السنة النبوية

أحاديث عن ليلة القدر

ليلة القدر :

أحاديث نبوية | أحاديث عن ليلة القدر

أنزل الله -تعالى- القرآن الكريم في ليلة القدر، وجعلها من أفضل الليالي، فهي ليلة مباركة، وهي خير من ألف شهر، قال تعالى : (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ*وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ*لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ)، وقيام هذه الليلة يكون بالذكر، والصلاة، وقراءة القرآن الكريم، والدعاء وغير ذلك، وهي في أحد أيام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وهي في الأيام الوترية أرجى من غيرها، وأحرى الليالي هي ليلة السابعة والعشرين من شهر رمضان، وقد تكون في غيرها، ولذلك على المسلم أن يقوم العشر الأواخر كلها ويتحرّاها، حتى يدرك هذه الليلة المباركة، ومن الجدير بالذكر أنه لا يُمكن لأحد الجزم بيقين أن ليلة القدر هي في ليلة بعينها، والحكمة من ذلك هي تنشيط المؤمن حتى يبذل جهده في العبادة بالعشر الأواخر كلها، دون الاقتصار على ليلة واحدة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنِّي خَرَجْتُ لِأُخْبِرَكُمْ بلَيْلَةِ القَدْرِ، وإنَّه تَلَاحَى فُلَانٌ وفُلَانٌ، فَرُفِعَتْ، وعَسَى أنْ يَكونَ خَيْرًا لَكُمْ، التَمِسُوهَا في السَّبْعِ والتِّسْعِ والخَمْسِ).

أحاديث عن ليلة القدر

 

_عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم –(من يقم ليلة القدر إيماناً واحتسابا غفر لله ما تقدم من ذنبه).

_فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخل رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم).

_وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وجد وشد المئزر).

_وعن عائشة رضي الله عنها قالت:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يرغِّب الناس في قيام رمضان من غير أن يأمرهم بعزيمة أمر فيه فيقول من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه).

_وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان قال نافع وقد أراني عبد الله رضي الله عنه المكان الذي كان يعتكف فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد).

_وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : (أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا نبي الله إني شيخ كبير عليل يشق علي القيام فأمرني بليلة لعل الله يوفقني فيها لِلَيْلَةِ القدر قال : عليك بالسابعة).

_وعن بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (التمسوا ليلة القدر في العشر الغوابر في التسع الغوابر).

_عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ذكرنا ليلة القدر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (كم مضى من الشهر ؟ فقلنا : مضى اثنان وعشرون يوما وبقي ثمان فقال صلى الله عليه وسلم : لا بل مضى اثنان وعشرون يوما وبقي سبع الشهر تسع وعشرون يوما فالتمسوها الليلة).

_عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتكف العشر الأول من رمضان، ثم اعتكف العشر الأوسط في قُبَّة تركية على سُدَّتها حصير، قال: فأخذ الحصير بيده، فنحاها في ناحية القبَّة، ثم أطلع رأسه فكلَّم الناس، فدنوا منه فقال: (إني اعتكفتُ العشرَ الأول ألتمس هذه الليلة، ثم اعتكفتُ العشر الأوسط، ثم أتيت فقيل لي: إنها في العشر الأواخر، فمن أحبَّ منكم أن يعتكف فليعتكِف)، فاعتكف الناس معه، قال: (وإني أُريتها ليلةَ وتر، وأني أسجد صبيحتها في طين وماء)، فأصبح من ليلة إحدى وعشرين وقد قام إلى الصبح، فمطرت السماء فوكف المسجد ,فأبصرت الطين والماء، فخرج حين فرغ من صلاة الصبح وجبينُه وروثة أنفه ,فيهما الطين والماء، وإذا هي ليلة إحدى وعشرين من العشر الأواخر.

_عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رجالاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أُروا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخِر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحرِّيَها فليتحرَّها في السبع الأواخر).

_عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (تحرَّوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق