الصحة

الاكتئاب الموسمي – الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الاكتئاب الموسمي  او الاضطراب العاطفي الموسمي كثير منا يتغير مزاجه تبعًا لتغير الفصول على مدار العام، كما يواجه بعض الاضطرابات في التأقلم على طقس كل فصل جديد، من أشعة الشمس الساطعة والحرارة التي نبحث دائمًا عن البحر والهواء لمقاومتها، وإلى الأمطار والغيوم والبرودة التي تجعلنا نحب الفراش والمشروبات الساخنة، ذلك التغير ربما يصيب مزاجنا بقليل من الاضطراب الذي نسعى لبذل بعض المجهودات لتخطيه سريعًا. 

لكن البعض لا يستطيع تخطي ذاك الاضطراب، يسيطر عليهم الحزن والقلق ويتعرضون لمشاكل أخرى مثل النوم الكثير وفقدان الطاقة والإرهاق العام، هذا ما يسمى بمرض الاكتئاب الموسمي الذي يتعرض له بعض الأشخاص عند تغير الفصول، في هذا المقال سنتحدث عن الاكتئاب الموسمي بشكلٍ أكثر تفصيلًا. 

تعريف الاكتئاب الموسمي

يعرف الاكتئاب الموسمي أيضًا باسم الاضطراب العاطفي الموسمي، وهو إحدى أنواع الاكتئاب الذي يرتبط بتغيرات الفصول على مدار العام.

غالبًا ما يكون الاضطراب العاطفي الموسمي منتظمًا مثلًا عادةً ما يبدأ الاكتئاب الموسمي في الظهور في نهاية فصل الخريف ليستمر في الشتاء وينتهي في مع بداية حلول الأيام المشمسة، وأثناء هذه الفترة يشعر المريض بفقدانٍ تام للطاقة والذي يؤثر بدوره على قيامه بالأنشطة المعتادة، كما يعاني من التقلب غير المفهوم في حالته المزاجية والإصابة بالقلق الدائم.

أعراض الاكتئاب الموسمي

تتشابه أعراض الاكتئاب الموسمي مع أعراض أنواع أخرى من مرض الاكتئاب، وعادة ما تبدأ تلك الأعراض بالظهور على المريض بشكلٍ خفيف في فصل الخريف وتزداد حدةً في فصل الشتاء، وأما عن هذه الأعراض فأبرزها هو:[1]webteb.com

1- الشعور بالحزن 

يشعر مريض الاكتئاب الموسمي بالحزن الدائم حتى لو لم يكن لديه سبب رئيسي لذلك.

2- الإرهاق

يصاب مريض الاكتئاب الموسمي بفقدان الطاقة اللازمة للممارسة في أي أنشطة أو عمل، ويخيم الإرهاق على بدنه ونفسه طيلة الوقت مما يجعله ملازما للفراش أغلب الوقت. 

3- ضعف التركيز 

مع فقدان الطاقة والإصابة بالقلق والإرهاق يفقد مريض الاكتئاب الموسمي تركيزه، مما يجعل القيام بالأعمال مهمة صعبة عن المعتاد. 

4- فقدان الاهتمام بالأنشطة المفضلة 

يفقد مريض الاكتئاب الموسمي حيال القيام بالأنشطة والأعمال التي كان يحب القيام بها من قبل، وصاب بما يشبه فقدان الشغف في ممارسة أي شيء سواءً كان شيئًا جديًدا أو معتادًا على ممارسته في السابق. 

5- الشعور بالاضطراب والقلق

يراود المريض الكثير من مشاعر القلق التي تؤثر بشكلٍ سلبي على يومه مما يجعله مضطربًا طيلة الوقت. 

6- ازياد شهية المريض

يصاب مريض الاكتئاب الموسمي بازدياد شهيته والرغبة الملحة في تناول الكربوهيدرات والشعور المتواصل بالأكل كثيراً.

7- تغير في نمط النوم 

عادةً ما يلجأ مريض الاكتئاب الموسمي إلى النوم لساعاتٍ طويلة، نتيجةً للإرهاق وفقدان الطاقة والحزن. 

8- صعوبة في اتخاذ القرارات 

يواجه مريض الاكتئاب الموسمي صعوبةً في اتخاذ القرارات مما يسبب له التأخر في أعماله. 

9- التفكير بالموت 

كثيرًا ما يراود مريض الاكتئاب الموسمي أفكار عن الموت، وأحيانًا يغرق المريض في التفكير به حتى تأتيه بعض الأفكار عن الانتحار.

أسباب الاكتئاب الموسمي

أسباب الاكتئاب الموسمي

حتى الآن، لم نستطع معرفة الأسباب المباشرة لمرض الاكتئاب الموسمي، ولكن حدد الأطباء بشكلٍ عام أربعة أسباب يعتبرونها أسبابًا ممكنة لهذا المرض.[2]arageek.com

1- آثار الضوء

إن الضوء الساقط على الجزء الخلفي من العين يعمل على نقل سيالات الإحساس بالضوء إلى إحدى أجزاء الدماغ المسؤولة عن التحكم في النوم والشهية والجنس والمزاج العام، وبالتالي حين لا يستقبل هذا الجزء من العين ضوءًا كافيَا كما يحدث في الأيام التي تغلب على سمائها المطر والغيوم، تتضرر هذه الوظائف ويختل نظام عملها. 

 ويحدث العكس للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الموسمي في الربيع والصيف حيث يستقبل الجزء الخلفي من العين كمية زائدةً من الضوء كما هو حال أيام الصيف المشمسة أغلب الوقت وبالتالي تحدث الاضطرابات في وظائف النوم والشهية وغيرها من مشاكل هذه الوظائف.

2- اضطراب الساعة البيولوجية 

يعتقد بعض الباحثين أن تغير الفصول يعمل على اضطراب الساعة البيولوجية حيث أنها تتعلق بساعات النوم والاستيقاظ وشروق الشمس وغروبها وبالتالي يؤثر عليها تغير الفصول وتغير تلك المواعيد، واضطراب الساعة البيولوجية للإنسان يؤدي بدوره للإصابة بالاكتئاب.

3- ارتفاع مستوى الميلاتونين 

الميلاتونين هو عبارة عن هرمون ينتجه الدماغ عندما يحل الظلام، وهو يساعد الجسم على الاستعداد للنوم. 

ويرى بعض الباحثون أن هناك بعض الأشخاص تنتج أدمغتهم كمية كبيرة من الميلاتونين في فصل الشتاء، وبسبب ذلك يشعر الشخص بميله الدائم للنوم والرقود ومن ثم يصاب بالاكتئاب. 

4- الطقس ودرجات الحرارة 

تؤثر تغيرات الطقس على الجميع، فجميعنا نتأثر بسقوط الأوراق من الأشجار في فصل الخريف، كما أننا نتفاءل بمناظر زهور الربيع وإشراق صباحاته.

لذلك يظن الأطباء أن تغيرات الطقس تلك، تؤثر بشكلٍ سلبي على بعض الأشخاص وتساهم في إصابتهم بمرض الاكتئاب الموسمي. 

في نهاية المقال، نذكر أننا قدمنا لك أهم عشر عادات صحية تساعدك على تغيير صحتك النفسية حتى تتغير حياتك للأفضل، كما أننا قدمنا لك العادات الصحية التي يمكنك ممارستها بعد الاستيقاظ من النوم. بالإضافة إلى ذلك، فقد تناولنا أهم خمس عادات صحية يومية للمرأة السعيدة.

كيف يتم علاج مرض الاكتئاب الموسمي؟

طرق علاج الاكتئاب الموسمي

إذا شعرت ببعض هذه الأعراض التي ذكرناها، واستمرت لديك لمدةٍ تتخطى الأسبوعين فننصحك بزيارة الطبيب قد يقدم لك المساعدة لتخطي هذا الاكتئاب.

لا يوجد فحص مخبري خاص بتشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي، لذلك هناك عدة خطوات يقوم بها الأطباء عادة لتشخيص الاكتئاب.

  1. الفحص السرير، وذلك لاستبعاد الآلام الجسدية التي من شأنها أن تتسبب في الاكتئاب.
  2. فحص الدم، لاستبعاد الأمراض الجسدية أو النفسية الأكثر تعقيدًا. 
  3. التقييم النفسي: وذلك عن طريق بعض الأسئلة التي يطرحها الطبيب على المريض.
  4. الكتيب التحليلي والإحصائي للأمراض العقلية، حيث يساعد هذا الكتيب الأطباء في تشخيص الحالة. 

بعض التشخيص تأتي مرحلة العلاج، وهناك ثلاثة طرق رئيسية يعتمد عليها الأطباء في علاج الاكتئاب الموسمي قد يصفها الطبيب منفردة أو مندمجةً معًا 

طرق علاج الاكتئاب الموسمي

1- العلاج بالضوء 

يجلس المريض أمام صندوق ضوئي خاص لمدة تتراوح بين عشرين إلى ستين دقيقة يوميًا، يصدر هذا الصندوق أشعة ساطعة تحاكي أشعة الشمس الطبيعية، وتهدف هذه الطريقة في علاج الاكتئاب الموسمي إلى إحداث التغيرات الكيميائية في الدماغ للعمل على تحسين المزاج، وغالبًا ما يلاحظ تحسن المريض خلال أسبوعين من بدء العلاج.

 ويجب أن تتم تلك الطريقة بوصف الطبيب فقط لما لها من بعض الأعراض الجانبية، وبعض موانع الاستعمال. 

2- العلاج بالأدوية 

يلجأ الطبيب أحيانًا إلى استخدام الأدوية خصوصًا في الحالات الشديدة، وتكون تلك الأدوية من فئة مضادات الاكتئاب مثل بوبروبيون، مثبطات استرداد السيريتونين الانتقائية.

يبدأ المريض في التحسن من أسبوعين إلى أربعة أسابيع من بدء العلاج. 

3- العلاج النفسي

قد يحتاج المريض أحيانًا إلى العلاج المعرفي السلوكي، وذلك لمساعدته في تحديد الأفكار، والتعامل مع الأفكار السلبية واستبدالها بأخرى إيجابية. 

علاج الاكتئاب الموسمي بطرق طبيعية

بعض الأشخاص يصابون بدرجة خفيفة من هذا الاكتئاب، يستطيعون التعامل معها، وننصحهم حينها ببعض العلاجات الغير طبية للاكتئاب الموسمي وذلك مثل: 

  1. التعرض لضوء النهار بشكل يومي، وقضاء بعض الوقت في الخارج. 
  2. الحرص على تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح. 
  3. الانتظام في ممارسة الرياضة. 
  4. الحفاظ على ممارسة الأنشطة الاجتماعية. 
  5. محاولة الاسترخاء من حين لآخر، واستخدام أساليب المساعدة في ذلك مثل اليوغا والتأمل. 
  6. ممارسة الهوايات المفضلة من حينٍ لآخر.

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى