إسلاميات

ماهو فضل زيارة المريض في الإسلام وآداب زيارة المريض في السنة

فضل زيارة المريض عظيم، وقد اختصه له بالثواب والنعيم لفاعله، فهو مما يعمل على نشر الود بين المسلمين والتقريب فيما بينهم. 

وفي المقال التالي نوضح لك بشيءٍ من التفصيل فضل زيارة المريض، لذلك تابعوا معنا المقال التالي. 

اقرأ أيضًا.. ماهي آداب الزيارة والضيافة في الإسلام وشروطها.

فضل زيارة المريض

اختص الله تلك العبادة بفضلٍ عظيم، ومن فضائل زيارة المريض ما يلي: 

1- الجلوس في معية الله 

  • من فضل زيارة المريض، أنك تكون في معية الله تبارك وتعالى، ودل على ذلك ما رواه أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ” إنَّ اللهَ ، عَزَّ وَجَلَّ ، يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : يَا ابْنَ آدَمَ ، مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي ، قَالَ : يَا رَبِّ ، كَيْفَ أَعُودُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ، قَالَ : أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي فُلاَنًا مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ ، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ…” 
  • والمعنى المراد من هذا الحديث إنما هو أن العبد يلاقى في عيادة المريض ثوابًا من الله تعالى وكرامة، وإضافة المرض إليه تبارك وتعالى من باب تشريف العبد.

2- نزول الرحمة والمغفرة 

  • دلت الكثير من الأحاديث أن من فضل زيارة المريض نزول الرحمة والمغفرة على العبد، ومن ذلك ما رواه عُمَر بن الحَكَم بن رافع الأَنْصَارِي ، قال : سَمِعْتُ جابرَ بنَ عَبْد اللهِ ، قال : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:مَنْ عَادَ مَرِيضًا ، خَاضَ فِي الرَّحْمَةِ ، حَتَّى إِذَا قَعَدَ اسْتَقَرَّ فِيهَا” .
  • ويدل هذا الحديث على أهمية زيارة المريض والفضل العظيم الذي يعود على الزائر. 

3- إدراك نعم الله عليك 

  • إن في زيارة المسلم للمريض تذكرًا لنعم الله عليه في الصحة والعافية، وهي من خير النعم التي يتناساها الكثير من المسلمين خلال مشاغلهم ويتناسون حمد الله تبارك وتعالى عليها 
  • وقد روي أن جلا جاء إلى عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها فقال يا أم المؤمنين إن بي داء فهل عندك دواء قالت وما داؤك قال القسوة قالت بئس الداء داؤك عد المرضى واشهد الجنائز وتوقع الموت

4- صلاة الملائكة عليه 

  • واحدة من فضائل زيارة المريض أن الملائكة تصلي على الزائر وتستغفر له كذلك، وهو فضل عظيم ينبغي ألا يفوته كل مسلم. 
  • ودليل ذلك ما رواه أبو فاختة قالَ : أَخَذَ عَلِيٌّ بِيَدِي ، قَالَ : انْطَلِقْ بِنَا إِلَى الْحَسَنِ نَعُودُهُ ، فَوَجَدْنَا عِنْدَهُ أَبَا مُوسَى ، فَقَالَ عَلِيٌّ ، عَلَيْهِ السَّلاَمُ : أَعَائِدًا جِئْتَ ، يَا أَبَا مُوسَى ، أَمْ زَائِرًا ؟ فَقَالَ : لاَ ، بَلْ عَائِدًا ، فَقَالَ عَلِيٌّ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: مَامِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً ، إِلاَّ صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ ، حَتَّى يُمْسِيَ ، وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً ، إِلاَّ صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ ، حَتَّى يُصْبِحَ ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ.
  • وفي الحديث دليل على واحدةً من أهم ثمار عيادة المريض وهي صلاة الملائكة على الزائر والاستغفار له. 

5- السعادة والنعيم 

يرزق الله تعالى زائر المريض سعادة ورضا، فهو أثناء مشيه إلى طريق المريض يمشي في رياض الجنة ويتبوأ فيها منزلًا. 

وهناك العديد من الأحاديث الواردة التي تدل على ذلك الفضل، ومن تلك الأحاديث: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: إِذَا عَادَ الْمُسْلِمُ أَخَاهُ ، أَوْ زَارَهُ ، قَالَ اللهُ ، عَزَّ وَجَلَّ : طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ ، وَتَبَوَّأْتَ فِي الْجَنَّةِ مَنْزِلاً.

ماذا يقال عند زيارة المريض

ماذا يقال عند زيارة المريض

كثير من الناس يفكرون في أفضل ما يقوله المرء عند زيارة صديق أو أخ له مريض، وإليك أفضل ما يقال عند زيارة المريض.

  • من الأفضل عند زيارة المريض، أن تقوم بالدعاء له أن يشفيه الله ويعافيه، ويكشف عنه هذا الضر. 
  • وقد ورد في بعض الأحاديث ” أن الرجل إذا زار أخاه فقال: أسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يشفيك سبع مرات شفاه الله إذا كان لم يحضر أجله” لذلك فهذا أفضل ما يقال، ويرجى فيه الخير للمريض. 
  • ولا شك أن على المسلم أن يستعين بعد ذلك بطيب الكلام مع المريض والذي يدفعه إلى الصبر والتفاؤل، ويساعده على تجاوز محنته. 

حديث زيارة المريض سبعون ألف ملك

روي في السنة النبوية الشريفة، عن عليّ بن أبي طالب،  ما مِن مُسلِمٍ يعودُ مُسلِمًا غدوةً ؛ إلَّا صلَّى عليهِ سَبعونَ ألفَ مَلَكٍ حتَّى يُمْسِيَ ، وإن عاد عَشيَّةً ؛ إلَّا صلَّى عليهِ سَبعونَ ألفَ مَلَكٍ حتَّى يُصْبِحَ ، وكان لهُ خَريفٌ في الجنَّةِ .

وفي هذا الحديث دليل على إحدى أهم ثمار زيارة المريض وهي أن الزائر يون في معيته سبعون ألف ملك، يقومون بالاستغفار له، كما أنه من عظيم ثواب هذا العمل أيضًا أنه يكون للمسلم بستانًا من ثمار الجنة. 

وقد حرص ديننا الحنيف على نشر المودة بين المسلمين والتقريب فيما بينهم، ومن ذلك حثه على عيادة المريض، وتخصيص فضل عظيم لها. 

فضل زيارة المريض في المستشفى

زيارة المريض في المستشفى

ذكرنا أن لزيارة المريض فضل عظيم، وثواب من عند الله عز وجل، ومن هذا الفضل: 

  1. صلاة الملائكة على الزائر والاستغفار له. 
  2. أنه يكون في معية الله تعالى. 
  3. إدراك المريض لنعمة الله عليه، وتذكر تلك النعم.
  4. أن الله تعالى يرزقه السعادة والنعيم. 

وأما عن اختصاص زيارة المريض فالمستشفى بفضلٍ معين، فهذا غير مذكور في الشريعة، ولكن لا شك في أن الاهتمام بالمريض والمبادرة إلى زيارته فيها ثواب كبير. 

فضل زيارة المريض يوم الجمعة

ليوم الجمعة فضل عظيم، وقد دلت عليه العديد من الاحاديث النبوية الشريفة، ومن ذلك:

1- أنه خير يومٍ طلعت فيه الشمس ودليل ذلك ما رواه أبي هريرة رضي الله عنه ” خيرُ يومٍ طَلعَتْ فيه الشَّمسُ يومُ الجُمُعة؛ فيه خَلَقَ اللهُ آدَمَ، وفيه أُدْخِلَ الجَنَّةَ، وفيه أُخرِجَ منها، ولا تقومُ السَّاعةُ إلَّا في يومِ الجُمُعة”

2- اختصاص أمة محمد بهذا اليوم، فقد قال سيدنا صلى الله عليه وسلم: “أَضَلَّ اللهُ عَنِ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ، فَجَاءَ اللهُ بِنَا، فَهَدَانَا اللهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ، فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ، وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا، وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، المَقْضِيُّ لهُمْ قَبْلَ الْخَلاَئِقِ”

3- أن الله سبحانه وتعالى جعل من هذا اليوم عيدًا للمسلمين، فقد روي عن ابن عباس أن رسو الله صلى الله عليه وسلم قال” إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ، جَعَلَهُ اللهُ لِلْمُسْلِمِينَ، فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ”. 

4- في يوم الجمعة ساعة يستجاب فيها الدعاء، ويمكن أن يغتنمها الزائر ويدعوا فيها للمريض بالشفاء، وقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم ” “إِنَّ فِي الْجُمُعَةِ لَسَاعَةً لاَ يُوَافِقُهَا مُسْلِمٌ قَائِمٌ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللهَ خَيْرًا إِلاَّ أَعْطَاهُ إِيَّاهُ، وَقَالَ بِيَدِهِ يُقَلِّلُهَا، يُزَهِّدُهَا”.

إلا أنه لا يوجد في الشريعة ما يدل على اختصاص فضل معين لزيارة المريض في يوم الجمعة بشكلٍ خاص، ولكن يمكن للمسلم أن يغتنم هذا اليوم المبارك ليزور فيه المريض ويدعوا له بالشفاء والعافية. 

الفرق بين زيارة المريض وعيادة المريض

يحتاج المريض دائمًا إلى من يشد بأزره ويعاونه على تخطي محنته، ويتساءل البعض، هل هناك فرق بين زيارة المريض وعيادة المريض؟ 

  • تشير عيادة المريض إلى الذهاب إليه ومحاولة الوقوف معه بتخفيف همه ومعاونته وقديم ما يدخل السرور على قلبه، وهي من الأعمال التي حثت عليها شريعتنا الإسلام وخصتها بفضلٍ عظيم. 
  • وزيارة المريض أيضًا تعني الذهاب إليه والاطمئنان عليه، مما في ذلك من تقديم الدعم النفسي اللازم له، لذلك يعتبرها العلماء نوعًا من أنواع عيادة المريض. 
  • وأشار البعض إلى أن الاختلاف بين عيادة المريض وزيارته هي أن العيادة تعني تكرار زيارته والمرور عليه، لذلك تم اختيار لفظ (عيادة) لأنها تحمل معنى التكرار. 

آداب زيارة المريض في السنة النبوية

هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكر فيها آداب زيارة المريض، ومنها 

1- كان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إذا دخل على مَن يعودُه قال: لا بأسَ؛ طَهُورٌ إنْ شاءَ اللهُ

وفي هذا الحديث دليل على استحباب دعاء الزائر للمريض بالشفاء، وهي من آداب زيارة المريض. 

2- لا يَموتَنَّ أحدُكم إلَّا وهو يُحْسِنُ الظَّنَّ باللهِ عزَّ وجلَّ

فمن آداب زيارة المريض أن يحث الزائر المريض على حسن الظن بالله تعالى، وهو ا نص عليه الحنفية والشافعية. 

3- ما حقُّ امرئٍ مُسلمٍ له شيءٌ يُوصِي فيه، يَبيتُ ليلَتَينِ إلَّا ووصِيَّتُه مكتوبةٌ عندَه

ويستدل من هذا الحديث أن على الزائر أن يحث المريض ويرغبه في الوصية. 

ومن آداب زيارة المريض أيضًا: 

  • ألا تطيل المكث عند المريض حتى لا تضيق عليه أو يتضجر منك. 
  • أن تقوم بترغيب المريض في التوبة، فهو أحوج ما يكون إليها. 
  • ألا تثقل عليه بزيارته بشكلٍ يوميّ. 
  • ألا ترهقه بكثرة السؤال عن مرضه وحاله. 
  • أن تقوم بتذكيره بأجر الصبر على المرض والبلاء. 

كان ذلك أهم ما قد تود معرفته عن فضل زيارة المريض، نتمنى أنكم استفدتم من هذا المقال. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى