الصحة

ماهو اضطراب الهلع وأهم أعراضه وطرق علاجه | اختبار اضطراب الهلع

اضطراب الهلع هو إحدى اضطرابات القلق التي تظهر بشكلٍ مفاجئ على هيئة أعراض جسمية، ولتتعرف على المزيد حول هذا الاضطراب وكيفية التعامل معه، تابع معنا هذا المقال.

ما هو اضطراب الهلع

كثيرا ما نسمع مصطلح الهلع، ونوبات الهلع ولا نعرف ما المقصود بهذه المفاهيم والكلمات، إليك تعريف مصطلح اضطراب الهلع:

  • اضطراب الهلع هو واحد من اضطرابات القلق الشائعة، ويظهر بصورة مفاجئة على صورة أعراض جسمية مصحوبة بالخوف الشديد.
  • ويعرف أيضًا بأنه نوبات فزع متكررة يصحبها خوف شديد من تكرار النوبات أو من مضاعفاتها.
  • كثيرًا ما يصحب اضطراب الهلع أو الفزع برهاب الخروج خوفًا من الإصابة بنوبات في الخارج.

أعراض اضطراب الهلع

 يصاب الكثير بنوبة أو نوبتين هلع ربما في حياتهم كلها، والتي عادة ما تكون متعلقة بموقف عصيب محدد وتنتهي بانتهائه، لكن لتعرف ما إذا كنت مصابًا باضطراب الهلع عليك معرفة أعراض نوبات الهلع بالتفصيل، وإليك الأعراض:

  • الشعور بالهلاك القريب أو الخطر
  • الخوف من فقدان السيطرة على النفس أو الوفاة
  • ارتفاع معدل خفقان القلب بشكل كبير
  • التعرق
  • الارتعاش
  • ضيق في التنفس أو ضيق في الحلق
  • القشعريرة
  • الهبات الساخنة
  • الغثيان وألام المعدة
  • تقلص في البطن
  • ألم الصدر
  • الصداع الشديد أو المتوسط
  • الدوار أو الإغماء في بعض الحالات
  • الخدر أو الإحساس بالوخز والتنميل
  • الشعور بعدم الواقعية أو الانفصال عن الواقع وعدم إدراك ما يدور حولك

تعرف على اضطراب الشخصية الانعزالية – الأعراض والأسباب

مقياس اضطراب الهلع

لتعرف ما إذا كمن مصابًا باضطراب الهلع أم لا، يقوم الطبيب النفسي بإتباع بعض الإجراءات وهي:

  • طلب فحص بدني كامل لإقصاء أن تكون الأعراض سببها مرض أو علة بدنية.
  • اختبارات الدم للتحقق من سلامة الغدة الدرقية وغيرها من الحالات المحتملة
  • مخطط كهربائي للقلب لإقصاء أن تكون الأعراض سببها علة في القلب
  • تاريخ مرضي نفسي للأسرة لمعرفة ما إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا به من قبل.
  • تاريخ تفصيلي للنوبات، فمقياس الإصابة باضطراب القلق أن تكون النوبات متكررة وغير متوقعة، وكذلك أن تكون إحدى النوبات متبوعة بشهر أو أكثر من القلق المستمر من التعرض لنوبة أخرى.

أسباب اضطراب الهلع

لا نعرف للأسف أسبابًا واضحة للإصابة باضطراب الهلع ولكن هاك بعض الأسباب التي توقعها الأطباء النفسيين:

  1. الجينات الوراثية، فربما كان هناك شخص آخر مصاب باضطراب الهلع
  2.  الإجهاد الشديد والتعرض للضغوطات باستمرار
  3.  امتلاج مزاج حساس ومتغير بكثرة، خاصة عند مواجهة الضغط والمشاكل
  4.  بعض التغيرات التي تحدث في تكوين وعمل الدماغ

اختبار اضطراب الهلع

هناك بعض الاختبارات النفسية التي تحدد تشخصيك بالمرض النفسي أو الاضطراب ودرجته، لكن لا يوجد بالضبط اختبار لقياس اضطراب الهلع فقط.

 يقوم أغلب الأطباء النفسيين باستخدام اختبار قياس القلق لتشخيص اضطراب الهلع مع الاعتماد على التشخيصات الأخرى والأعراض، إليك بعض المواقع الطبية النفسية التي تقوم بعمل اختبار القلق والهلع:

1- شيزلونج

 وهو موقع متخصص في العلاج النفسي

يمكنك الوصول للصفحة من هنا اضغط هنا

2- ويب طب

 وهو موقع طبي في كافة المجالات الطبية

يمكنك الوصول للصفحة من هنا اضغط هنا

الفرق بين نوبات الهلع واضطراب الهلع

لا يعرف الكثير من الأشخاص الفرق بين نوبات الهلع واضطراب الهلع، وقد يؤدي ذلك لتشخيص خاطئ وبالتالي علاج خاطئ لحالتهم، وهاك الفرق بين الاثنين:

  • اضطراب الهلع هو عبارة عن نوبات هلع وذعر متكررة، تتكرر بصورة دورية، أما نوبات الهلع فيه متفرقة وربما بصاب الإنسان بنوبة واحدة فقط طيلة حياته
  • يصحب اضطراب الهلع غالبا الرهاب الاجتماعي خوفًا من تكرار النوبات خارج المنزل، كما يصحبه خوف شديد خلال النوبة من أن تتكرر النوبة بعد قليل، أما نوبات الهلع فلأنها نادرة الحدوث في حياة الشخص فلا يصحبها ذلك
  • لا تحتاج نوبات الهلع لعلاج، أما اضطراب الهلع فيحتاج لعلاج ومتابعة مع طبيب نفسي
  • عادة تكون نوبة الهلع لها سبب قوي جدًا أو حدث مخيف أو صدمة نفسية، أما في اضطراب الهلع فقد يصاب المريض بنوبة لسبب عادي.

اضطراب الهلع أثناء النوم

أو ما يعرف بنوبات الذعر الليلي، إليك تعريف وتفصيل نوبات الهلع أثناء النوم:

  • نوبات الهلع أثناء النوم أو نوبات الذعر الليلي عبارة عن نوبات من الصراخ والخوف الشديد والتحرك العنيف مع بقاء الشخص نائمًا، وغالبا ما تقترن بالمشي أثناء الليل
  • تصيب نوبات الذعر الليلي 40% من الأطفال وتتواجد بنسبة أقل في البالغين، ومع ذلك فهي لا تعد خطيرة فأغلب الأطفال يتخلصون منها ببلوغ سن المراهقة
  • تختلف نوبات الهلع أثناء النوم عن الكوابيس بأن الشخص الذي يرى كابوسًا يستيقظ من النوم ويتذكر ما حدث، أم المصاب بنوبة هلع أثناء النوم يظل نائمًا ولا يتذكر الأحداث عن الاستيقاظ.
  • الأعراض خلال النوبة تتمثل في حدوث صرخة خفيفة أو صيحة مخيفة، والاستيقاظ جالسًا على السرير مع ظهور علامات الذعر عليه والتحديق.
  • يصحب أيضًا الأعراض صعوبة في الاستيقاظ والركل والتعرق في السرير، كما يوجد احتمالية للقيام من السرير والتجول في البيت.

اضطراب الهلع عند الأطفال

  • يصيب اضطراب الهلع عدد كبير من الأطفال أكثر من البالغين، إلا أنه عادة ما ينتهي بانتهاء فترة الطفولة لانتهاء المخاوف المتعلقة بهذه الفترة
  • عادة ما يخاف الأطفال من مواجهة الظلام أو من الوحوش تحت السرير والنوم بمفردهم، وبرغم كونها مخاوف بسيطة إلا أنها تكون مرعبة بالنبة لهم
  • لا تختلف أعراض نوبات الهلع عند الأطفال منها عند البالغين ولا يختلف التشخيص أو العلاج.

ما هي طرق علاج اضطراب الهلع؟

لمعرفة كيفية علاج اضطراب الهلع، إليك الآتي: 

1- العلاج النفسي

  • ويعتبر أكثر العلاجات فاعلية في علاج نوبات الهلع أو اضطراب الهلع، ويسمى بالعلاج التخاطبي أيضًا.
  • يمكن أن يساعدك العلاج السلوكي المعرفي على أن تتعلم من خلال الجلسات أن أعراض نوبات الهلع ليست خطيرة إلى ذلك الحد. فالمعالج النفسي سيساعدك على إعادة إنشاء أو تمثيل أعراض نوبة الهلع تدريجيًّا بأسلوب متكرر وآمن في عدة جلسات
  • بمجرد الشعور بأن الأحاسيس البدنية المصاحبة لنوبة الهلع لم تعد مؤلمة ومهددة بالخطر تبدأ النوبات في التراجع.
  • يمكن أن يساعدك العلاج الناجح أيضًا في التغلب على المخاوف من المواقف التي كنتَ تتجنبها بسبب نوبات الهلع.
  • إلا أن العلاج النفسي يحتاج إلى الوقت والصبر والمثابرة.

 

2- العلاج الدوائي

في حالة أن العلاج النفسي لم يحقق النتائج المطلوبة يلجأ الأطباء للعلاجات الدوائية ومنها:

  • مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية ( (SSRIs
  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنوريبينيفرين (SNRI)

لبنزوديازيبينات. تثبِّط هذه المهدئات الجهاز العصبي المركزي

كيف أتعامل مع نوبة الهلع إذا أصابتني؟

  1.  حاول التذكر أنها لا تهدد حياتك بالخطر
  2.  لا تقاوم النوبات
  3.  حاول البقاء في مكانك إن أمكن وإذا كنت تقوم السيارة توقف في أي جانب
  4.  ذكر نفسك دائمًا أن هذه النوبة ستمر وتنتهي
  5.  حاول تذكر الأشياء الجيدة والسعيدة

ما هي مضاعفات نوبات الهلع؟

عدم معالجة نوبات الهلع واضطراب الهلع يمكن أن يُؤَثِّر على جميع مناحي حياتكَ. 

تتضمَّن المضاعفات التي قد تُسبِّبها نوبات الهلع أو ترتبط بحدوثها ما يلي:

  • الإصابة بأنواع من الرهاب، كالخوف من القيادة أو مغادرة المنزل
  • الإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية الأخرى كالاكتئاب 
  • الإصابة بالمشاكل المادية والاجتماعية الناتجة عن الخوف من الخروج 
  • زيادة معدل الإقدام على الانتحار أو الأفكار الانتحارية
  • إدمان الكحول أو المواد المخدرة الأخرى
  • المشاكل المالية الناتجة عن عدم العمل او الخوف من الذهاب للعمل أو الفشل فيه نتيجة النوبات.

كانت هذه جميع المعلومات التي قد تحتاج معرفها حول ما يخص اضراب الهلع، نتمنى أنكم استفدتم من قراءة هذا المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى