آداب إسلامية

آداب الطعام والشراب في القرآن والسنة النبوية للاطفال والكبار

آداب الطعام والشراب مهمة جدًا في الإسلام فلم تترك شريعتنا الإسلامية صغيرةً ولا كبيرةً إلا وبينت لنا كيف نتعامل معها، فهي تمتاز بالشمولية لجميع مناحي الحياة سواءً كانت الحياة الدنيا أو الحياة الأخروية.

ومن هنا، فإن الدين الإسلامي هو منظومةٍ كاملة لكل ما يخص الفرد والكون والحياة وحتى الطعام والشراب، فقد وضع لهم الإسلام سننًا وآدابًا يجب أن يتحلى بها الفرد المسلم، وهي إحدى السنن اليومية، – أي التي تتكرر في اليوم والليلة.

في هذا المقال سنعرض لكم آداب الطعام والشراب … فتابع معنا.

سنن وآداب الطعام والشراب

وقبل أن أن نشرع في ذكر آداب وسنن الطعام، نذكركم أن المسلم يجب أن يستطيب طعامه وشرابه، أي يجعلهما من كسبٍ حلاٍ خالٍ من أي شوائب، وأن ينوي بأكله وشربه التقوي على أداء العبادات، وأن يلتزم بآداب النظافة من غسل يديه وما إلى ذلك. 

1 ـ التسمية في بداية الطعام 

التسمية في أول الطعام، سنةُ عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، فقد روي عن عمر بن أبي سلمة رضي الله عنه أنه قال ” نْتُ غُلَامًا فِي حَجْرِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “يَا غُلَامُ سَمِّ اللَّهَ، وَكُلْ بِيَمِينِكَ، وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ”، فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ.

يتبين لنا من خلال هذا الحديث أنه من الأفضل أن يقتصر المرء في صيغة التسمية على قول ” بسم الله”.

ومما ورد من الأحاديث موضحًا لصفة التسمية ما روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: إذَا أكَلَ أحَدُكُم فَلْيَذْكُرِ اسْمَ الله، فإنْ نَسـي أنْ يَذْكُرَ اسْمَ الله في أوَّلِهِ، فَلْيَقُلْ: بِسْمِ الله أوَّلَهُ وَآخِرَهُ

2 ـ الأكل باليد اليمنى

ومن سنن الطعام أيضُا، أن يأكل الإنسان بيده اليمنى لما دل عليه الحديث الشريف السابق “.. يَا غُلَامُ سَمِّ اللَّهَ، وَكُلْ بِيَمِينِكَ، وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ..” 

وربما يعود السبب في ذلك أن المسلم عندما يأكل باليد اليمنى يخالف فعل الشيطان، و الدليل ذلك ما روي عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال “إِنَّ الشـيطَانَ يَسْتَحِلُّ الطَّعَامَ أَنْ لاَ يُذْكَرَ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ، وَإنَّهُ جَاءَ بِهذِهِ الْجَارِيَةِ لِيَسْتَحِلَّ بِهَا، فَأَخَذْتُ بِيَدِهَا، فَجَاءَ بِهذَا الأَعْرَابِيِّ لِيَسْتَحِلَّ بِهِ، فَأَخَذْتُ بِيَدِهِ، وَالَّذِي نَفْسـي بِيَدِهِ إِنَّ يَدَهُ فِي يَدِي مَعَ يَدِهَا“.

2 ـ الأكل مما يليك

أيضاً يسن للمسلم حين إقدامه على الطعام أن يأكل مما يليه من الطبق، وذلك لما سبق من قول النبي صلى الله عليه في الحديث الشريف “.. كُلْ مِمَّا يَلِيكَ” 

وربما يعود السبب في ذلك إلى أن الأكل من موضع يد الصاحب يعد من سوء العشرة، وأن في الأكل مما يليك مراعاةً لغيرك حتى لا يشمئز منك.

3 ـ إذا سقطت منك لقمةً من الطعام، تميط ما بها من أذى و تَأكلها 

يعد هذا الفعل إحدى سنن الطعام، وفيه ردعٌ للشيطان الذي يكون حريصُا على مشاركة المسلم طعامه ولو بلقمةٍ ساقطةٍ منه. 

وأما عن دليل ذلك من السنة النبوية الشريفة حديث جابرٍ رضي الله عنه حيث قال: “سمعت النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يقول: «إِنَّ الشـيطَانَ يَحْضـر أَحَدَكُمْ عِنْدَ كُلِّ شـيءٍ مِنْ شَأْنِهِ، حَتَّى يَحْضـرهُ عِنْدَ طَعَامِهِ، فَإِذَا سَقَطَتْ مِنْ أَحَدِكُمُ اللُّقْمَةُ فَلْيُمِطْ مَا كَانَ بِهَا مِنْ أَذَىً، ثُمَّ لْيَأْكُلْهَا، وَلاَ يَدَعْهَا لِلشـيطَانِ، فَإِذَا فَرَغَ فَلْيَلْعَقْ أَصَابِعَهُ، فَإِنَّهُ لاَ يَدْرِي فِي أَيِّ طَعَامِهِ تَكُونُ الْبَرَكَةُ“.

4 ـ حمد الله تعالى بعد إنهاء طعامه أو شرابه

يسن للمسلم أن يحمد الله تعالى بعد الانتهاء من طعامه، وذلك لما روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إِنَّ اللّه لَيَرْضـى عَنِ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا، أَوْ يَشـربَ الشـربَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا“.

5 ـ الرضا بما وجد في البيت من طعام، دون أن يعيبه

المسلم لا يعيب طعامًا أبدًا، وإن لم يعجبه طعام يتركه دون أن يعيبه، وذلك لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: “ما عاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – طعاماً قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه ترك“.

6 ـ مدح الطعام إذا أعجبك، والدعاء لصاحبه 

يعد مدح الطعام من السنة، والدليل ذلك حديث جابرٍ رضي الله عنه ” أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم سَأَلَ أَهْلَهُ الأُدُمَ، فَقَالُوا: مَا عِنْدَنَا إِلاَّ خَلٌّ، فَدَعَا بِهِ، فَجَعَلَ يَأْكُلُ بِهِ وَيَقُولُ: نِعْمَ الأُدُمُ الْخَلُّ. نِعْمَ الأُدُمُ الْخَلُّ “.

7 ـ لعق الأصابع، وتنظيف الآكل صحنه أو الجزء الذي يأكل منه من الطعام

فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ فَلَا يَمْسَحْ يَدَهُ حَتَّى يَلْعَقَهَا، أَوْ يُلْعِقَهَا“.

8 ـ الأكل بثلاث أصابع

يسن للمسلم أن يأكل بثلاث أصابع، وتطبيق ذلك فيما يحمل بثلاث أصابع ومثاله التمر، وأما عن الثلاث أصابع التي يُفضل أن يأكل المسلم بها فهي (الوسطى والسبابة والإبهام) فذلك يدل على تواضع المرء. 

9 ـ تجنب الشبع المفرط

على المسلم أن يتجنب (الامتلاء) من الطعام والشراب، وأن يذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يُقمن صُلبه، فإن لم يفعل فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه“.

10 ـ الشرب على ثلاث مرات 

فمن السنة أن يشرب المرء على ثلاث دفعات، وأن يتنفس بعد كل واحدةٍ من الثلاث، والدليل على ذلك حديث أنسٍ رضي الله عنه: ” انَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَنَفَّسُ فِي الشـرابِ ثَلاَثاً، وَيَقُولُ: «إِنَّهُ أَرْوَى، وَأَبْرَأُ، وَأَمْرَأ ُ»، قَالَ أَنَسٌ رضي الله عنه: «فَأَنَا أَتَنَفَّسُ فِي الشـرابِ ثَلاَثاً“.

11 ـ سقيا من على يمينك قبل يسارك

يستحب للشارب أن يعطي الشراب لمن على يمينه أولًا قبل أن يعطيه لمن على يساره، وإذا كان يسقى جماعةً فمن الأدب أن يكون آخرهم شربًا.

آداب الطعام والشراب للأطفال

آداب الطعام والشراب للأطفال

إذا كنت ترغب في تعليم طفلك آداب الطعام والشراب، فعليك أن تقوم بتنفيذ تلك الخطوات التي سنقدمها لك أمام الطفل؛ حتى يتعلمها بكل سهولة:

  1. يجب أن نقوم بغسل اليدين قبل تناول الطعام.
  2. يجب أن نجلس عند تناول الطعام.
  3. ثم نقول التسمية عند بداية تناول الطعام.
  4. يجب أن نأكل باليد اليمنى.
  5. يجب أن نأكل من الطعام الموجود أمامنا.
  6. كذلك، يجب عليك أن تعلم طفلك عدم إهدار الطعام أو عيبه فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ما عاب طعاماً قط.
  7. تجنب النفخ في الطعام الساخن أمام طفلك.
  8. وضح لطفلك أنه يجب أن نأكل على مهل؛ حتى نمضغ طعامنا جيداً، ولا ندخل عليه طعام حتى نبلعه.
  9. أيضاً، يجب تعليم الطفل أنه إذا سقطت منه طعام على الأرض أن يأخذه ويقوم بِمسحه ثم يأكله طالما أنه لم يقع في أذى.
  10. بعد الانتهاء من الطعام يجب علينا أم نقول الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا من غير حولٍ منا ولا قوة.

آيات قرآنية عن آداب الطعام والشراب

وردت الكثير من الآيات القرآنية التي توضح آداب الطعام والشراب، ومن هذه الآيات ما يلي:

  • يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ. يتضح لنا من خلال هذه الآية الكريمة أنه يجب على المسلم أن يتناول الطيبات التي أحلها الله له باعتدال دون أن يكون من المسرفين في الطعام والشراب.
  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ. يتبين لنا من هذه الآية أن الله تعالى يأمر عباده أن يأكلوا من الطيبات التي أحلها لهم، ثم يشكروه ظاهراً وباطناً وذلك عن الالتزام بطاعته، واجتناب معاصيه.
  • يأَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِين. تبين لنا الآية أن الله تعالى أباح للإنسان كل ما في الأرض من أكل الحلال الطيب وتجنب خطوات الشيطان.

أحاديث نبوية عن آداب الطعام والشراب

أحاديث نبوية عن آداب الطعام والشراب
  1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “يا غلام، سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك“.
  2. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه، وإذا شرب فليشرب بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله“.
  3. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا آكل متكئاً“.
  4. كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “كل وأنت تشتهي، وأمسك وأنت تشتهي“.
  5. أيضاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “المعدة بيت كل داء، والحمية رأس كل دواء، وأعط كل نفس ما عودتها“.

يتضح لنا من خلال هذه الأحاديث، الآداب الإسلامية الحميدة التي دعانا إليه الإسلام.

نهايةً، لا تنس أن تطيب فمك بعد تناول الطعام من مضمضةٍ وما إلى ذلك حرصًا على مراعاة إخوانك وأصحابك أثناء الحديث معهم، وقبل ذلك أن ذلك الفم هو ما تذكر به الله تعالى، ولا تنس أيضًأ أن المعرفة حجة على المسلم، لذلك فبعد اطلاعك على آداب وسنن الطعام والشراب حاول أن تلتزم بها ولا تتغافل عنها، عسى الله أن يرزقنا بذلك عظيم الثواب والأجر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى