فنون التعليم

أفضل طرق تعلم اللغات

المقدمة:

يرغب الكثير من الشباب في تعلم لغة بجانب لغتهم الأصلية، إلا أن الغالبية العظمى منهم يكتشفون أن هذا أمراً ليس سهلاً، فمنهم من يصر على تعلم اللغة، ومنهم من يتراجع من بداية الطريق.
ومن المعلوم، أن هذا العصر أصبحت مهمة اتقان الشخص لأكثر من لغة من أهم الأشياء التي تجعله متميزاً سواء في المستوى العملي، أو المستوى الفكري. لذلك، كان لا بد من مساعدة الشباب الذين يرغبون بتحصيل لغة ثانية بأهم الطرق التي تساعدهم على ذلك؛ حتى يكملوا المسيرة ولا يتراجعوا.
فإذا كنت ترغب في تعلم لغة ثانية إلا أنك تواجه نوعاً من الصعوبة في ذلك فعليك بالاطلاع على محتوى هذه المقالة.

أهم خطوات تعلم لغة جديدة:

1- لا تحدد فترة زمنية

هناك الكثير من الشباب عندما تبدأ في تعلم لغة ما، تفكر بتحديد مدة زمنية لاكتساب قواعد هذه اللغة ولكن تحديد مدة لتعلم لغة معينة أمر في غاية الصعوبة؛ لأن قدرات الأشخاص متفاوتة، والجميع يتعلم وينمو، فتعلم اللغة يعد بمثابة الرحلة التي يستغرقها الشخص للوصول إلى مكان ما، فهو لا يملك التحكم بالسرعة. لذلك، إذا أردت أن تتعلم لغة لا تفكر بوضع جدول زمني؛ حتى لا تشعر بالضغط والتوتر والقلق بدلاً من الشعور بالمتعة خلال تعلمها، كما أن تحديد الوقت سيجعلك تفقد التركيز.

2- ركز على دراسة واستماع المحتوى

هناك العديد من أنواع الوسائل التي تخدم الطالب الذي يسعى لتعلم لغة جديدة، من بين هذه الوسائل طرق تقوم على دراسة المحتوى بعناية في العديد من الموضوعات باللغة المراد تعلمها، كذلك هناك بعض الوسائل تعتمد على دراسة أصول اللغة بِقواعدها. وقد أثبتت الدراسات أن هاتين الطريقتين يخدمان الطالب، إلا أن الطريقة الأولى تركز على دراسة المحتوى، والطريقة الثانية تعتمد على دراسة اللغة من خلال التركيز على قواعدها. هذا، وعندما تم إجراء الدراسة على مجموعتين من من الدارسين الذين يتعلمون اللغة الفرنسية، اتضح أن الطلاب الذين ركزوا على تعلم اللغة من خلال دراسة قواعدها كانوا متميزين في مهاراتي القراءة والكتابة أكثر من الذين اعتمدوا في طريقة دراستهم على المحتوى فقط، بينما الطلاب الذين اعتمدوا في طريقة دراستهم على المحتوى فقط كانوا أكثر تميزاً في مهارتي الاستماع والتحدث. ولذلك، أثبتت دراسات جامعة كامبريدج أن التعلم من خلال التركيز على دراسة المحتوى يعطي ينمي مهارتي الاستماع والتحدث لدى الطالب، أما التركيز على تعلم اللغة وقواعدها يعطي نتائج أكثر إيجابية في مهاراتي القراءة والكتابة. لذلك، ننصحك بالتركيز على دراسة المحتوى؛ حتى تنمي مهارتي الاستماع والتحدث هذا بجانب التركيز على تعلم قواعد اللغة؛ حتى تتقن الأربع مهارات التي تخدم اللغة.

3- التركيز على الكلمات الأهم في اللغة وفهمها

ركز على الكلمات الأساسية في اللغة التي ترغب في تعلمها، والتي تشغل قد كبير من الجمل والعبارات عند الاستخدام. فعلى سبيل المثال، يوجد في اللغة الإنجليزية من 2000 ل- 2500 كلمة تعد كلمات أساسية تشكل حوالي 80 ٪ من اللغة، وبالتالي يمكن إدراجها في مختلف الجمل والعبارات أثناء التحدث أو الكتابة. لذلك، إذا كنت تود تحصيل أي لغة ركز على الكلمات الأكثر استخداماً فيها، وبذلك تكون قد تجاوزت خطوة كبيرة في تعلم هذه اللغة، ثم بعد ذلك ركز على القدر المتبقي فسوف يتم تجميعه بسهولة؛ نتيجة تحصيلك للقدر الكبير من الكلمات التي تعلمتها سابقاً.

4- اعتمد على أكثر الطرق التي تساعدك في تعلم اللغة

هناك العديد من الطرق التي يمكنك اتباعها في تحصيل لغة ما، وليكن على سبيل المثال أن تقوم بتوفير جهاز يسجل الكلمات والدروس التي ترغب في تحصيلها، أو الاستماع إلى محادثة مسجلة لاكتساب المزيد من كلمات هذه اللغة، كذلك من أهم الطرق التي يمكنك الاعتماد عليها في تعلم اللغة أن تقوم بالمناقشة من خلال هذه اللغة التي تود تعلمها مع طالب آخر يسعى لِتحصليها. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك متابعة أفضل القنوات التي تشرح هذه اللغة على قنوات اليوتيوب، كما يمكنك مشاهدة أفلام أو مقاطع غير مترجمة تتحدث بتلك اللغة لتعلم نطق الكلمات، ومخارج الحروف الصحيح، أيضاً يمكنك استماع اغاني تلك اللغة لتنمية مهارة الاستماع والتحدث بها، كذلك يمكن أن تعتمد على قراءة كتب أو فقرات بتلك اللغة.
أيضاً يمكنك لصق الحائط تحتوي على كلمات لتلك اللغة، كما يمكنك تحميل تطبيقات على هاتفك تذكرك وتساعدك في تعملها … إلى غير ذلك من الطرق التي يمكنك اتباعها في تحصيل أي لغة.

5- يجب عليك الالتزام بالمُدوامة على الدراسة

ينبغي عليك أن تخصص على الأقل ساعة يومياً لتعلم ولو جزءًا بسيطًا وقليلًا جداً من قواعد أو كلمات اللغة التي ترغب في تعلمها؛ لأن تعلم اللغة لا يمكن أن يتم بشكل متقطع؛ لأنها ترتكز بشكل كبير جداً على التراكم، فلا يصح تخصيص يوم واحد فقط في الأسبوع لتعلم قدر كبير من اللغة ثم يمر عليك أسبوع آخر حتى تعود إليها؛ لأنك بهذه الطريقة ستكتشف أنك قد نسيت ما تعلمته أو ما كنت قد تقدمت به بالفعل في الأسبوع الماضي. لذلك، ننصحك أن تخصص ولو مدة بسيطة تتراوح ما بين 20إلى 30 دقيقة يومياً لتعلم اللغة ومراجعتها.

6- امزج بين لغتك واللغة التي تتعلمها

يعتبر الدمج بين كلمات لغتك الأصلية وكلمات اللغة تتعلمها طريقة من أقوى الطرق التي تساعدك في ترسيخ ما يتلقاه ذهنك من مفاهيم جديدة لتعلم تلك اللغة. فعلى سبيل المثال، يمكن بدلا من قول الجملة التي تتحدث بها كاملة باللغة العربية، ادمج بها بعض الكلمات التي تعلمتها وتعطي نفس المعنى لما تقصده بلغتك، أو فهم معنى الكلمات التي تتعلمها باللغة الجديدة من خلال لغتك الأصلية؛ فهذا سيساعدك بشكل كبير جداً على حفظ ما تعلمته، ولن تتعرض لنسيانه بشكل سريع.

7- ابدأ بالتدريج

عندما تبدأ في تعلم لغة، ننصحك أن تحرص على البدء بالتدريج في تعلمها، فلا تبدأ بألمام قواعدها وأساسيتها، ولكن إبدأ كما يبدأ الطفل الصغير الذي لا يعرف الكتابة. وذلك من خلال تعلم حروف اللغة أولاً، ثم حفظ الكلمات، ثم بعد ذلك تعلم قواعد تلك اللغة، وتعلم كيفية ترتيب الجمل؛ لأن الاهتمام بإلمام قواعد اللغة يجعلك عند التحدث بها منشغلاً في استخدام هذه القواعد فيبدو حديثك ضعيف وركيك.

8- ضع أهدافًا تحفزك

من أهم العوامل التي تساعدك في تعلم لغة، هو أن تضع أهداف تحفزك على تحصيل هذه اللغة، وذلك بأن تكون أهداف معنوية ومادية قابلة للتحقيق، وتعود عليك بالنفع ؛حتى تصبح دائما متحفز لإتمام تحصيل تلك اللغة، كذلك ننصحك أن تكن متفائلاً دائماً، ولا تستسلم لأي عواقب تواجهك؛ فقد ثبت أن الطلاب المتفائلين لديهم قدرة كبيرة على بلوغ أهدافهم التي قاموا بتحديدها. لذلك، لا بد من تحديد إجابة واقعية للإجابة على سؤال لماذا ترغب في تعلم هذه اللغة ؟.

9- كن متعلمًا ومُعلِمًا في آن واحد

من أكثر الأشياء التي تساعد على ترسيخ المعلومة وتثبيتها هو أن تعلمها لغيرك وتعطيها له بعد أخذها؛ لأن شرح ما تعلمته يعود عليك بفوائد عديدة، أبرزها أنك ستكون حريص على تحصيل واكتساب المعلومة بدقة وإتقان؛ حتى تكن واثق ومتمكن من الشئ الذي ستقدمه لغيرك، كذلك فكرة تقديمك للمعلومة التي تعلمتها تجعلك تشعر بحالة إيجابية، كما أنك ستتولد لديك رغبة كبيرة لتعلم الكثير من الدروس؛ حتى تقدم المزيد. لذلك، إذا كنت تود تحصيل أي لغة أحرص على أن تقدم ما تتعلمه لغيرك؛ حتى يزيد تركيزك ووعيك وبالتالي يتم تثبيت وترسيخ المعلومات التي تعرض على ذهنك.

10- اجعل هاتفك وحاسوبك بتلك اللغة

إن جعل هاتفك المحمول أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك يعمل بتلك اللغة هو طريقة من أهم الطرق التي تجعلك شغوفاً لتعلم معاني تلك اللغة، كما أن هذا الأمر يجعلك تشعر أنك لا بد من أن تكتسب هذه اللغة كما لو كانت لغتك الأصلية، فعندما ترغب في الحصول على معلومة ستكون مجبر للحصول عليها بتلك اللغة.

11- الجأ للاختبارات، وقيِّم نتائجك

من أهم الأمور التي تساعدك في تحصيل لغة ما، هو أن تخضع للاختبارات بشكل دوري؛ حتى تعرف مستواك، وبالتالي تتمكن من تقييم ذاتك. وذلك من خلال الدخول على المواقع المتخصصة في تقديم اختبارات للعديد من اللغات بطريقة مجانية. فقد ثبت أن من أفضل الطرق للحفظ وتثبيت المعلومات هو الاختبار، خاصةً إذا أخطأ الطالب في شيئ ما فإنه لن ينسى هذا الخطأ، بل سيعرف الإجابة الصحيحة ويركز عليها. لذلك، ننصحك بأن تخضع بين كل فترة زمنية إلى اختبار حتى تعرف مستواك وتطمئن عن مدى نسبة تحصيلك للغة.

الخاتمة:

في نهاية المقال، نذكر أنه يمكنك من خلال إتباع هذه الخطوات أن تتعلم أكثر من لغة، ولكن بشرط توفر العزيمة والإصرار بداخلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى