مقالات متنوعة

العنف أسبابه وأضراره على المجتمع وكيف يمكن معالجة العنف الأسري

يتعرض الكثير من الناس للعنف بشتى الطرق، لذا علينا أن نتعرف على العنف أسبابه وأضراره، حيث يتواجد العنف في عدة أشكال مختلفة، ويساهم العنف في إلحاق الضرر بالمجتمع، وربما ينتج العنف مما يوجد في المجتمع من عادات وتقاليد تم الاعتياد عليها، ومن خلال ذلك المقال سنتناول الحديث عن العنف وما الأسباب والدوافع وراء القيام به، وما يترتب عليه من أضرار.

اقرأ أيضاً ماهي أساليب تربية الطفل الصحيحة في الإسلام وأهميتها

ما هو العنف وما هي أسبابه وأضراره؟

عندما يتم ممارسة العنف في مجتمع ما، يتم تدمير ذلك المجتمع، وذلك لما ينتج عنه من تدمير الأخلاق الحسنة والقيم المجتمعية السامية.

أولاً : العنف

يتم تعريف العنف على أنه قيام مجموعة من الأفراد بممارسة الشدة والقوة تجاه مجموعة أخرى، أو بين بعضهم البعض، وربما يتطور الوضع ويتم ممارسته تجاه المجتمع.

ونظرا لاستخدام القوة والشدة يؤدي ذلك لحدوث الكثير من الإصابات والأضرار، وقد يتم ممارسة العنف للسيطرة على الآخرين، وقد يعاقب على ذلك القانون، حيث يقوم القانون بوضع العقوبات لكي يحد من تفشي تلك الظاهرة المدمرة للمجتمع والأخلاق.

ثانياً:أسباب العنف 

لا يخلق الشخص وبداخله دوافع العنف، بل يتم توليده في الإنسان وهو صغير وذلك لعدة أسباب منها: 

1. العنف الأسري

يعتبر ذلك من أقوى الأسباب التي تدفع الشخص للعنف وهو ناتج من عوامل قد تعرض لها الشخص في صغره، من ضرب، نقد، توبيخ، الحط والتقليل من ذاته، مما أدى لتأثره بكل تلك العوامل تأثرا سلبيا انعكس على حياته وهو كبير.

كما ينتج العنف الأسري أيضا عندما لا يقوم الأهل بإظهار أي نوع من أنواع التحفيز للطفل، ولو بكلمة بسيطة.

وفي الأسر المفككة والتي لا تحظى بأي قيم أخلاقة مثل الأسر المدمنة تعتبر من العوامل التي تؤدي لإصابة الطفل بالعنف عندما يكبر وتورثهم الصفات السلبية.

2. الإعلام وخاصة للمرئي منه

يعتمد تأثير الإعلام على ما يتم تقديمه من محتوى، فعندما يتم تقديم محتوى قيم ويدعو للتمسك بالقيم الأخلاقية والتعاليم الدينية ينتج جيل ذو خلق حسن.

ولكن الحال الآن أن الإعلام أصبح يقوم بتقديم  أعمال عنف وقتل، أدى ذلك إلى حث الأشخاص على إصابتهم بالعنف ورغبتهم في الانتقام، وترسيخ تلك الأفكار في العقول وهو ما يدفعهم للتصرف بشكل سيء وعنيف في المجتمع وتجاه الأشخاص الآخرين.

3. البطالة وضعف الاقتصاد

تعتبر البطالة من المشكلات المنتشرة بكثرة في المجتمع وهى من أهم الأسباب في ظهور العنف، حيث أن الشخص الذي لا يعمل ولا يجد ما يشغل به وقته خلال اليوم، يلجأ للقيام بأعمال العنف والشغب نظرا لفراغه.

وبالنسبة لضعف الاقتصاد، يعتبر أيضا من مسببات العنف، حيث أنه كلما زاد إحساس الشخص بقلة حيلته وعدم استطاعته تلبيه ما يحتاج إليه من متطلبات، يدفعه ذلك للقيام بأعمال العنف نظرا لإصابته باليأس والإحباط.

4. الكحول وتعاطي المخدرات

تحمل تلك المواد تأثيرا سلبيا على من يتناولها، فبجانب تدميرها للصحة النفسية والبدنية، تقوم بتدمير الخلايا الموجودة في المخ وهو ما يدفع الشخص المتعاطي لفقدان السيطرة على نفسه واللجوء للعنف والشغب.

5. روح الغوغاء

تساعد في فقدان السيطرة على النفس، وعدم التزامه بما يتعارف عليه من قيم دينية وأخلاقية وهو ما يجعل الشخص يقوم بأعمال العنف.

ثالثاً: أضرار العنف

يتسبب العنف في الكثير من الأضرار، حيث يؤثر على الفرد نفسه، والمستوى الاجتماعي والأسري.

  • من تأثيرات العنف السلبية أنه يجعل الفرد يجهل قيمة نفسه، كما لا يوجد لديه أي دوافع في الحياة.
  • يعمل على إصابة الشخص بالمشاكل والاضطرابات المختلفة، فيواجه مشاكل في حياته الشخصية بجانب نومه وسلوك حياته، كما يصاب ببعض الاضطرابات في العقل مما يجعله يلجأ إلى الإدمان.
  • الإجهاض يعد من أضرار العنف في حال تعرضت المرأة الحامل إلى العنف الجسدي.
  • يجعل الفرد يصاب بالاكتئاب وينأى بنفسه عن الجميع.
  • يدفع الشخص تجاه الأعمال الغير قانونية وهو ما يتسبب في كسر القواعد القانونية والاتهام في القضايا المختلفة.
  • يؤدي لحدوث خلل في المجتمع.

ما أنواع العنف الأسري؟

الأسرة هي أساس المجتمع، ولذلك يجب التصدي لما يحدث من عنف أسري للحفاظ على الأفراد والمجتمع، وينقسم العنف الأسري إلى عدة أنواع هي: 

  • عنف جسدي

وهو عبارة عن التعدي على شخص جسديا عن كريق استخدام أساليب الضرب أو التعذيب المختلفة، وينتج عنه الكثير من الإصابات في الجسد وقد يتطور الأمر ويصل إلى أخطر المراحل وهى القتل من أجل تحقيق غرض ما أو الحصول على شيء معين، وربما يؤدي للإصابة بخسارة أحد الأعضاء الحيوية كالعين أو فقدان الحواس.

  • العنف الجنسي

هو عبارة عن قيام شخص بالاعتداء على آخر جنسيا، أو الإضرار بكرامة الفرد وخصوصيته بشكل مادي أو معنوي، أو التعدي علي الأشخاص باستخدام ألفاظ جنسية خادشه للحياء.

أ ودفع الأطفال الصغار لفعل أشياء لا تتصف بالأخلاقية وتعرضهم للابتزاز بطرق مختلفة مثل استخدام الأموال.

كما يعد العنف الجسدي من أكثر الأنواع الموجودة في المجتمع، ولكن لا يتم مناقشته كثيرا.

  • العنف النفسي

هو الأكثر حدوثا بين كل الأنواع ومن الصعب تحديد ما إذا كان يتم تعنيف الضحية لابتزازها أو الغرض هو الخوف عليها.

ويتم عن طريق التقليل من قيمة الفرد وتهميشه وقد يحدث في شكل آخر وهو التنمر على أحد صفات الضحية ما يجعله فاقد للثقة فيمن حوله وفي نفسه.

  •  العنف المادي

هو عبارة عن فرض السيطرة على المجني عليه وحرمانه مما يحتاج إليه من متطلبات مادية ويتمثل أيضا في حرمانهم من فرصة أن يحظوا بالرعاية التي يحتاجون إليها سواء أكانت صحية أو تعليمية.

ما هي نتائج العنف الأسري؟

ما هي نتائج العنف الأسري؟

يترتب على العنف الأسري عدة نتائج سلبية تؤثر على الفرد من عدة نواحي مختلفة، كما يمتد التأثير ليشمل الأسرة والمجتمع: 

 من الناحية النفسية

  • يصاب الفرد بالإحباط لما يشعر به من اضطهاد وظلم واقع عليه.
  • يؤدي للإصابة بالاكتئاب وانعزال الشخص عمن حوله بسبب ما يتعرض له من تقليل شأنه.
  • يفقد ثقته بنفسه بسبب ما يلقاه من لوم وعدم احترام لذاته.
  • قد يتم معاقبته بشكل سيء ومبالغ فيه ولذلك يضطر إلى اللجوء إلى الكذب.
  • قد يصاب بحالة من عدم الاهتمام لما يجري حوله ويتميز باللامبالاة.

 من الناحية الجسدية

  • عندما يكثر العنف في أوقات تناول الطعام، يجعل ذلك الشخص يفقد رغبته في تناول الطعام.
  • يتسبب في حدوث اضطرابات أثناء النوم وإصابته بالإرهاق والتعب لما يعيشه من قلق.
  • عندما يبلغ العنف أقصى مراحله قد يدفع الشخص إلى إنهاء حياته وميله إلى الانتحار للتخلص من حياته التي يراها لا قيمة لها.

 بالنسبة للمجتمع

يعمل على عدم الإحساس بالاستقرار والتوافق الأسري وهو ما يساهم في تفكك الأسرة وقد يؤدي إلى إخراج الغضب المكبوت على المجتمع وأفراده وهو ما يهدد أمن المجتمع.

 بالنسبة للأسرة

  • يعمل على تسهيل ضعف الترابط بين الأسرة وتفككها.
  • ينعدم وجود الأمان داخل الأسرة.
  • تتلاشى الروابط العاطفية بين الأسرة وأفرادها.

كيف يمكن معالجة العنف الأسري؟

لكي نستطيع معالجة العنف الأسري فيجب على من يتعرض له التكلم وعدم الصمت والهروب من مواجهة المشكلة.

  • تتم المعالجة بواسطة طبيب متخصص في ذلك.
  • يتم إجراء تقييم دقيق لكل حالة داخل المنزل.
  • توفير النصائح اللازمة للأشخاص الذين تم الاعتداء عليهم.
  • مساعدة الشخص المعتدى عليه عن طريق وضع الخطط التي يمكنها مساعدته عن تعرضه للمخاطر داخل المنزل.
  • محاولة تغيير السلوك السيىء عند الأطفال، والذي نتج من تعرضهم للعنف.
  • مساعدتهم في السيطرة على النفس في أوقات الغضب.
  • مساعدتهم لكي يحظوا بمستقبل آمن وعلاقات هادئة.
  • بالنسبة للأشخاص البالغين الذين تعرضوا للعنف الأسري، هم بحاجة إلى إعادة تأهيل لكي يتمكنوا من مواكبة الحياة بشكل طبيعي وتخطي ما تعرضوا له.
  • أما الأطفال فيجب مساعدتهم على الاهتمام والتركيز فيما يلائم مراحلهم العمرية من أنشطة ومهارات ليتخطوا ما حدث ويستطيعوا النمو بشكل سليم.
  • إذا بلغ العنف الأسري أقصى مراحله فيجب طلب المساعدة من السلطات الحكومية وسوف يقومون بتوفير الحماية اللازمة للضحايا.

ما هو تعريف العنف ضد المرأة؟

من المعروف أن العنف سلوك سيء، ولكن ماذا يعني بالنسبة للمرأة..

العنف ضد المرأة هو عبارة عن ما يتم ممارسته من أعمال عنيفة تجاهها وهو ما يعمل على إلحاق الضرر بها، ويؤثر ذلك عليها جسديا، نفسيا، وجنسيا.

لا يقتصر على ذلك فقط، بل عندما يتم اضطهادها ومنعها من حريتها وحرمانها مما تريد يعد ذلك عنف أيضا.

ما هو تعريف العنف ضد الأطفال؟

يتم ممارسة العنف تجاه الأطفال في مختلف المجتمعات، ولكن فيما يتمثل ذلك.

العنف ضد الأطفال هو عبارة عن اضطهاد الأطفال ومعاملتهم بشكل سيء ويندرج الأطفال تحت من لم يتجاوز سنهم ثمانية عشر عاما.

وقد يتم في عدة أشكال مختلفة منها الجسدي والجنسي، ويؤثر ذلك كثيرا على صحتهم النفسية والجسدية، كما ينعكس بالسلب على حياتهم، كما يقلل من ثقة الطفل بنفسه والحط من قدراته.

ما معنى الإساءة إلى الطفل؟

ما معنى الإساءة إلى الطفل؟

تعتبر الإساءة إلى الأطفال من أكثر المشاكل المنتشرة في العالم، ويقصد بها: 

تعرض الطفل لما يؤذيه ويؤثر عليه، وتكثر الأشكال فمنها إساءة جنسية، جسدية، عاطفية، كما يعتبر استغلال الأطفال من أنواع الإساءة التي يتعرض إليها ويؤثر ذلك بشكل كبير على الطفل وحالته، وقد يؤثر ذلك على نموه وبقاءه حي.

العنف في المدارس

يتم تعريف العنف في المدارس بأنه:

أي عمل يمنع استمرار العملية التعليمية داخل المدرسة وقد يحدث في المدرسة، في الطريق المؤدي إليها، أو في أي مناسبة خاصة بالمدرسة في الخارج، وتختلف أنماطه ومنها العنف الجسدي، والجنسي، وتسلط الأولاد داخل المدرسة.

العنف في المجتمع

يتم تعريف العنف بشكل عام على أنه أي فعل لا يتسم بالعقلانية ويعود بالسلب على الآخرين، بينما العنف المجتمعي يعرف ب: 

قيام شخص فرد أو جماعة بممارسة أفعال تهدد المجتمع، وقد تتمثل تلك الأفعال في الاشتباكات أو نشر الكراهية أوالقيام بأعمال العنف والشغب، وقد يتم عن طريق قيام مجموعة قوية باستغلال مجموعة ضعيفة وتجعلها تقوم بما تمليه عليها من تعليمات وعندما يقع الضرر يصيب المجموعة الضعيفة وتعتبر تلك الظاهرة من السلوك الغير آدمي وحضاري لما ينتج عنه من اعتداء وتعدي على القانون والبشر.

العنف عند الشباب

يتم ممارسة العنف بشكل كبير بين الشباب، فأصبحنا نسمع عما يحدث من قتل وسرقة بين الشباب والكثير من الأعمال الأخرى التي تتمثل في: 

  • تكثر جرائم القتل بين الشباب والتي يكون العنف دافع لها.
  • تنتشر أعمال البلطجة ويساهم في ذلك ما يتم تقديمه عبر الإعلام من مسلسلات وأفلام غير هادفة.
  • التعدي على الممتلكات العامة وتخريبها.
  • كثرة حوادث الاغتصاب والتحرش.
  • التشابك بالأسلحة البيضاء وغيرها من الأسلحة التي تنتشر بين الشباب وبعضهم البعض.

العنف والسخرية

العنف والسخرية هما وجهان لعملة واحدة، كلاهما أسلوب غير مقبول بالمجتمع، ولكن هناك بعض الناس التي تتخذ هذان الأسلوبان منهج من أجل الدفاع عن النفس، كما يأتي العنف أو السخرية نتيجة لعدم الثقة بالذات.

 

وبذلك نكون قد تناولنا كل ما يشمل العنف من مفهوم وأسباب وآثار مترتبة عليه، وبعض الأمثال تجاه ما يحدث من عنف ضد الأطفال أو ضد المرأة وكيفية التصدي له ومواجهته وطلب الحماية من السلطات الحكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى