أفضل حلقات تحفيظ القرآن

كل ماتريد معرفته عن جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم

تعتبر جمعية ترتيل لِتحفيظ القرآن الكريم واحدة من أبرز المنصات الإلكترونية الرائدة في مجال تحفيظ القرآن الكريم عن بعد؛ حيث أن التنقل بين المدن من أجل الحفظ أمر شاق، بل ويشكل تحدياً كبيراً للمسافرين.

لذلك، فقد تم تأسيس هذه جمعية ترتيل الإلكترونية بهدف تيسير عملية الحفظ القرآن الكريم، وتصحيح تلاوته لكل من يرغب في ذلك.

وفي هذا المقال سنقدم لك كل ما يتعلق بـ جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم.

نبذة عن جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم

تعد جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم واحدة من أبرز الجمعيات الرائدة في المملكة العربية السعودية، حيث بدأت انطلاقتها بعد عقد اجتماع يتضمن عدداً من الأعيان.

هذا، وتقدم جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم مجموعة من الأنشطة المختلفة لجميع طبقات المجتمع في تعليم كتاب الله، وقد استفاد من هذه المناشط أكثر من 6000 دارس، ودارسة على مدار أعوام الدراسة، ومن أهم هذه الأنشطة ما يلي:

  1. حلقات التحفيظ.
  2. المراكز الإنسانية.
  3. الدورات التطويرية.
  4. رياض الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه الجمعية بجانب تلك الأنشطة تقوم على تنفيذ برامج نوعية ومنها:

  • برنامج تحفيظ القرآن رجالاً ونساء.
  • برنامج التدريب والذي يحتوي على تدريب وتطوير المدربين.
  • برنامج التطوع الذي يشتمل على منصة تجهيز منصة للمتطوعين بالمنظمة، بجانب تسجيل تدريب المتطوعين.

ومن الجدير بالذكر، أن الجمعية تهتم باستثمار أوقات الفراغ، والإجازات الصيفية لِتقديم البرامج الهادفة، والمسابقات الرمضانية.

كما أطلقت الجمعية مبادرة لدعم الماهر في القرآن وهو برنامج يعتمد على إتقان حفظ القرآن الكريم، ومعرفة أحكام التجويد عملاً ولفظاً، والعناية باللفظ القرآني، وتطبيق أحكام التجويد نظرياً وعملياً.

أيضاً يهتم هذا البرنامج المهاري بإتقان حفظ الطالب وأدائه بالإضافة إلى تأهيل الطلاب المرشحين للمشاركة في المسابقات القرآنية.

أما عن أهم ما يميز هذا البرنامج فهو أنه:

  1. يتميز بوضع خطة مناسبة لكل طالب بحيث تتناسب مع قدراته في الحفظ والمراجعة على أيدي مقرئين متخصصين.
  2. كما يتميز بأنه يتيح للطالب إمكانية اختيار الوقت الذي يناسبه للتسميع على الشيخ المقرئ، والحصول على إجازة قراءة وإقراء القرآن الكريم للخاتمين.

أهداف جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم

تطمح جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم إلى تحقيق عدة أهداف من بينها ما يلي:

  1. تسهيل حفظ كتاب الله لكافة طبقات المجتمع.
  2. غرس القيم الفاضلة في نفوس الطلاب الدارسين وغيرهم من أبناء المجتمع وذلك عن طريق البرامج الهادفة والمسابقات الرمضانية التي تقدمها الجمعية.
  3. حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب لكل المشاركين في الجمعية.
  4. تخريج مؤهلين قادرين على تعليم الأجيال القادمة تعاليم القرآن الكريم، وأحكامه.
  5. استثمار وقت الشباب بالعمل النافع، وإِشغالهم بأمور تعلم أحكام القرآن، وكيفية تلاوته بشكل صحيح.
  6. تكوين مشاعر الألفة بين طلاب القرآن، وتعميق شعور العزة فيهم لِقدرتهم على حفظ كتاب الله.
  7. التعرف على أحكام التلاوة المتعارف عليها عند أهل التجويد، والحركات والسكتَات أثناء تلاوة القرآن الكريم في الحلقات.
  8. ضبط ألسنة الطلاب المشاركين، وتعليمهم أبجديات ومخارج حروف اللغة على أصول اللغة.

فضل حفظ كتاب الله

ورد في كتاب الله، وفي السنة النبوية الشريفة الكثير من الآيات والأحاديث التي تبين لنا أهمية حفظ القرآن الكريم ومن هذه الفضائل ما يلي:

  1. ينفرد حافظ القرآن الكريم بأنه يكون من أهل الله في الدنيا والآخرة والدليل على ذلك حديث أنس بن مالك الذي رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنَّ للهِ أهلين من النَّاسِ قالوا من هم يا رسولَ اللهِ قال أهلُ القرآنِ هم أهلُ اللهِ وخاصَّتُه“.
  2. القرآن الكريم يرفع من يحفظه حتى يبلغ منزلة الملائكة الكرام وخير دليل على ذلك الحديث الصحيح الذي روته السيدة عائشة رضي الله عنها عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال “مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ حَافِظٌ لَهُ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ وَمَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ وَهُوَ يَتَعَاهَدُهُ وَهُوَ عَلَيْهِ شَدِيدٌ فَلَهُ أَجْرَانِ“.
  3. كما أن حافظ القرآن يكون رفيع القدر في الدنيا، كما أنه يكون من أهل الإجلال والتقدير عند الناس وذلك بسبب أنه يحمل كلام الله في صدره والدليل على ذلك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “إِنَّ مِنْ إِجْلَالِ اللَّهِ إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ الْمُسْلِمِ وَحَامِلِ الْقُرْآنِ غَيْرِ الْغَالِي فِيهِ وَالْجَافِي عَنْهُ وَإِكْرَامَ ذِي السُّلْطَانِ الْمُقْسِطِ“.
  4. بالإضافة إلى ذلك فإن حامل القرآن تكن له الأولوية في إمامة الناس في الصلاة؛ حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه بتقديم أكثرهم حفظاً لكتاب الله وهذا يدل على أحقية الحافظ بإمامة الناس.
  5. كذلك، من الفضائل التي يحصل عليها حافظ القرآن أنه يشفع لحافظه يوم القيامة؛ حيث ثبت في الحديث الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن القرآن يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة والدليل على ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم “اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ“.
  6. يرتقي حافظ القرآن في منازل الجنة بمقدار حفظه من كتاب الله فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “يُقالُ لصاحبِ القُرآنِ يومَ القيامةِ اقرَأْ وارْقََ ورتِّلْ كما كُنْتَ تُرتِّلُ في دارِ الدُّنيا فإنَّ منزلتَك عندَ آخِرِ آيةٍ كُنْتَ تقرَؤُها“.
  7. أيضاً، من فضائل حفظ القرآن الكريم أن الله تعالى يكرم والدي حافظ القرآن ويعلي من قدرهما، ويرفع منزلتهمَا؛ حيث أن والديه يعلو قدرهما ببركة حفظه والدليل على ذلك حديث سهل بن معاذ عن أبيه رضي الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ضَوْءُهُ أَحْسَنُ مِنْ ضَوْءِ الشَّمْسِ فِي بُيُوتِ الدُّنْيَا لَوْ كَانَتْ فِيكُمْ فَمَا ظَنُّكُمْ بِالَّذِي عَمِلَ بِهَذَا“.

إمكانية الوصول إلى جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم

إذا كنت ترغب في حفظ القرآن الكريم، فعليك بالدخول إلى جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم من خلال الرابط التالي: https://www.tartil.org.sa/

قامت إدارة جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم بتأسيس هذا الموقع من أجل تيسير عملية الحفظ القرآن الكريم، وتصحيح تلاوته لكل من يرغب في ذلك من أبناء المسلمين في شتى بقاع الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى