قصص

قصص نجاح أعمال رجال مصريين بدأوا من الصفر

قصص نجاح أعمال رجال مصريين بدأوا من الصفر التي ظهرت في العالم وابهرته، فالكثيرون يحبون الاستماع إلى قصص نجاح أشخاص مختلفين عبر دول العالم، منهم من بدأ من الصفر، ومنهم من بدأ في ظروف لا يمكن النجاح فيها.
حيث يعتبرون ذلك مصدر إلهامٍ وتحفيز قوي لهم للاستمرار وعدم اليأس ومواجهة الصعاب التي تصادفهم في مسيرة نجاحهم.

ومن قصص النجاحات الملهمة تأتي قصص أشهر رجال الأعمال المصريين الذين بدأوا من الصفر.
منهم من عانى للوصول إلى مكانته في بلاد الخارج، ومنهم من لم يجد في بداية طريقة المأوى والطعام!
ولكن في النهاية جرفهم طريق الإصرار والمثابرة إلى بر النجاح.

في هذا المقال نتعرف معًا على قصص أشهر رجال أعمال مصريين بدأوا من الصفر.

1- رجل الاعمال عنان الجلالي

رجل الاعمال عنان الجلالي

ولد رجل الأعمال المصري عنان الجلالي في محافظة القاهرة وتحديدًا في مدينة هليوبليس، وكان والده ضابطًا في الجيش الحربي.
حيث تنتمي عائلته للطبقة فوق المتوسطة.

لم يكن رجل الأعمال عنان الجلالي في صغره أحد الأطفال الذين لديهم علاقة جيدة مع الدراسة،
بل عانى من الفشل الدراسي ورسب عدة مرات في الثانوية العامة حتى قرر السفر إلى الخارج،
رغم عدم امتلاكه للمال الكاف الذي يدعمه في خطوة كتلك.

لم يردع عنان شيء عن قراره حتى عدم امتلاكه للمال.
حيث سافر إلى النمسا ليعيش فترةً من أصعب أيام حياته،
فعمل بائعًا للجرائد وتعلم من مكسبها اللغة الألمانية، وكان مأواه ما بين صناديق التليفونات والملاجئ.
وأما الطعام فكان كثيرًا ما لا يجد شيئًا أمامه سوى صناديق القمامة.

سافر عنان بعد ذلك للدنمارك باحثُا عن مستوى معيشة أفضل،
فاتجه للعمل في أحدى فنادقها تحديدًا في غسيل الأطباق بالمطبخ،
وبعد أن عرف عنان قيمة العلم وأهميته مما لاقاه من صعوبات فترة حياته بعد السفر،
اتجه عنان لدراسة إدارة الفنادق، وهنا تبدأ بذرة قصة نجاح عنان، حيث سعى عنان للحصول على الكثير من الخبرات،
وأِشهر من التدريب جعلته يتدرج من وظيفةٍ لأخرى حتى قام بتأسيس شركة هلنان لإدارة الفنادق عام 1982،
وساهمت تلك الشركة بالتنمية السياحية في مصر، وكانت تدير حوالي 40 فندقًا من بلاد مختلف كالدنمارك والنمسا والمغرب.

حصل عنان على خمس دكتوراه فخرية على مستوى العالم/ كما فاز بلقب سفير العلاقات التاريخية، وهكذا بدأ عنان، من طالبٍ راسب، إلى رجل أعمال مشهور في العالم.

2- رجل الاعمال محمود العربي

رجل الاعمال محمود العربي

بدأ رجل الأعمال الشهير محمود العربي حياته ونجاحه من الصفر، ولد محمود بقرية أشمون بمحافظة المنوفية،
وانتقل للقاهرة بعد وفاة والده حيث عم بائعًا في محل أدوات مكتبية وهو في العاشرة من عمره،
وبسبب الظروف الصعبة لم ينل محمود تعليما دراسيا، لكنه التحق بالكتاب في صغره لحفظ القرآن الكريم.

كان العربي مولعًا بالتجارة منذ صغره، فكان يبيع الألعاب للأطفال أمام منزله في القرية،
وبدأ ينتقل من عملٍ لآخر حتى امتلك مصنعًا صغيرًا للأحبار والألوان،
والأدوات المدرسية، لكن لم يحالفه احظ كثيرُا حيث قررت الحكومة صرف الأدوات المدرسية مجانًا.

لم ييأس العربي عند تلك النقطة، بل قام بتحويل مسار تجارته إلى الأجهزة الكهربائية.
ثم فكر بأخذ توكيل أحد شركات الأجهزة الكهربائية الكبرى في العالم، ووصل إلى ذلك من خلال أحد الطلاب اليابانيين الذي ساعده في التواصل مع شركة توشيبا في اليابان.

حصل محمود بالفعل على توكيل توشيبا في مصر وبدأ في إنشاء فرع للشركة في مصر،
وبعد ذلك توسع العربي في إنشاء المصانع التي وفرت العديد من فرص العمل للشباب وأصبح رئيس الغرفة التجارية لأكثر من 12 عاما.
وبذلك كان حب التجارة سببًا وإلهامًا بعد فضل الله ليصبح العربي من أكبر رجال الأعمال المصريين.

3- رجل الاعمال احمد أبو هشيمة

رجل الاعمال احمد أبو هشيمة

رجل الأعمال المصري الشهير أحمد حمدي أبو هشيمة، ولد في الوايلي بالقاهرة عام 1975، وتخرج من كلية التجارة جامعة قناة السويس.

عمل أبو هشيمة كمتدرب في أحد البنوك فترة دراسته، ولكن لم تعجبه حياة الموظف العادي، لذلك قرر أبو هشيمة ترك البنك وبدء طريقه الخاص به.

كانت بدايته تجارة الحديد، حيث عمل أبو هشيمة في بيع الحديد بأقل سعر حتى أقل من سعره الأصلي،
حتى أصبح اسمه مشهورًا في سوق الحديد المصري، وبذلك نجح بعد فترةٍ في شراء 20% من مصنع حديد، ثم 3-% من مصنع آخر.

وبعد كد طويل نجح أبو هشيمة في إنشاء مصنع حديد المصريين والذي نجح في إنتاج مليوني طن عام 2015، ولك يكتف أبو هشيمة بذلك، ب امتلك جريدة اليوم السابع.

ولم تتوقف إنجازات رجل الأعمال المصري عند ذلك، بل قام بتوجيه أموال إعلانات حديد المصريين إلى إعمار أكثر من 20 قرية مصرية فقيرة.

حصل أبو هشيمة على الكثير من الجوائز في رحلته،
وتعتبر أهم جائزة حاز عليها هي جائزة أصغر مدير تنفيذي في الشرق الأوس\ تحت سن الأربعين.

4- رجل الاعمال محمد عبد المنعم فايد

رجل الاعمال محمد عبد المنعم فايد

ولد محمد فايد عام 1929 في مدينة الإسكندرية، حيث بدأ حياته من الصفر بعمله في ميناء الإسكندرية بمهنة عتال للبضائع،
ثم سافر بعد ذلك إلى السعودية ليعمل في بيع ماكينات الخياطة وجمع منها ثروة جيدة، ثم عاد بعد ذلك إلى مصر ليبدأ العمل في شحن البضائع.

في هذا الوقت تعرف محمد على الملك محمد حسن البقلية سلطان بروناي،
وتولى حينها إدارة أعماله وثرواته، ثم اتجه إلى دبي حيث كان محمد صاحب فكرة تدشين أول مرسى للسفن بدبي.

لم تنته رحلة الفايد عند ذلك، بل انتقل إلى إيطاليا حيث أسس هناك فندقًا بلندن،
ثم قام بشراء محلات هاردوز الشهيرة، وكذلك نادي فولهام، وبذلك كانت ثروة فايد تضاعف كل عام عما قبله ليصبح من أشهر رجال الأعمال المصريين.

5- رجل الاعمال أحمد عبود باشا

رجل الاعمال أحمد عبود باشا

من عام في حمام شعبي إلى رجل أعمال مشهور، هكذا بدأت قصة رجل الأعمال المصري أحمد عبود باشا الذي ولد في القاهرة عام 1889.
الذي عمل في البداية كعامل في حمام شعبي، ثم بعد ذلك عمل مع أحد المقاولين في الطرق، واتجه بعدها للعمل لمفرده في مجال المقاولات.

ساعده والد زوجته في الحصول على معظم أعمال الجيش الإنجليزي،
ونتيجة لخبرة وسمعة عبود باشا، امتلك معظم أسهم شركة الفنادق المصرية، وكذلك شركات الأسمدة وعدد شركات الصناعات الكيمائية.
وليس ذلك وحسب، بل قام رجل الأعمال عبود باشا بتمصير شركة البواخر الخديوية ودخل مجال الرياضة أيضًا.
حيث كان دائم الإنفاق على النادي الأهلي الذي ترأسه لمدة 15 عاما.

6- رجل الاعمال أبو العنين

رجل الاعمال أبو العنين

من دون رأس المال بدأ أبو العنين مسيرته من الصفر، ولد أبو العنين في القاهرة عام 1951،
ودرس في كلية التجارة  جامعة حلوان، وتخرج منها عام 1973.

أسس أبو العنين شركة استيراد وتصدير في السوق الليبي مع بعض الشركاء بدون رأس مال،
حيث كانت وظيفة تلك الشركة توصيل مصدرين ببعضهما وذلك من خلال شرح لكل طرف الإجراءات المطلوبة للقيام بعملية الاستيراد والتصدير.

بعد ذلك اتجه أبو العنين إلى إيطاليا للعمل في أحد مصانع السيراميك هناك.
وبعد أن جمع المال والخبرة اللزمة اشترى أبو العنين إحدى مصانع السيراميك القديمة من إيطاليا ثم عاد إلى مصر ليؤسس أول مصنع سيراميك في الشرق الأوسط.

ومن هنا بدأت رحلة نجاح رجل الأعمال أبو العنين، حيث استمر في تطوير مصنع وأنشأ فروعا أخرى له حتى امتلك 60% من سوق السيراميك بمصر.

7- رجل الاعمال حامد الشيتي

رجل الاعمال احمد أبو هشيمة

ولد رجل الأعمال العالمي حامد الشيتي في طنطا، هاجر إلى إيطاليا في بداية العشرينيات.
ثم عمل بإحدى المطاعم الشهيرة هناك، وتزوج ابنة مالك المطعم والذي كان يمتلك شرطة سياحية،
عمل الشيتي بإحدى فروعها في مصر، ثم تزوج بأخرى مصرية الجنسية، وتوسع في المجال السياحي.

يمتلك الشيتي حوالي 143 فندقًا ومنتجعًا سياحيا، ويعد من أكبر رجال الأعمال الذين يقومون بتنظيم الرحلات الدولية.
كما أنه عضو نشط في غرف الصناعة والتجارة الأمريكية والإيطالية والألمانية.

كانت تلك سير أهم قصص نجاح أعمال رجال مصريين بدأوا من الصفر ووصلوا إلى القمة بفضل الله وإصرارهم على النجاح وكأنه الخيار الوحيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى