أفضل أماكن

أفضل أماكن للزيارة في ماليزيا

ماليزيا هي جوهرة التاج التي تقع في نهاية جنوب شرق آسيا، وتنتشر مع مضيق ملقا لمقابلة جزر إندونيسيا وبحر جافا. إنها أمة مقسمة بوضوح إلى قسمين:

على الجانب الغربي يجلس Malaya المبنية،المعقل القديم للقوة الاستعمارية البريطانية التي تعج الآن بكوالالامبور الكهربائية ومدن اليونسكو متعددة الثقافات في بينانغ.

على الجانب الشرقي، بورنيو ضبابية، هنا يتأرجح إنسان الغاب في الغابات البدائية، وتقبض القباب البركانية القديمة فوقها، وتنتشر بلدات الصيد الريفية في بحر الصين الجنوبي. يكفي إلقاء نظرة على هذا البلد السحري لمعرفة سبب اختيار العديد من الناس للسفر إلى هناك، سواء كانوا يأتون للوصول إلى المناطق الخضراء في مرتفعات كاميرون المعطرة بالشاي، ومياه سيبادان اللؤلؤية، والأسواق الصاخبة للعاصمة، والآثار التاريخية في ملقا والقائمة تطول…

فهيا بنا نتعرف إلى أشهر وأفضل الأماكن التي تستحق الزيارة في ماليزيا.

أفضل أماكن للزيارة في ماليزيا

1- كوالا لمبور (Kuala Lumpur):

تأتي كوالالمبور في ماليزيا في المركز قبل برجي بتروناس الكبيرين، المليئين بالأسواق وسوق الباعة المتجولين في شارع بيتالينغ، تتجول فيها مع طاقة بوكيت بينتانج -المدينة الترفيهية- وتغمرها رائحة كل شيء من القلي الصيني (تشاو مين) إلى أزيز شواء الأسماك البرتغالية. إنها واحدة من المدن الكبرى متعددة الثقافات في العالم، و(تشاينا تاون) المضاءة، حتى تصل إلى مناطق منازل الكاري النيبالية ومطابخ التايلندية الهندية. بصرف النظر عن المناظر الخلابة لمنظر المدينة و سمائها، يمكنك زيارة كهوف باتو الغامضة وبعض المؤسسات الفنية الإسلامية المشهورة.

2- ملقا (Malacca):

لا شك في أن الكنائس ذات اللون الأحمر والواجهة الاستعمارية التي تهمش الممرات الضيقة لمالقا الساحرة تظل بلا شك أحد أعظم سحوبات ماليزيا. تم إنشاء المدينة على مدار عقود من الحكم الاستعماري من قبل البرتغاليين والهولنديين ثم البريطانيين، وكانت ذات يوم قوة تجارية قوية على حافة شبه جزيرة الملايو. من خلال السيطرة على مضيق ملقا، شاهدَت كل شيء من نقل الحرير إلى قوافل التوابل إلى الوحدات العسكرية تمر عبر موانئها.

 اليوم، هناك متاحف بحرية غامرة للمساعدة في كشف هذا الماضي، جنبًا إلى جنب مع سوق ليليّ موسيقيّ واحد أسفل Jonker Walk – أحد أفضل المتاحف في البلاد!

3- بينانغ (Penang):

كثيرا ما تلقى بينانغ ترحيباً حيث بها القصور ذات اللون الأزرق من القرن التاسع عشر، والبقايا القديمة من الماضي البريطاني الشائع – لا عجب في أن المكان كله يقع تحت تصنيف اليونسكو للتراث العالمي. يمكنك توقع تجربة رائعة من الطعام أيضاً، بما في ذلك الكاري الهندي والفطائر الصينية. ثم هناك الشواطئ التي تتلألأ بألوان عميقة وصفراء ذهبية في Batu Feringghi، وتصطف على جانبيها أشجار جوز الهند الفخمة على حافة جزيرة جيريجاك.

4- حديقة جونونج مولو الوطنية (Gunung Mulu National Park):

تمثل الحديقة نفسها (موقع آخر لليونسكو) واحدة من آخر الأراضي غير المقيدة، وهي واحدة من أصعب المحميات التي يمكن الوصول إليها في جميع أنحاء بورنيو – يجب عليك ركوب طائرة وصولاً إلى أسفلت مطار مولو الصغير، أو زورق نهري مدته 12 ساعة بين غابات الثعابين. الغابات المطيرة المطحونة حيث تصدر قرون الأبقار ذات الخوذات صيحاتها؛ أنظمة كهف عميقة ورطبة مليئة بالخفافيش النادرة؛ الرحلات على جسور المظلة المتأرجحة؛ grykes الأقوياء والكهوف من جبل أبي – إلى غير ذلك والقائمة تطول…

5- لانكاوي (Langkawi):

يقع Langkawi على الحدود مع تايلاند حيث يصبح بحر Andaman مضيق Malaccan في أقصى الشمال من البلاد، وهو مكان مسترخٍ وهادئٍ  يقدم جرعة حقيقية من المناطق الاستوائية. تملؤه الشواطئ الرائعة، مثل ملاذ Pantai Cenang للرياضات المائية، أو الرمال المنعزلة المنقوشة من الصخور في Pantai Kok، وقد تم تأسيسها كمكان للحضور للتشمس والبحر والرمال و SCUBA وبعض التدليل. وللآخر، يمكنك التوجه إلى المنتجعات الشاملة ذات الخمس نجوم التي تختبئ في بساتين جوز الهند في خليج داتاي، وللمغامرة، يمكنك سحب الأحذية والرحلات إلى Seven Wells المتدفق، أو ضرب SkyBridge البانورامي فوق الأدغال.

6- حديقة تامان نيجارا الوطنية (Taman Negara National Park):

Taman Negara  هي الجوهرة الخضراء المترامية الأطراف التي تقع في قلب شبه جزيرة الملايو. تغطي مساحة هائلة تبلغ 4300 كيلومتر مربع، وهي تمتد عبر الغابات المطيرة البدائية (بعض أقدم الغابات المستقرة في العالم، كما يقول البعض) والأنهار المتعرجة حيث يمكن رؤية الأفيال تتشمس على الضفاف الموحلة. 

اليوم، يتم رفع تامان نيجارا إلى مكان للسياحة البيئية في ماليزيا، ويأتي المسافرون من أماكن بعيدة على نطاق واسع للسير في جسور الحبال المتأرجحة، ورياضة المشي لمسافات طويلة في الممرات المحاطة بالأشجار، والبحث عن أمثال نمر المالايان، والقرود البرية، والأفيال الهندية، و الغواصات والمزيد والمزيد…

7- مرتفعات كاميرون (Cameron Highlands):

ارتفاع على ارتفاع أكثر من 1000 متر فوق المناطق السفلية لشبه جزيرة الملايو، نادراً ما تفشل محطة التل المعروفة باسم مرتفعات كاميرون في أخذ النفس. تكتسح هضبة النطاق الرئيسي العظيم، في منتصف الطريق بين بينانغ و KL، وتنتشر في جيوبٍ خضراء من الغابات المطيرة وحقول الشاي الأخضر الزمردي اللون. تجعل درجات الحرارة المناخية والباردة الفريدة التي تهيمن على مرتفعات المنطقة الحاضنة المثالية للحياة النباتية والحيوانية المثيرة للاهتمام، في حين أن شعارات طرق المشي البالية تعد مشاهدًا رائعة من باتو برينتشانغ وقرى الشاي المتداعية.

8- جزر بيرينتيان (Perhentian Islands):

تتمتع جزر Perhentian بجميع الإطلالات الخلابة  والجمال الذي تتخلله الشمس، تقع عند مدخل الخليج التايلاندي. محاطًا بأشرطةٍ متلألأةٍ من الشعاب المرجانية، يمكن الوصول إليها عادةً بواسطة قارب من كوالا بيسوت.

يحافظ الموقع على الساحل الشرقي لمدينة الملايو على فراغهم من نفس الحشود المزدهرة التي تنحدر في بينانغ، وهو أمر رائع إذا كنت بعد أيام طويلة تسترخي في الركن بين شاطئ السلاحف وكورال باي.

هناك الكثير أيضاُ من الغوص في SCUBA، مع المواقع الشهيرة مثل Pinnacle و Sugar Wreck التي توفر رؤية رائعة. هناك مسارات للمشي في الغابة، حيث ستتسلى بصحبة السحالي والثعابين الضخمة. وهناك بعض البطاطس المقلية الرائعة في المساء.

9- محمية سمنجو الطبيعية (Semenggoh Nature Reserve):

Semenggoh لا يزال يغلب جميع المناطق باعتباره واحداً من المناطق الثمينة الطبيعية الأسطورية من بورنيو. يقع على أطراف مدينة Kuching مباشرةً، ويمتد إلى الغابات المطيرة التي ترتفع مع قمم Sarawak الداخلية الرائعة. بين حدودها أشجار خشب الساج الشاهقة وتتأرجح غابات الكروم، وكلها تتخللها البابايا المزهرة وأشجار الموز. يتم تناولها من قبل حزمة المقيمين المكونة من 25 شخصًا من أشجار الأورانجوتان، والتي تعد السبب الرئيسي وراء تدفق الآلاف من الأشخاص بهذه الطريقة كل عام!

10- حديقة باكو الوطنية (Bako National Park):

تخرج منها المياه الغزيرة لبحر الصين الجنوبي على الجانب الآخر من Kuching من Semenggoh، خاصةً إذا كنت قد جئت إلى ماليزيا في الغابة البرية. يمكن أن تتحول المناظر الطبيعية هناك بشكل كبير من الساحل إلى الداخل، مع مداخن صخرية محفورة والمنحدرات الشاسعة بجانب المحيط، وغابات كثيفة مع نمو طحالب. وهذا مع وجود مجموعة رائعة من الحيوانات، بما في ذلك السحالي الهائلة والقرود. وهناك مسارات للمشي تغطي الحديقة بأكملها وتنسج بين الغابات وأشجار المانغروف والخلجان الساحلية على حد سواء.

وليس معنى عرضها هنا بهذا الترتيب وجود أفضلية بينهم لأن كل مكان له ميزة وخاصية تميزه عن غيره ولكن هذا ما توصل إليه فريق بحث دال 4 يو  من معلومات حول هذا الموضوع.

للملاحظات والمقترحات نأمل التواصل علي الرابط التالي (اضغط هنا)

 

المرجع

هذا ما توصل إليه فريق عمل دال 4 يو حول هذا الموضوع

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى