>
مقالات طبية

أفضل علاج للجيوب الأنفية والصداع نهائياً بالتفصيل

أفضل علاج للجيوب الأنفية والصداع المزمن بطرق طبية ، فيعتبر التهاب الجيوب الأنفية إحدى الحالات الطبية الأكثر شيوعًا بين الناس.

وقد يحدث الاتهاب في أي مجموعة من الأربع جيوب سواءً الفكية العلوية، أو الغربالية، أو الجبهية  أو الوتدية.
وغالبًا ما يصاحب التهاب الجيوب الأنفية التهاب الأنف وبعض الأعراض التي سنتحدث عنها بشكلٍ تفصيلي.

ولالتهاب الجيوب الأنفية أسباب شائعة منها لحمية الأنف التي يمكن أن تقوم زيادات أنسجتها بسد الجيوب الأنفية،
أو تفاعلات الحساسية، واعوجاج الحاجز الأنفي الذي قد يسد ممرات الجيوب الأنفية.

هناك أسبابٌ أخرى يمكن أن تسبب الالتهاب في الجيوب الأنفية كإصابات الوجه،
وعدوى الجهاز التنفسي وخلايا الجهاز المناعي التي يمكن أن تسبب ذاك الالتهاب في ظروف صحية معينة. 

ولالتهاب الجيوب الأنفية أعراض مميزة يشترك فيها تقريبًا أغلب مرضى التهاب الجيوب الأنفية
وذلك مثل

  • سيلان الأنف وآلام الوجه والاحتقان.
  • وفقد حاستي الشم والتذوق.

وسنتحدث في هذا المقال عن أفضل علاج للجيوب الأنفية بالتفصيل وأعراضه وطرق التخلص منه بطريق طبية مجربة. 

أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل

أعراض الجيوب الأنفية بالتفصيل

عادةً يأتي التهاب الجيوب الأنفية مصاحبًا لإحدى أمراض الجهاز التنفسي وذلك مثل نزلات البرد والأنفلونزا،
ويستمر التهاب الجيوب الأنفية لا تتعدى الأربعة أسابيع.1)mayoclinic.org

وتنحصر أعراض الجيوب الأنفية فيما يلي:

1- الكحة

عادة ما يصاب مريض الجيوب الأنفية بالكحة المزعجة، والتي تزداد بصورة أكبر في فترة الليل.

2- احتقان

من الأعراض التي تؤرق مريض الجيوب الأنفية شعوره المستمر بالاحتقان وتجمع البلغم في الصدر.

3- أنف ممتلئ بالمخاط

من أبرز الأعراض التي يشعر بها كل مريض بالجيوب الأنفية امتلاء أنفه بالمخاط بصورةٍ دائمة.

4- آلام في الوجه

يشعر مريض الجيوب الأنفية بألم وضغط مستمرين في وجهه بشكلٍ عام،
وبشكل أخص في منطقة الأنف وما خلف العينين وكذلك الوجهتين والجبهة والأذن، مما يجعل جميع منطقة الوجه تشكل ألمًا مزعجًا له. 

5- الإرهاق

يشعر مريض الجيوب الأنفية بالإرهاق الدائم، وكذلك الضعف العام في الجسد.

6- ارتفاع درجة الحرارة

قد يصاب مريض الجيوب الأنفية أيضًا بالحمى، وارتفاع درجة الحرارة. 

7- مشاكل الفم

لا يسلم فم مريض الجيوب الأنفية من الآلام أيضًا، فتصاحب تلك الأعراض السابقة ألم عام في أسنان المريض،
وكذلك تصبح رائحة نفسه كريهة أغب الوقت، وتؤرق تلك المشكلة أغلب مرضى الجيوب الأنفية. 

8- سيلان الأنف

إحدى أبرز المشاكل لهذا المرض هو السيلان الدائم للأنف،
والإفرازات المخاطية التي تتميز باللون الأصفر أو الأخضر، وكذلك ضعف حاسة الشم، وفقدها تمامًا عند بعض الأشخاص، ونفس الأمر تمامًا مع حاسة التذوق.

9- الصداع

تبعًا لآلام منطقة الوجه، دائمًا ما يصاب مريض الجيوب الأنفية بالصداع الشديد وآلام الرأس.

وقد تزداد الأعراض بازدياد حدة المرض ووصوله للاتهاب المزمن.
فيشعر مريض التهاب الجيوب الأنفية المزمن بأعراض أشد مثل:

  1. الانسداد التام في الأنف وبالتالي مواجهة الكثير من المشاكل والصعوبات في أثناء النوم، وذلك بسبب الاحتقان في المجاري التنفسية الذي يسببه التهاب الجيوب الأنفية المزمن. 
  2. تزداد مشكلة سيلان الأنف، حتى أنه لا يكاد يتوقف. 
  3. تزداد معدل إفرازات الأنف لدرجة غير طبيعية، والتي تدل حينها على شدة الالتهاب الواضح لدى المريض، وتتنوع تلك الإفرازات ما بين المخاط والصديد والقيح.
  4. تزداد آلام الصداع والكحة، ويشعر المريض بانزعاج عام من الوجه أكثر من شعوره بالألم.
  5. استمرار العطس على مدار اليوم.

كيف يتم علاج التهاب الجيوب الأنفية ؟

بعض أن يفحصك الطبيب ويتأكد من إصابتك بالتهاب الجيوب الأنفية خصوصًا إذا توافر وجد لديك عرضين من الأعراض السابقة أو أكثر، فإنه سيصف لك العلاج المناسب الذي عادةً ما يكون خيارًا أو أكثر مما يلي: 

1- الكورتيكوستيرويدات الأنفية

هذه البخاخات تعمل على الواقية من الالتهاب وعلاجه،
لذلك عادةً ما يصف الطبيب لمرضى الجيوب الأنفية إحدى هذه البخاخات مثل:
“فلوتيكاسون وتريامسينولون وبوديزونيد وموميتازون وبيكلوميثازون”.

2- غسل الأنف بالمحاليل الملحية

أحيانًا يرى الطبيب أن البخاخة لا تكفي لعلاج حالتك لذلك يوصي لك الطبيب بمحلولٍ ملحي،
وذلك باستخدام بخاخات الأنف أو المحاليل.

وتعمل هذه المحاليل الملحية على التقليل من الإفرازات والتخلص من مسببات التهيج والحساسية التي تؤرق المريض. 

3- الكورتيكوستيرويدات عن طريق الحقن أو الفم

قد يصف لك الطبيب نوعًا من هذه الأدوية عن طريق الفم أو الحقن.
حيث أنها تعمل على تخفيف الالتهاب الناتج من التهاب الجيوب الأنفية الحادة، ولكن قد تسبب هذه الأدوية آثارًا جانبية خطيرة إذا تم استخدامها لفتراتٍ طويلة،
لذلك عادةً ما يصفها الطبيب في حالات الاتهاب الشديدة، لتخفيف الأعراض المزمنة.

4- إزالة تحسس الإسبرين

بعض المرضى لديهم حساسة تجاه الإسبرين تسبب له التهاب الجيوب الأنفية،
لذلك يقوم الطبيب بإعطائهم جرعات أكبر تدريجًّا لزيادة قدرة المريض على تحمله. 

5- المضادات الحيوية

إذا لا حظ طبيبك أنك مصابٌ بعدوى بكتيرية فغالبًا سيكتب لك مضادًا حيويًّا مع بعض الأدوية الأخرى. 2)webteb.com

6- العلاج المناعي

بعض الحالات ترتبط معهم الحساسية بالتهاب الجيوب الأنفية،
وذلك يستدعى الطبيب وصف حقن الحساسية (العلاج المناعي)، التي تعمل على خفض تفاعل الجسم مع حالات معينة من الحساسية.

7- الجراحة

أحيانًا تضطر بعض حالات رضى الجيوب الأنفية للجراحة حيث يكون هو علاجها الوحيد.
وذلك في حالات مقاومة العلاج الذي جعله نتيجته شبه معدومة.

أفضل علاج للجيوب الأنفية والصداع

يعاني الكثير من مرضى الجيوب الأنفية من الصداع المصاحب لها، ويمكن للمريض التفرقة بين صداع الجيوب الأنفية وأنواع الصداع الأخرى عن طريق بقية الأعراض الأخرى المصاحبة للصداع،
فإذا كانت من أعراض التهاب الجيوب الأنفية الذي ذكرناه سابقًا فبالتأكيد أنًّ ما يعاني منه هو صداع الجيوب الأنفية. 

كيفية التخلص من صداع التهاب الجيوب الانفية ؟

كيفية التخلص من صداع الجيوب الأنفية

ما دام هذا الصداع ناتج عن التهاب الجيوب الأنفية فللتخلص منه تحتاج إلى علاج الجيوب الأنفية حتى نقضي على المشكلة من أساسها،
ولكن هناك بعض النصائح والإجراءات التي يمكنك اتباعها للتخلص من صداع الجيوب الأنفية المُزعج والتخفيف من حدته، وذلك مثل: 

1- استنشاق البخار

حيث يعمل استنشاق البخار على التخفيف من آلام الجيوب الأنفية وبالتالي يساعد في علاج الصداع الناتج عنه.

2- وضع منشفة دافئة على منطقة الجيوب الأنفية

من الإجراءات التي تخفف من حدة صداع الجيوب الأنفية هو وضع منشفة دافئة على منطقة الجيوب،
حيث تساعد في تصرف المخاط وتخفيف الضغط، ويتم تكرار تلك العملية عدة مرات يوميًّا.

3- الضغط برفق على منطقة الجيوب الأنفية

يمكن لتلك العملية أن تخفف كثيرًا من آلام الصداع وذلك عن طريق الضغط برفق على نقاط ضغط الجيوب الأنفية بدايةً جسر الأنف الذي يقع بين العينين،
والاستمرار في ذلك لمدة دقيقة كاملة، سيعمل ذلك يعملُ على تخفيف الانسداد الناتج من تراكم المخاط،
وبالتالي تقليل حدة الصداع.

4- الإكثار من تناول السوائل

وينصح أيضًا بتناول مريض الجيوب الأنفية للكثير من السوائل.
حيث أن ذلك يساعد في الحفاظ على ترطيب الجسم، وبالتالي تخفيف حدة الآلام المصاحبة لالتهاب الجيوب الأنفية. 

كانت هذه أهم المعلومات التي يمكنك أن تعرفها عن التهاب الجيوب الأنفية والأعراض المصاحبة له.
كما ننصح بالتزام الوقاية من هذا المرض حتى تتجنب تلك الأعراض ويشمل ذلك الابتعاد عن المواد المثيرة للحساسية،
وتجنب الإصابة بنزلات البرد المستمر والتهابات الجهاز التنفسي،
وبالطبع غسل الديدن باستمرار وممارسة الرياضة للحفاظ على صحة جهازك المناعي. 

نسعد بتقيمك

نشكرك على مشاركتنا رايك

١٢٣شسيب

تقييم المستخدمون: 4.3 ( 3 أصوات)

المراجع   [ + ]

1. mayoclinic.org
2. webteb.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى