أفضل أماكنمقالات متنوعة

أفضل مساجد للزيارة السياحية في العالم

 

لقد تأسست المساجد في الأصل للعبادة ونشر حلقات العلم بين المسلمين، إلا أن هناك بعض المساجد تعد تحفة فنية فقد استطاعت أن تنفرد بأشكال معمارية فريدة؛ نتيجة لروعتها الهندسية فأصبحت تعد ضمن المعالم السياحية والأثرية التي يقصدها السياح من كل مكان في العالم.

ولأن لكل مدينة في العالم معالم سياحية بارزة تميزها، سنوضح لك في هذه المقالة  أفضل المساجد السياحية الأثرية في العالم والتي تتمتع بالسياحة واستقبال السياح بشكل دائم؛ بسبب الفن الذي بنيت به والتي يقصدها السياح من داخل وخارج الدول والبلاد في العالم، ويمكنك معرفة أفضل الأماكن السياحية في أندونيسيا لما فيها من معالم رائعة وجميلة.

وليس معنى عرضها هنا وجود أفضلية بينهم لأن كل مكان له ميزة وخاصية تميزه عن غيره ولكن هذا ما توصل إليه فريق بحث دال 4 يو من معلومات حول هذا الموضوع.
و إذا كان لديك أي استفسار حول أي مكان، أو معلومة تود معرفتها لا تتردد في التواصل معنا، كما يمكنك إخبارنا أي الأماكن التي تفضل بين كل تلك الأماكن وهل زرتها أم لا.. عبر الرابط  التالي.. اضغط هنا

 

أفضل 10 مساجد للزيارة السياحية في العالم

1- المسجد الأزرق في تركيا:

هذا المسجد معروف بمسجد السلطان أحمد في تركيا، أما خارج تركيا فيعرف بالمسجد الأزرق. يعد هذا المسجد من أشهر وأهم المساجد السياحية الموجودة في تركيا وتحديداً في مدينة اسطنبول في ميدان السلطان أحمد، يحظى هذا المسجد بعمارة ضخمة وفريدة تميزه عن غيره من المساجد.

وقد تم تدوين أعوام النشأة والتأسيس لهذا المسجد في نقوشات فنية مزخرفة على إحدى أبوابه  1018 ـ 1026 أو 1609 ـ 1616.

يحيط بهذا المسجد من ثلاث جهات سور عالٍ جداً و يوجد بهذا السور خمسة أبواب. اثنان منها تؤدي إلى قاعة الصلاة، أما الثلاثة الأخرى فهي توصل إلى داخل المسجد وهناك باب من الأبواب الثلاثة يبدو متأثر بالفن الفرنسي ويعتبر هذا الباب أكبرهم حجماً. يوجد في هذا داخل المسجد حوش كبير بمنتصفه مكان للوضوء مرفوع على ستة أعمدة لتأخذ الشكل السداسي، تأخذ قاعة الصلاة من الداخل شكل المستطيل بارتفاعه قبة كبيرة يدور حولها أربع أنصاف قباب، يوجد بأعلى كل ركن من أركان المسجد قبة صغيرة. أما من الخارج فيوجد بأعلى المسجد خمس قباب كبيرة، وثمان قباب صغيرة،وست مآذن تعلوه، لذلك يعتبر هذا المسجد آخر المساجد الضخمة في فترة العمارة العثمانية التي كان يغلب عليها الطابع التقليدي.

2- مسجد السلطان عمر علي سيف الدين في بروناي:

يعد هذا المسجد تحفة معمارية وهو من أهم المعالم الإسلامية والسياحية العظيمة في بروناي، ويعرف بالمسجد الذهبي أيضاً وقد تم تأسيسه عام 1958. جمع هذا المسجد بين التصميم الإسلامي والإيطالي في بنائه، حيث قام بتصميمه مهندس معماري إيطالي.

يعلو بناء المسجد مجموعة من المآذن وقبة ذهبية كبيرة وهو عبارة عن بناء رخامي ضخم يتوسطه حديقة واسعة تتضمن نافورة مياه، وقد تم بناؤه على بحيرة صناعية صغيرة، يلتف حول محيطه حديقة نباتات مزهرة. بالإضافة إلى ذلك، صُنف المسجد بأنه المسجد الأول الذي تميز بالطراز المعماري الأكثر جذباً للسياح في بروناي.

3- مسجد الكريستال في ماليزيا:

يعتبر هذا المسجد ثاني أكبر المساجد في ماليزيا، كما يعد أحد أجمل المعالم السياحية التي تتميز بها ماليزيا، أوصى ببنائه السلطان ميزان زين العابدين في عام 2006 وقد تم افتتاحه في عام 2008. وهو عبارة عن هيكل ضخم مغطى بالزجاج و الكريستال الخالص الذي يعكس ضوءه المبهر في الصباح عند سقوط أشعة الشمس عليه، أما في المساء تنعكس الإضاءة الملونة المنبعثة من الكريستال والتي تعطي مظهر يدهش العقول.

يقع المسجد على بحيرة صناعية في حديقة التراث الإسلامي وهي بحيرة بوتراجايا، بالإضافة إلى ذلك يستطيع المسجد أن يضم أكثر من 15 ألف مصلي، حيث يتمتع بمساحة كبيرة جداً ويعد هذا المسجد من أكثر الأماكن التي تجذب السياح في ماليزيا.

4- مسجد الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي:

يعد هذا المسجد من أشهر المساجد السياحية الضخمة في العالم والذي يتمتع بتصميم هندسي رائع يميزه عن غيره فقد استطاع أن يجذب السياح إليه من شتى دول في العالم. قام الحاكم الإماراتي الشيخ زايد بن سلطان بتوجيه الأوامر لبناء هذا المسجد عام 1986، حيث يعلو المسجد القباب الضخمة والذي يحمل سقفه 24 عموداً. بالإضافة إلى ذلك، تُغطى هذه الأعمدة بالرخام الأبيض المزود بأشكال ونقوش وردية مزخرفة بحيث يبعث البهجة والجمال في المكان، صُنفت القبة الرئيسية لهذا المسجد على أنها أكبر قبة في العالم حيث يبلغ ارتفاعها 83 مترا، كما تزن هذه القبة ألف طن وهي  مُغطاه من الداخل بالجبس المقوى بالألياف كما أنه مزخرف بكتابة الآيات القرآنية المكتوبة عليه، تبلغ عدد قباب هذا المسجد 82 قبة مختلفة الأحجام وجميعها مُغطاه من الخارج بالرخام الأبيض ومن الداخل من الجبس الذي صُنع خصيصاً لهذا المسجد من قِبل فنيون مهرة.

علاوة على ذلك يلتف حول الأروقة الخارجية للمسجد بحيرات مائية تعكس واجهات المسجد مما يؤدي إلى ظهور منظراً خلاباً للمسجد من الخارج.

5- مسجد تاج محل في الهند:

يعتبر هذا المسجد من أعظم المساجد الأسطورية في العالم، وقد وُصف بأنه لؤلؤة الفن الإسلامي في الهند، والمصنف على أنه أحد عجائب الدنيا السبع.

يعد هذا المسجد من أكثر المساجد التي تجذب السياح؛ نظراً لما ينفرد به من التصميم والفن المميز، فقد جمع هذا المسجد في تصميمه بين العمارة الفارسية والهندية والإسلامية وقد صُنف على أنه موقع تراث عالمي.

تم بنائه عام 1653 من قِبل مهندس فارسي وهو مبنى عملاق استغرق بنائه حوالى 22 عام بواسطة 20 ألف عامل، يلتف حوله العديد من الحدائق وقد بُني من الرخام الأبيض الخالص ويتضمن البناء أكثر من 40 نوعاً من الأحجار الكريمة والتي منها اللؤلؤ والماس والزمرد والصفير.

يوجد للمبنى ثلاث بوابات رئيسية منهم واحدة ضخمة يعلو هذه البوابة 22 قبة صغير ترمز إلى عدد السنوات التي تم إنشاء المسجد فيها. يوجد بالمسجد أربع منارات أضفت ديكوراً مميزاً للبناء، كما يوجد بالداخل ايضاً بوابة مزخرفة بآيات سورة يس بالخط الفارسي بحروف عربية في غاية الإبداع مزخرفة بأحجار ملونة برسوم إسلامية محفورة على الرخام.

6- مسجد كول شريف في روسيا:

يعد هذا المسجد ثاني أكبر المساجد في روسيا، وقد صُنف هذا المسجد على أنه من التراث العالمي من قِبل اليونسكو، يغلب على تصميمه الهندسة المعمارية للسلطة العثمانية، وهو عبارة عن أربع مآذن و ثمان منارات إجمالا يبلغ طول الأربعة الرئيسية منها 57 مترا وقد تمت بداية تأسيس هذا المبنى الضخم عام 1996 وقد تم تصميمه ليصبح واحد من أبرز المعالم الإسلامية السياحية في روسيا و الذي يجذب العديد من المصلين والسياح من شتى بقاع الأرض، يوجد بالمسجد ساحة خارجية يمكن أن تستوعب 10 آلاف شخص من المصلين بينما يضم من  الداخل 1500 مصلي، كما يتضمن المسجد مكتبة ضخمة يأتي إليها الزوار للإطلاع على الكتب. يحتوي هذا المبنى على الجرانيت والرخام في تصميمه وقد ساهمت العديد من البلاد في المال الذي تم به إنشاء المسجد والذي يبلغ حوالي 14,5 مليون دولار.

7- مسجد فاطمة الزهراء في الكويت:

يعد هذا المسجد من أشهر المساجد السياحية الضخمة في العالم، والذي يتمتع بطراز هندسي مشابه لمسجد تاج محل الموجود في الهند ولكن على مساحة أصغر، وقد استغرق المسجد في بنائه أربع سنوات فتم الإنتهاء من بنائه عام 2011، وقد كان السبب في بنائه اعجاب العديد من القائمين على إنشاء هذا المسجد بالكويت بالتصميم المعماري لمسجد تاج محل بالهند، فبدأوا في الشروع لأخذ الإذن من السفارة الهندية ثم قاموا بالتنفيذ، لذا قال العديد من الأشخاص أن إحدى عجائب الدنيا السبع انتقلت إلى الكويت.

وهو عبارة عن دورين، دور أرضي ويمكن أن يستوعب 1060 مصلي، و الدور الأول وهو عبارة عن مصلى للسيدات وغرفة ويمكن أن يضم 310 من النساء المصليات. وقد تبرع بأرض هذا المسجد الأمير جابر الصباح.

8- مسجد فيصل في باكستان:

يعد مسجد فيصل من أشهر وأكبر المساجد في العالم يأتي إليه الزوار من شتى البلاد سواء مصلين أو سياح؛ لأنه يعد تحفة فنية فريدة، كما يتمتع بتصميم هندسي ضخم، وقد تم إفتتاحه في عام 1987، وكان أول من فكر بإنشائه الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز عندما قام بزيارة إلى باكستان في عام 1969 كهدية من المملكة العربية السعودية لدولة باكستان، لذلك تولى معظم تكاليف إنشائه الحكومة السعودية والتي بلغت 120 مليون دولار .

بالإضافة إلى ذلك فإن أهم ما يميز هذا المسجد عن غيره من المساجد عدم وجود قبة في بنائه، كما أنه يتميز بعدم وجود أعمدة بداخله، حيث تم تصميم هذا المسجد على شكل الخيمة البدوية، يستطيع المسجد أن يضم مع الأراضي الموجودة حوله 300,000 مصلي.

9- مسجد الحسن الثاني في المغرب:

يعتبر مسجد الحسن الثاني من أكبر المسجد في البلاد، تأخذ مئذنته طابع المئذنة الأندلسية وهي أعلى مئذنة في العالم.

هذا المسجد توجد به العديد من الأشياء التي تميزه عن غيره، حيث يتميز ببناء ضخم فوق مياه المحيط الأطلسي، أيضاً تعد مئذنته أعلى مئذنة في العالم، كما يوجد بالمسجد مكتبة تسعى لنشر الثقافة وتقديم العديد من الخدمات لمن يرغب بالقراءة بمختلف الفئات العمرية، كما يضم المسجد متحف يوجد به العديد من المنشآت المعمارية، كما يضم المسجد مدرسة حديثة يتم فيها تدريس وتعليم القرآن وعلومه إلى جانب العلوم الشرعية والعربية لإنتاج أجيال ذات وعي ثقافي عالي. كما أن مساحة المسجد تتسع لتضم 25 ألف مصلي كما يوجد مكان لمصلى السيدات يمكن أن يضم 80 ألف شخص.

ونتيجة لما يتمتع به المسجد من الطراز الفني المميز يستطيع أن يجذب العديد من المصلين والزوار سواء من بلاد المغرب أو من خارجها.

10- مسجد النور في أستانا في كازاخستان:

يعد مسجد النور الموجود في كازاخستان من أشهر وأكبر المساجد في العالم، كما يعد من أهم المعالم الإسلامية البارزة في مدينة أستانا. وكانت بداية تأسيس هذا المسجد عام 2005 وافتتح للصلاة عام 2008.

وهو عبارة عن قبة ذهبية ذات منظر لامع يدهش الناظرين إليه، وارتفاع هذه القبة  40 مترا، الارتفاع الذي يشير إلى عمر الرسول صلى الله عليه وسلم وقت بداية تلقيه الوحي، كما يضم المسجد أربع مآذن يصل طول المأذنة إلى 63 مترا إشارة إلى عمر الرسول صلى الله عليه وسلم، لذلك صُنفت مئذنته أنها أكبر مئذنة في العالم. هذا وقد تم استخدام الزجاج والجرانيت في تشييد هذا المبنى، وطُليت المآذن والقباب باللون الذهبي بينما طُليت الجدران بالأبيض، أما عن السقف فقد استُخدم في تزينه ظلال من اللون الأزرق والأخضر، أيضاً يوجد بالمسجد ساحتين للصلاة، تتسع الساحة الخارجية لتضم أكثر من 2000 مصلي، بينما تضم الساحة الداخلية 5 آلاف من المصلين. بالإضافة إلى ذلك يلتف حول المسجد البحيرات والنوافير والزهور الخضراء التي تعطي مع مبنى المسجد مشهداً في غاية الروعة والجمال.

في نهاية المقال، نذكر أن هناك العديد من المساجد التي تخطت مرحلة الصلاة والعبادة وتميزت بكونها من المعالم الأثرية السياحية التي تجذب الزوار والمصلين والقراء

وقد ذكرنا لك أكثر هذه المساجد زيارة وأكثرها جذباً للسياح، وأكثرها فناً وإبداعاً وهذا ما يراه فريق موقع Dal4you.

المرجع

هذا ما توصل إليه فريق بحث دال4 يو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى