الصحة

ماهو السلام الداخلي والتصالح مع الذات | فوائد السلام الداخلي

السلام الداخلي، مقالة نقدمها لكم من خلال موقعنا دال فور يو، لنناقش معكم هذا المصطلح الذي يبحث الكثيرون عن كيفية تحقيقه داخلهم، لذلك تابعوا معنا هذا المقال التالي.

تعريف السلام الداخلي

يظن البعض أن السلام الداخلي هو مجرد روحانيات مجردة وتأمل فقط ولا علاقة لها بالواقع ولا يمكن الوصول إليه، إليك تعريف السلام الداخلي:

  • السلام الداخلي هو حالة ذهنية يدرك فيها الفرد ذاته ويعرف نفسه بنفسه بحيث يصل مع نفسه إلى مرتبه تغنيه عن العالم الخارجي وصراعاته
  • وهو حالة من السكينة العقلية والروحية مع ما يكفي من المعرفة للحصول على القوة النفسية في مواجهة التوتر والتحديات والخلافات بين البشر وبعضهم
  • وتعتبر بعض الثقافات السلام الداخلي حالة من الوعي أو التنوير التي يمكن الوصول إليها عن طريقة رياضة الروح وهي التأمل.
  • ويعرفه البعض الأخر بأنه حالة صحية ومتوازنة عقلية وروحية مع قوة معرفية وسلوكية رشيدة.

السلام الداخلي في الإسلام

الإسلام، ديننا الحنيف الشامل دائمًا ما نجد فيها مرجعًا لكل المفاهيم التي تعرض لنا في الزمن المعاصر، نوضع لك مفهوم وتاريخ السلام الداخلي في الإسلام:

  • السلام الداخلي مطلب شرعي أمر به الله عز وجل في قوله تعالى (( إلا من أتى الله بقلب سليم))، وقد أثنى الله عز وجل على نبيه إبراهيم حين قال (( إذ جاء ربه بقلب سليم)).
  • وقد حث الإسلام في الكتاب والسنة أن يجاهد المسلمون حتى يصلوا للسلام الداخلي والسكينة ويتخلصوا من البغضاء والعداوات والغل والحقد، بل ذم الله ورسوله الحاقد والحاسد وبلغنا أنهما في النار.
  • وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة وخير أسوة لنا في أمثلة السلام الداخلي، فقد عفا عن المشركين الذين عذبوا المسلمين وأخرجوه من موطنه وقاتلوه ومع ذلك قال لهم “يغفر الله لكم اذهبوا وأنتم الطلقاء”
  • وجميعنا يعلم قصة عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، مع الرجل الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه من أهل الجنة، فقال له الرجل: “ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق”.
  • وأيضًا ما أخبرنا الله في القرآن الكريم عن نبيه يوسف أنه عفا عن اخوته بعد ما قاساه وعاناه بسببهم حين قال لهم ” لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم”

السلام الداخلي والتصالح مع الذات

هناك علاقة وطيدة بين السلام الداخلي والتصالح مع الذات، فهما لا يفترقان عن بعضهما البعض، نعرض لك كيف تتصالح مع ذاتك وتصل للسلام الداخلي:

  • التصالح مع الذات وقبولها والسلام الداخلي لا ينفكان عن بعضهما البعض، فمن لم يتصالح مع ذاته ويقبلها ويقبل ضعفها وأخطاءها وسقطاتها لن يصل أبدا للسلام النفسي
  • لذلك التصالح مع الذات أول خطوة للوصول للسلام الداخلي، فالسلام النفسي الداخل يبدأ من الداخل أي من الذات نفسها، والذي يتصالح مع نفسه يتصالح مع العالم حوله.
  • فنحن نعيش في مجتمع ملئ بالتوتر والصراعات والأعباء والتقليل من شأن الذات والشعور المستمر أنك لست كافيًا وبأنك متأخر عن البقية من حولك.
  • لذلك حين تتصالح مع ذاتك لا يؤثر عليك ضغط المجتمع أبدًا، بل تصبح عارفًا بنفسك مصاحبًا لها مشغولًا بها لا يعنيك من أمر العالم شيء، لا تسابق أحد ولا تتنافس مع أحد.
  • ولكي تصل للتصالح مع ذاتك عليك أولًا:
  •  أن تعرف نقاط ضعفك ونقاط قوتك وتتصالح معها وتركز عليها.
  • ثم تعرف صفاتك وطباعك وشخصيتك جيدًا، وتدون الصفات التي تود أن تكون فيك
  • عليك أيضًا أن تعرف منظومك قيمك الشخصية وتقارنها بالشرع وتتمسك بها.
  • سامح نفسك ولا تقسو عليها، نفسك هي دابتك التي ستصل بها لله فإذا ضعفت الدابة بماذا تقطع الطريق
  • لا تحاول أن تكون شخصًا كاملًا هذا مستحيل، الكمال والمثالية وهم يأكل نفسك ووقتك وجهدك

السلام الداخلي اقتباسات

الاقتباسات توضح أكثر المقصد ومفهوم الكلمة، هذه بعض اقتباسات الفلاسفة و المفكرين عن السلام الداخلي:

    • السلام لا يحتاج إلى استرداد إنما يحتاج إلى خلق، يجب الشعور بالسلام لأنه مقيم بك، (بريم راوت). 
    • لا يمكن لأحد أن يؤذيني دون إذن منّي، (المهاتما غاندي.)
    • لا يمكن حفظ السلام بالقوة، لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال فهمه، (ألبرت أينشتاين).
    • لا يوجد أيُّ شيء خارج عنك لديه أيُّ سلطة عليك. (رالف والدو إيمرسون.)
    •  السلام يبدأ بابتسامة، (الأم تيريزا).
    • السلام الداخلي لا يُعرَف بالهروب من العالم، أو بالهروب من الأشياء، أو عن طريق الانفراد والانفصال عن النّاس، يجب أن يتعلَّم كلُّ شخص السلام الداخلي أينما كان، ومع أيٍّ يكن. (مايستر إيكهارت.)
    •  السلام يأتي من الداخل، فلا تسعى إليه. (بوذا). 
    • لا شيء يعطي أيَّ شخص ميّزة كبيرة على الآخر، حتّى يظلّ دائمًا هادئًا وغير منزعج في جميع الظّروف. (توماس جيفرسون)
    • لا يمكننا أبدًا أن نحصل على السلام في العالم الخارجي حتى نتصالح مع أنفسنا، (الدالاي لاما)
    • (المؤلّف جيرالد جي جامبولسكي)لا يمكن الوصول إلى السّلام الدّاخليّ إلّا بالغفران، والغفران هو التّخلّي عن الماضي، وبالتّالي هو وسيلة لتصحيح المفاهيم الخاطئة لدينا.

فوائد السلام الداخلي

هل تسألت يومًا عن الجدوى من جهاد النفس والمحاولات الكثيرة للوصول للسلام الداخلي؟ إليك إذًا فوائد السلام الداخلي

  • الوصول للطمأنينة وراحة البال والسكينة
  • الرضا بالنفس والذات والرزق 
  • القدرة على الاستمتاع بكل لحظة دون الخوف والقلق والقنوط
  • امتلاك نزعة متزايدة للسماح بالأشياء أن تحدث
  • الميل للتفكير والتصرف بشكل عفوي بدلًا من الخوف والقلق من كل خطوة
  • الارتباط بشكل أكبر بالطبيعة 
  • التحرر من القيود الشخصية والمجتمعية والأحكام
  • منافسة النفس والتطوير المستمر وغير المحدود لذاتك
  • معرفة النفس وفهمها وقراءتها والقدرة على التحكم فيها

كيف أحصل على السلام الداخلي

ربما لا يعرف الكثيرين كيف يصلوا إلى السلام الداخلي، هاك بعض النصائح لتسهل عليك الوصول للسلام النفسي:

  1. ركز على الأشياء التي يمكنك التحكم بها وتغييرها، التركيز دون قصد على الأشياء الخارجة عن إرادتك يستنزفك ويشعرك بالعجز.
  2.  تعلم كيفية تعيش اللحظة الحالية، التفكير في الماضي والندم عليك يأكلك، والقلق من المستقبل لا فائدة منه.
  3.  تعلم سياسة وماهية القبول، قبول نفسك وشكلك وذاتك والآخرين على ما هم عليه، وقبول الواقع الذي لا يمكن تغيره، وقبول الإخفاقات وغيرها.
  4.  تصالح مع ماضيك، الندم على الماضي يلتهم المستقبل والحاضر بل يلتهمك أنت شخصيًا.
  5.  تعلم القدرة على التسامح، التسامح سيزيل عن كاهلك الكثير من المشاعر السلبية التي تثقل قلبك.
  6.  خذ دائما الوقت الكافي للفرح والحزن والتفكير، لكن لا تغرق فيهم، خذ الوقت الذي تحتاجه.
  7.  تقبل الخطأ والضعف وتحمل المسؤولية
  8. كن صبورًا، التغيير لا يأتي مرة واحدة ولكن بالتمرس والصبر والمجاهدة
  9.  راقب تغيراتك ودونها، حتى تعرف كم شوطًا قطعت في رحلتك، قم بإنشاء دفتر يوميات ودون كل جهودك وإنجازاتك
  10. كن فخورًا بنفسك، أنت قوي ويكفي أنك تحاول وإن لم تصل.
  11.  لا تفقد الأمل، الأمل مرتبط بالحياة، الفشل الوحيد هو دخول النار يوم القيامة والعياذ بالله، عدا هذا مجرد إخفاقات.

هل الوصول إلى السلام الداخلي بالسهولة التي يبدو عليها؟

لا، يحتاج الأمر إلى الصبر والجهاد والمحاولة مرة بعد مرة وقبول الإخفاقات والسقطات.

كيف نتعامل مع أذى المجتمع في محاولة الوصول للسلام الداخلي؟

بمعرفة النفس جيدًا والتجاهل، هما السلاحان اللذان ستواجه بهما سلبية المجتمع. اعرف نفسك واقراءها وتمسك بالشرع ومنظومة قيمك الموافقة له، ثم تجاهل كل ما يقوله الآخرون.

كان ذلك كل ما قد تحتاج معرفته عن مصطلح السلام الداخلي، نتمنى أنكم استفدتم من قراءة هذا المقال. 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى