السنة النبوية

أحاديث عن الرزق

الضَّمان الإلهيّ في الرِّزق:

أحاديث عن الرزق

لمّا خلق الله الإنسان هيأ له من الأسباب ما يجعله يضمن بقاءه على هذه البسيطة من الطّعام والشراب؛ ولأجل ذلك سخَّرَ لهُ الأرضَ وما عَليها من دواب وهوام وأنعام؛ وهيّأ له السّبل التي تُساعده على استغلال الأرض واستخراج خيراتها؛ فأنزَلَ الأمطارَ، وأنبتَ الأشجارَ، وساقَ له الرِّزقَ بكافّة أحواله، وبعد كل ذلك ضمن له أن يُوفّر له رزقه الذي كتبه له إن هو سعى في طلب رزقه ولم يجلس ينتظره حتى يأتيه، قالَ تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ*مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ*إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ).

وبتنوّع الحَضاراتُ وتغيّرها، وتطوّر أحوال الخلق اختلفت طرق الحصول على الرزق واستجلاب القوت؛ فبعد أن كان السبيل الأمثل لكسب الرزق في الزمن الماضي عن طريق الزّراعة ومُتابعة الأرض وما تنتج من خيرات، أصبح الآن السبيل الأول للحصول على الرزق عن طريق الوظيفة الحكوميّة أو الخاصّة، وما يحصل عليه المُوظّف من أجر لقاء عمله شهريّاً، فانصرف الناس عن التّجارة والزراعة وغير ذلك من السبل القديمة للحصول على الرزق، وقد يتعب الإنسان في السّعي لبلوغ رزقه مع أنّ الله ضمن له ذلك وأمّنه له إذا ما توكّل عليه حقّ التوكّل، حيث يروي الصحابي الجليل أبو الدَّرداءِ -رَضِيَ الله عنهُ- عن رسولِ الله -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام- أنَّهُ قال: (إنَّ الرّزقَ لَيَطْلُبُ العبدَ أكْثَرَ مِمَّا يطلبُه أجلُهُ)، فإن أدرك العبد ذلك فإنّه سيسعى للغاية الأولى من خلقه وهي العبادة، ويترك أمر الرزق لتيسير الحكيم الخبير، مع ضرورة الاجتهاد وعدم الرّكون للراحة والتّواكل بدل التوكّل.

معنى الرزق:

أحاديث عن الرزق

الرِّزْقُ ما ينتفع به و الرِّزْقُ أيضا العطاء مصدر قولك رَزَقَهُ الله يرزقه بالضم رِزْقاً قلت قال الأزهري يقال رَزَقَ الله الخلق رِزْقَاً بكسر الراء والمصدر الحقيقي رَزْقا والاسم يوضع موضع المصدر و ارْتَزَقَ الجند أخذوا أرزاقهم وقوله تعالى { وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون } أي شكر رزقكم كقوله تعالى { واسأل القرية } يهني أهلها وقد يسمى المطر رزقا ومنه قوله تعالى { وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض } وقال { وفي السماء رزقكم } وهو اتساع في اللغة كما يقال التمر في قعر القليب يعنى به سقي النخل ورجل مَرْزُوقٌ أي مجدود.

معنى التوكل على الله:

هو إيمان الروح والقلب على أنَّ اللَّه وحده تعالى، هو الذى يرزق العباد جميعا من أناس وحيوانات وطيور ونباتات، فعلى كل المخلوقات ان تتوكل على الله سبحانه وتعالى وتثق به، فتوكل اللسان شيء وتوكل القلب شيء. وإن الله يرزق من يشاء.

أحاديث عن الرّزق:

أحاديث عن الرزق

هنالك الكثير من الأحاديث النبوية التي جاءت في ذكر طرق تحصيل الرزق، وأساليب تحصيله، وأسباب منعه، وكيف يمكن استجلاب الرزق إذا ما توقّف أو انقطع، ومن تلك الأحاديث ما يأتي:

1- يكتب الله للعباد أرزاقهم وهم في بطون أمهاتهم: فإنّ العبد قبل أن يُولَد يُكتَب رزقه وأجله وجنسه هل هو ذكرٌ ام أنثى، وذلك لما روى البخاريّ ومُسلم عن رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه قال: (إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ قد وَكَّلَ بالرَّحمِ ملَكًا، فيقولُ: أي ربِّ، نُطفةٌ، أي ربِّ، علقةٌ، أي ربِّ، مضغةٌ، فإذا أرادَ اللَّهُ أن يقضيَ خلقًا، قالَ: قال الملكُ: أي ربِّ ذَكَرٌ أم أنثى؟ شقيٌّ أم سعيدٌ؟ فما الرِّزقُ؟ فما الأجلُ؟ فيُكْتبُ كذلِكَ في بَطنِ أمِّهِ).

2- الصدقة من أوسع أبواب استجلاب الرزق، والله يرزق المؤمن من حيث لا يحتسب: فقد جاء في الحديث الذي يرويه علي بن الحسين بن علي قوله: (اجتمع عليُّ بنُ أبي طالبٍ وأبو بكرٍ وعمرُ وأبو عبيدةَ بنُ الجرَّاحِ فتمارَوْا في أشياءَ، فقال لهم عليُّ بنُ أبي طالبٍ: انطلِقوا بنا إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نسألُه، فلمَّا وقفوا على النَّبيِّ عليه السَّلامُ قالوا: يا رسولَ اللهِ جِئنا نسألُك، قال: إن شئتم سألتموني وإن شئتم أخبرتُكم بما جئتم له، قالوا أخبِرْنا يا رسولَ اللهِ، قال: جئتم تسألوني عن الصَّنيعةِ لمن تكونُ؟ ولا ينبغي أن تكونَ الصَّنيعةُ إلَّا لذي حسَبٍ أو دِينٍ، وجئتم تسألوني عن الرِّزقِ يجلِبُه اللهُ على العبدِ، اللهُ يجلبُه عليه فاستنزِلوه بالصَّدقةِ، وجئتم تسألوني عن جهادِ الضَّعيفِ، وجهادُ الضَّعيفِ الحجُّ والعمرةُ، وجئتم تسألوني عن جهادِ المرأةِ، وجهادُ المرأةِ حُسنُ التَّبعُّلِ لزوجِها، وجئتم تسألوني عن الرِّزقِ من أين يأتي وكيف يأتي، أبَى اللهُ أن يرزُقَ عبدَه المؤمنَ إلَّا من حيث لا يحتسِبُ).

3- الرّبا يمنع الرزق وينسف الحلال: فعن عَمرو بن العاصِ -رضِيَ الله عنهُ- عن رَسولِ الله -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام- أنَّهُ قال: (ما مِن قومٍ يَظهرُ فيهِمُ الرِّبا إلَّا أُخِذوا بالسَّنةِ وما مِن قومٍ يَظهرُ فيهم الرِّشا إلَّا أُخِذوا بالرُّعبِ)، حيث إنّ الحديث يُشير إلى أنّ أي قومٍ يتعاملون بالرّبا سيجدون أثر ذلك في نقص الزرع الذي هو الباب الأول للرزق، وستُنسَف البركة من أرزاقهم، وقد قال تعالى في معنى ذلك: (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ).

4- نَقصُ المِكيالِ والمِيزان: ويَشهَدُ تاريخُ الأمَمِ الغابِرةِ على صِدقِ وبيِّنةِ هذا السَّببِ، وقَد أخبَرَ بِهذا الرَسولُ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ- مُحذِّراً أمَّتَهُ الفَقرَ والخَرابَ. رَوى عبد الله بن عُمر: (أقبلَ علينا رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ: يا معشرَ المُهاجِرينَ خمسٌ إذا ابتُليتُمْ بِهِنَّ، وأعوذُ باللَّهِ أن تدرِكوهنَّ لم تَظهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قطُّ حتَّى يُعلِنوا بِها إلَّا فَشا فيهمُ الطَّاعونُ والأوجاعُ الَّتي لم تَكُن مَضت في أسلافِهِمُ الَّذينَ مَضوا، ولم ينقُصوا المِكْيالَ والميزانَ إلَّا أُخِذوا بالسِّنينَ وشدَّةِ المئونَةِ وجَورِ السُّلطانِ عليهِم، ولم يمنَعوا زَكاةَ أموالِهِم إلَّا مُنِعوا القَطرَ منَ السَّماءِ، ولَولا البَهائمُ لم يُمطَروا ولم يَنقُضوا عَهْدَ اللَّهِ وعَهْدَ رسولِهِ إلَّا سلَّطَ اللَّهُ عليهم عدوًّا من غيرِهِم، فأخَذوا بعضَ ما في أيدَيهِم، وما لَم تَحكُم أئمَّتُهُم بِكِتابِ اللَّهِ ويتخيَّروا مِمَّا أنزلَ اللَّهُ إلَّا جعلَ اللَّهُ بأسَهُم بينَهُم).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى