الصحة

أعراض الضغط النفسي النفسية والجسدية وأهم النصائح

في الآونة الأخيرة أصبح الضغط النفسي من أكثر الموضوعات التي اهتم بمناقشتها الطب النفسي؛ فمن المعلوم أن الأمراض التي تصيب نفسية الفرد تُحدث ضرراً أكبر من الأمراض العضوية التي يمكن أن تصيبه؛ لأن المرض العضوي يسُهل التعرف عليه، وتحديد مكانه وبالتالي وضع العلاج الملائم له، بينما الأمراض التي تصيب النفسية يصعب تحديدها بشكل دقيق؛ لذلك سنتعرف في هذا المقال على أعراض الضغط النفسي.

ما هي أعراض الضغوط النفسية

هناك مجموعة معينة من الأعراض تظهر على الشخص يُعرف من خلالها أن الشخص يعاني الضغوط النفسية، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  1. التفكير بشكل مبالغ فيه في أكثر من موضوع في الوقت ذاته، مع شعور الشخص بعدم توفر القدرة لديه لِلتوقف عن التفكير في تلك الأمور.
  2. كثرة شعور الشخص بالقلق، أو الخوف، أو العصبية.
  3. الشعور بالعدوانية تجاه الآخرين.
  4. شعور الشخص بالاضطراب، ونفاذ الصبر.
  5. كذلك، من أعراض الضغط النفسي الشعور بالوحدة، والإهمال.
  6. الشعور بالاكتئاب.
  7. الافتقار إلى الاهتمام بأمور الحياة.
  8. فقدان حس الدعابة.
  9. الشعور بالقلق تجاه الصحة.
  10. كثرة البكاء، والصراخ.

أعراض الضغط النفسي الجسدية

أعراض الضغط النفسي الجسدية

كذلك، هناك مجموعة من الأعراض الجسدية تظهر على الشخص الذي يعاني من الضغوط النفسية وهي:

  1. الشعور بضيق في التنفس.
  2. الشعور بمغص في البطن.
  3. الشعور بالصداع؛ نتيجة شعور الشخص بالقلق.
  4. ملاحظة وجود سرعة في ضربات القلب.
  5. الشعور بالارتباك.
  6. الشعور بغصة في الحلق.
  7. فقدان الشخص للتركيز في العمل، أو في أمر من الأمور الحياتية التي يُكلف بها.
  8. الشعور بالعصبية الشديدة.
  9. قضم الأظافر.
  10. اختلاف السلوك الذي يتعلق بتناول الطعام، فهناك بعض الأشخاص تتناول كميات أكبر من التي اعتادت عليها، بينما البعض الآخر يتناول كميات أقل من التي اعتاد التي اعتاد عليها.

الفرق بين الحالة النفسية والمرض النفسي

هناك تشابه بين الحالة النفسية، والمرض النفسي في الاسم ولكن كلاً منهما يختلف بشكل كامل، وفيما يلي سنقدم لك الفرق بينهما:

1- الحالة النفسية

تُعرف الحالة النفسية على أنها الحالة التي يتم اختبارها في المواقف والأوقات المختلفة في المرحلة الحياتية للشخص؛ حيث يمكن أن تكون هذه الحالة مزمنة أو مؤقتة.

ومن هنا يمكن القول أن الحالة النفسية هي عبارة عن مجموعة من المشاعر، والأحاسيس التي يمر بها الشخص سواء كانت تلك المشاعر فرح، أو حزن، أو سعادة، أو غضب، أو ضجر، أو ملل إلى غير ذلك من المشاعر التي يشعر بها الشخص.

وتجدر بنا الإشارة إلى أن الاعتناء بالحالة النفسية يكون عن طريق التحكم في المشاعر، وخلق توازن بينها؛ بحيث يستطيع الفرد السيطرة على جميعها سواء كانت إيجابية أم سلبية.

2- المرض النفسي

يُعرف المرض النفسي على أنه جزء من الحالة النفسية؛ حيث أنه يرتكز في الغالب على مشاعر الحالة النفسية؛ لذلك إذا كان هناك شخصٌ ما يعاني من مرض نفسي فإن تركيز العلاج يكون على معالجة المرض، وليس على الحالة النفسية التي يمر بها الشخص.

ومن الجدير بالذكر، أن المرض النفسي يمكن أن يكون عبارة عن مجموعة من المشاعر المضطربة، والمتداخلة مع بعضها البعض والذي يؤدي إلى الشعور بعدم التوازن النفسي عند الفرد.

لذلك، فإن معالجة هذه الحالة تكون ليست من الأمور البسيطة في كثيرٍ من الأحيان، فتكون في حاجة إلى المزيد من الوقت عندما تخضع للعلاج. هذا، وفي بعض الأحيان يكون المرض النفسي مزمن ولا يمكن علاجه إلا بتدخل طبيب وذلك على عكس الحالة النفسية والتي يمكن ضبطها ومعالجة أي خلل بها دون الحاجة إلى تدخل طبيب.

الفرق بين الاكتئاب والضغط النفسي

الفرق بين الاكتئاب والضغط النفسي

1- تعريف الاكتئاب وأعراضه

يُعرف الاكتئاب بأنه اضطرابات عقلية، وعاطفية، وخيبات أمل تحدث في مزاج الشخص تجعله يشعر بالحزن والكآبة بشكل مستمر، كما أنه يجعل الشخص لا يجد رغبة في القيام بمهامه اليومية، ولا يتمكن من التصدي لِمواجهة أي صعوبات في يومه.

ومن الجدير بالذكر، أن الاكتئاب لا يعد ضعفاً ولكنه مرض لا يمكن القضاء عليه بسهولة إلا بعد تدخل العلاج النفسي والعلاج الدوائي معاً. 

وفي حالة التساهل والغفلة مع مرض الاكتئاب فإنه يتزايد ويؤدي إلى الإصابة بالكثير من الأمراض النفسية المعقدة؛ حيث يصل صاحبه إلى التفكير في إيذاء نفسه، والانتحار.

أعراض الاكتئاب

وتجدر بنا الإشارة إلى ذكر أعراض الاكتئاب التي تظهر على الشخص، وتتمثل هذه الأعراض في:

  1. يظهر على الشخص اليأس والإحباط.
  2. كما أنه يشعر بالفراغ، والكآبة.
  3. انفعال الشخص تجاه أتفه الأمور.
  4. الشعور بوجود ألم في العظام.
  5. الشعور بالصداع.
  6. فقدان الاهتمام تجاه القيام بالمهام، والأنشطة اليومية؛ نتيجة فقدان الطاقة والجهد.
  7. غياب القدرة على ممارسة الرياضة.
  8. حدوث اضطرابات في النوم؛ حيث يشعر الشخص بالأرق، أو يجد الرغبة في النوم الكثير.
  9. جلد الذات، والشعور بالدونية، وعدم الثقة في النفس.
  10. وجود تباطؤ في التفكير.

2- تعريف الضغط النفسي

يعتبر الضغط النفسي استجابة فسيولوجية تتعلق بالحدث الخارجي، ويبدأ ظهور الضغط النفسي عند وجود الضغوطات في حياة الشخص والتي تتمثل في الظروف المحيطة به مثل موعد الامتحان، أو موعد اختبار طبي مخيف. لذلك، فقد أطُلق عليه من قِبل بعض العلماء أنه رد فعل للتغيرات البيئية التي تتخطى قدرات الفرد.

هذا، وتتمثل أعراض الضغط النفسي الذي يُعد استجابة للمؤثرات الخارجية فيما يلي:

  1. زيادة معدل سرعة ضربات القلب عن الطبيعي.
  2. تعرق الكفوف.
  3. الشعور بضيق في التنفس.

نصائح لِتجنب الضغوط النفسية والإجهاد

1- الضحك

يعتبر الضحك من أقوى العوامل التي تساهم في التخفيف من الضغوط الموجودة في العقل، كما أنه يحد من التوتر ويحدث الكثير من التغييرات الإيجابية في الجسم؛ لذلك عليك بمشاهدة النكات، والكوميدية، أو قضاء وقت كبير مع الأصدقاء المرحين.

2- تواصل مع الآخرين

تجنب العزلة، واحرص على التواصل مع أصدقائك المقربين، وأفراد عائلتك؛ للحد من التوتر والضغط النفسي لديك وذلك لأن التواصل يعد وسيلة قوية للقضاء على الضغط النفسي؛ لأنه يشتت الانتباه ويصرفه عن ما يؤرق الشخص.

3- ممارسة التمارين الرياضية

تعد ممارسة التمارين الرياضية وسيلة من أبرز الوسائل التي تساهم في التخفيف من الضغط النفسي. لذلك ننصحك بممارسة التمارين الرياضية حتى لو في المنزل؛ لأنها تعمل على إفراز الإندورفينات التي تحسن من مزاج الشخص و الكيمياء العصبية لديه فيشعر بالراحة النفسية.

4- أخذ قسط كافي من النوم

تلعب كمية النوم دوراً كبيراً في تجديد طاقة المخ، كما أنه ينشط حركة الجسم، ويحسن من مستوى الطاقة في الجسم، ويرفع مستوى التركيز؛ لذلك ننصحك بأخذ فترة كافية من النوم حتى تحصل على الهدوء والاسترخاء.

5- كتابة الأفكار والمشاعر في دفتر يومي

تعتبر فكرة كتابة الأفكار التي تنتاب تفكير الشخص، والمشاعر التي يمر بها عامل من أهم العوامل التي تخفف من الضغط النفسي، كما أنها تقلل من كبت العواطف؛ لذلك ننصحك أن تحتفظ بدفتر يوميات بجانبك؛ حتى تتمكن من كتابة الأفكار والمشاعر في أي وقت.

6- الاستماع إلى الموسيقى

يعتبر الاستماع إلى الموسيقى أيضاً من أبرز الوسائل التي تساهم في التخفيف من الضغط النفسي؛ وذلك لأن الموسيقى تلعب دوراً كبيراً في تشتت العقل، كما أنها تعمل على تقليل هرمونات الضغط النفسي، وإذا لم تكن من هواة الموسيقى فيمكنك الاتجاه إلى الرسم، أو ممارسة هوايتك المفضلة؛ حتى تصرف انتباهك عن التفكير فيما يؤرقه.

في نهاية المقال، نذكر أننا قدمنا لك أعراض الضغوط النفسية والسلوكيات التي تظهر على الجسم نتيجة وجود الضغط النفسي، كما تعرفنا على الفرق بين الاكتئاب والضغط النفسي، والفرق بين الحالة النفسية والمرض النفسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى