سلسلة المرأة

ماهي صفات الأم الناجحة والصالحة والمثالية؟

صفات الأم الناجحة حيث تعد الأمومة وظيفة من وظائف المرأة، فهي من تقوم برعاية أطفالها، وتقوم بتقديم مشاعر العطف والحنان إلى بجانب ما تتبعه من أساليب تساعدها على النجاح في تربية أبنائها. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأم هي صاحبة الدور الأكبر في بناء جيل المستقبل.

لذلك، يجب ألا يشغلها عملها خارج منزلها عن متابعة أبنائها، وتوجيههم، وتقويم سلوكياتهم. 

ومن هنا، كانت هناك عدة صفات تميز الأم التي تنجح في تربية أبنائها، والتي ينتج عن التحلي بها الحصول على أجيال طيبة النشأة أي سليمة من الأمراض، والعقد النفسية، وبذلك ينتج مجتمع ينعم بالتقدم والأمن والاستقرار. 

وفيما يلي سنتعرف سوياً على أهم صفات الأم الناجحة، وتجعلها ناجحة في تربية أبنائها. 

ما هي صفات الأم الناجحة؟

1ـ قوة الشخصية 

  • من أهم صفات الأم الناجحة تلعب شخصية الأم دوراً كبيراً في تربية الأبناء، فمن المعلوم أن الطفل يتأثر بجميع المحيطين به ؛ حيث يقوم عقله بتخزين السلوكيات التي يراها خلال يومه.
  •  ونتيجة لكون الطفل يجلس معظم أوقاته مع الأم، فإنه يتأثر بشخصيتها بشكل كبير.
  • لذلك، يجب على الأم أن تحرص جميع السلوكيات التي تصدر منها أمام طفلها، وتضع حدوداً واضحة لِأمومتها فلا تندفع بكل عواطفها تجاه الطفل فتبدو شخصيتها ضعيفة؛ لأن الأم ذات الشخصية الضعيفة تؤثر شخصيتها في تربية الأبناء وسلوكهم. 
  • فعلى سبيل المثال، إذا اكتشفت الأم أن طفلها يصدر منه سلوكاً خاطئاً، ووجدت نفسها لا تتمكن تقويم سلوكه، بدافع الخوف أن تخسره ؛ نتيجة الاعتقاد الراسخ في ذهنها أن تأديب الطفل يجعلها أم قاسية فهذا خطأ كبير يؤثر على نجاحها في تربية أبنائها؛ لذلك، يجب على الأم أن تتحلى بقوة الشخصية، وتسرع في تعديل سلوك الطفل عند الخطأ، فلا تصمت، أو تنجرف بكل مشاعرها تجاهه. 

2 ـ الثقافة التربوية 

  • لِلثقافة التربوية دور كبير في نجاح الأم في تربية أبنائها، وتقويم سلوكياتهم؛ وذلك نتيجة لكون الأم متواجدة في حياة أطفالها لفترة أطول من الأب، كما أن دورها كبير في متابعة التحصيل الدراسي لهم. لذلك، ينبغي على الأم أن تهتم بتوسيع مداركها، وتثقيف ذاتها بكل ما يتعلق بالثقافة التربوية.
  • على الأم أن تجتهد في اختيار الأوقات التي يجب أن تكون شديدة فيها، أو لينة، أو قاسية، أو حنونة، وتعرف متى يلزم عليها أن تعاقب طفلها، أو تتجاوز عنه، وبذلك يتحقق لدى الأم نوع من التوازن في المعاملة. 
  • بالإضافة إلى ذلك، تساعد الثقافة التربوية الأمهات في فهم تصرفات الأطفال تجاه أي موقف، وبالتالي يمكنهم التعامل بشكل صحيح مع الموقف في ذلك الوقت. 

3 ـ الهدوء 

  • يعتبر الهدوء من أهم صفات الأم الناجحة لأن الأم التي تتصرف مع أطفالها بشكل صحيح لا تجبرهم على فعل الأشياء دون أن توضح لهم السبب، ولا تمنعهم من فعل أي شيء دون أن تذكر لهم الأسباب أيضاً. 
  • فعلى سبيل المثال، إذا فعل الطفل شيئًا إيجابيًا، فإن الأم تقوم بمنحه مكافأة، كما أنها تخبره عن السبب الذي جعلها تعطيه تلك المكافأة. وإذا فعل الطفل شيئًا جعل الأم تغضب منه، فإنها تقوم بمعاقبته عن طريق حرمانه من أي شيء يحبه الطفل بكل هدوء، وصبر دون أن تتطرق إلى اتباع أسلوب الغضب، أو الصراخ. 

4 ـ العطاء دون شروط 

  • من أهم صفات الأم الناجحة أيضاً، أنها تكون دائما على استعداد أن تهب جميع ما في حياتها لأطفالها؛ حيث تحب دون شروط، ودون أن تنظر منهم مقابلًا ماديًا، أو معنويًا. بمعنى أنها لا تقوم بمنحهم الحب والاهتمام والرعاية من تعب وسهر بغرض أن يهتموا بها بعد أن تتقدم في العمر، وإنما تقوم بذلك تقديراً منها لدور الأمومة، و إيماناً منها بكونه مسؤولية كبيرة، وهذا ما يجعلها ناجحة. 
  • ولا يقتصر دور تلك الأم عند هذا الحد فقط، بل إنها تقوم بغرس تلك الخصال النبيلة في أطفالها، فينشأ الطفل محباً للآخرين، ولديه رغبة في تقديم العون لهم دون أي شروط أو مقابل. 

5 ـ القدوة الحسنة 

  • كذلك، من سمات الأم الناجحة، أنها تجتهد في أن تكون قدوة حسنة لأطفالها، فتكون حريصة على ألَّا يصدر منها إلا السلوكيات السوية، بحيث يخزن الطفل السلوك الإيجابي فقط؛ لِعلمها أنه يقوم بتقليده فيما بعد. 
  • بالإضافة إلى ذلك، الأم الناجحة لا تنهى طفلها عن فعل سلوك معين، ثم تقوم هي به، كما أنها تعرف كيف تكون قدوة لأطفالها في مختلف جوانب الحياة بداية من احترامها وتقديرها لذاتها، ولهم، فنجدها تهتم بالطريقة التي تتحدث بها أمامهم، وتتعامل مع الآخرين بكل احترام، ومحبة. فكل هذه الأمور يقوم الطفل بتخزينها في عقله، ثم تصدر منه في تصرفاته فيما بعد. 

6 ـ احترام آراء الأبناء، والاستماع إليهم، والاهتمام بهواياتهم 

  • تعتبر الصداقة بين الآباء والأبناء من أهم العوامل التي تساهم في تحديد هوياتهم وتنميتها. لذلك، فإن الأم الناجحة هي التي تتودد من أطفالها بحيث تكسب صداقتهم، فتستمع لهم باهتمام، وتنتبه لكل كلمة وبذلك تتمكن من مشاركتهم جميع تجارب ومواقف حياتهم، وتساعدهم في مواجهة مشاكلهم بحكمة. 
  • بالإضافة إلى ذلك، تهتم الأم الناجحة دوماً بتنمية مهارات أطفالها، وتقدم لهم الدعم، ولا تقلل من مجهوداتهم تجاه ما يقومون به، ولكنها تسعى لأن تفاجئهم بالهدايا التي تتعلق بتلك الهوايات. 

7 ـ الصدق والعدل 

  • كذلك، من أهم الصفات التي تميز الأم الناجحة، أنها تجتهد في أن تعدل بين أطفالها، فلا تفضل طفل على آخر؛ حتى لا تولد بينهم المشاعر السلبية المعروفة مثل الغيرة، والكره. 
  • عندما تخطأ الأم الناجحة، فإنها تعترف بخطئها، فلا تتردد في أن تصرح بالاعتذار؛ حتى يتعلم الأبناء أن الكبير يخطئ مثل الصغير، وأن الشخص الرائع فقط هو الذي يعترف بأخطائه، و يبادر في تقديم اعتذاره للآخرين عن الذي صدر منه، وبذلك تمنع أطفالها من اللجوء إلى الكذب أو العناد. 

8 ـ التدين 

  • يعد التدين واحد من أهم الصفات التي تتميز بها الأم الناجحة، وليس المراد بالتدين إقامة الشعائر الدينية مثلاً الصلاة والصيام، ولكن المقصود بالتدين أن تكون الأم صحيحة العقيدة، حافظة ولو بعض آيات القرآن، مطبقة لما تعلمته من سنة النبي صلى الله عليه وسلم؛ بحيث يظهر التدين في أفعالها، ويبدو لمن يراها، أو يتعامل معها أنها تفهم دينها، و ملتزمة بشكل فعلي. 
  • هذا، ويجب لفت الانتباه إلي أن كون الأم متدينة ليس اختياراً هامشياً، فلا يمكن معاملة هذه الصفة كباقي الصفات العامة، فليس هناك أي مساواة بين التدين، والتعليم الجامعي، ولكن التدين من الصفات الرئيسية التي لا يمكن تهميشها، أو التنازل عنها. 

9 ـ المرونة في المعاملة

  • من أهم الصفات اللازمة لنجاح الأم في حياتها، أن تكون مرنة في التعامل مع أبنائها بحيث تتمكن من فهم احتياجات أطفالها، وتتعامل معها بناء على ذلك. 
  •  لا بد أن تتحلى الأم بالتفاهم؛ لأن التفاهم يساعد الأم على إيجاد الطريق الذي يساعدها اتباعه على النجاح في تربية أبنائها. هذا، ويجب أيضاً أن تكون الأم اجتماعية؛ بحيث تنجح في تكوين علاقات طويلة المدى مع أطفالها، وتعلم أطفالها كيفية اختيار الصديق الصالح، وتجنب أصدقاء السوء؛ نتيجة لِعلمها أن هذا الجانب يؤثر في حياة الأبناء بشكل كبير. 

10 ـ الحرص على توفير بيئة يسودها الاحترام

  • تهتم الأم الناجحة دوماً بتوفير بيئة مناسبة لتربية أطفالها، بمعنى أنها تهتم جيداً بمراقبة الأطفال لسلوكيات الأبوين، فتكون حريصة على عدم التلفظ بالكلمات السلبية أمام الطفل وذلك بالتنبيه على الأب، وجميع الأفراد المحيطة بالطفل؛ لأن البيئة التي ينشأ فيها الطفل تكون بمثابة المرآة التي يتعلم منها. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الأب، والأم قدوة الأبن. 
  • ومما سبق نستنتج أن من الأمور اللازمة للنجاح في تربية الأبناء، أن يحتفظ الوالدين بالاحترام بينهما مهما كانت نوعية الخلافات التي تحدث لهما، وذلك بتجنب تبادل الإهانات والألفاظ الجارحة؛ بحيث لا تنعكس هذه الأشياء بالقلق على شخصية الطفل، فيشعر بعدم الأمان. 

11 ـ احترام الأبناء أمام الآخرين 

  • من أهم الصفات التي تتسم بها الأم الناجحة، أنها لا تقوم بعرض مساوئ أطفالها، أو ذكر أخطائهم، أو نقد تصرفاتهم أمام الآخرين؛ نتيجة لِعلمها أن هذه الأفعال تؤذي الطفل من الناحية النفسية، وعندما يكبر فإنه يكون ضعيف الشخصية. لذلك، نجد الأم الناجحة، لا تقوم بتوجيه أي انتقادات سلبية لأطفالها أمام الآخرين خاصةً الأصدقاء، وتقوم بمعاقبته بعيداً عن الغرباء. 
  • بالإضافة إلى ذلك، تهتم الأم الناجحة بتقدير أطفالها عند تفوقهم، فَتثني عليهم، وتقدم لهم الدعم المادي والمعنوي تشجيعاً لهم على الاستمرار في التفوق، والتقدم. 

صفات الأم المثالية

[cz_image id=”cz_58962″ image=”17892″][/cz_image]

1- حكيمة

من الصفات التي تتميز بها الأم المثالية هي الحكمة والرزانة، فالأم الحكيمة تجمع بين الحكمة في تكوين صداقات مع ابناءها وبين كونها الأم التي يجب احترامها وتقديرها.

2- تتحمل المسئولية

الام المثالية تستطيع تحمل مسئولية تربية ابناءها بشكل صحيح، ويمكنها تحمل الأعباء الإضافية في يومها.

3- حنونة

جميع الأمهات تمتلك صفة الحنان، ولكن الأم المثالية تختصر أساليب التربية في هذه الصفة وهي العاطفة وتعزيز العلاقة بين الأم وابناءها.

4- المتفهمة

الأم المثالية تستطيع أن تفهم شخصيات ابناءها المختلفة، وتتمكن من التعامل مع كل منهم حسب شخصياتهم.

5- الطموحة

الأم الطموحة دائمًا ما تطور من نفسها علميًا، وعاطفيًا، وحتى في أبسط الأشياء كتحضير الطعام والتربية لأطفالها.

6- الصبورة

تستطيع الأم المثالية أن تصبر على تصرفات ابناءها دون غضب أو دون مواجهتها بطريقة خاطئة.

7- المساعدة

تساعد الأم المثالية ابناءها على تحقيق أحلامهم، وأيضًا الأم المساعدة تعلم أطفالها صفة المساعدة؛ لأن الأطفال دائمًا ما يقلدون تصرفات آبائهم.

8- العادلة

الأم العادلة لا تفرق بين ابناءها ولا تقارن بينهم، وتفهم أن لكل صفاته المميزة دون الآخر.

صفات الأم المهملة

1- فوضوية

الأم المهملة تسيطر الفوضى على حياتها، وقرارتها، وهذا يؤثر بالسلب على تربية الأطفال؛ لأنهم سيحملون نفس الصفة.

2- غير ناضجة

الأم المهملة تتصرف بعشوائية دون مبالاة للنظام، ولا تهتم بنتائج أفعالها.

3- اللا مبالاة

الأم التي تحمل تلك الصفة لا تتحمل مسؤولية أفعالها ولا تبالي بتربية ابناءها، أو كيفية مساعدتهم في حياتهم.

4- مضيعة للوقت

الأم التي تقضي معظم وقتها في التسوق أو أمام شاشات التلفاز والهاتف هي الأم المضيعة للوقت، وتؤثر هذه الصفة بشكل كبير على منزلها.

5- العصبية

الأم العصبية هي التي تتعامل مع كل شيء باندفاعية وتثور من أقل الأسباب، وقد يجعل ذلك أطفالها يحملون نفس الصفة ولا يتحملون أي نصيحة من آبائهم.

6- العنيفة

الأم العنيفة هي التي تتعامل بالضرب والعنف مع كل شيء، ولكن هذا السلوك خطر على أطفالها بشكل كبير، حيث أنه يجعل منهم ضعفاء الشخصية وخائفين دومًا.

صفات الأم الصالحة

[cz_image id=”cz_44193″ image=”17891″][/cz_image]

لا تختلف صفات الأم الصالحة كثيرًا عن الأم الناجحة والمثالية، ولكن يمكننا أن نجمل صفاتها في سطورٍ كالآتي: 

  • تتميز الأم الصالحة بأنها تكون قدوةً حسنة لأبنائها 
  • تمتلك الأم من الثقافة التربوية ما يساعدها على تربية أولادها بشكلٍ حسن. 
  • تهتم الأم الصالحة بالواجبات الدينية وتعلمها لأطفالها.
  • تتسم الأم الصالحة بالصدق والأمانة حتى مع أطفالها الصغار.
  • الأم الصالحة عادةً ما تتسم بالصبر، فهي صبورة على تربية أبنائها، وعلى أخطائهم وتقويم تلك الأخطاء.

صفات الأم الوجدانية

بالتأكيد لا يمكن لأحد أن يدخل إلى وجدان شخصٍ أخر ويصفه، لكن جميع الأمهات في كل مكان، يتميزن بعاطفتهن الجياشة وحنانهن على أطفالهن وعطائهن الذي يبلغ حده عنان السماء.

في نهاية المقال، نذكر أن الأم عليها الكثير من الواجبات، فكما أنها مسؤولة عن إسعاد زوجها، فهي مسؤولة أيضاً عن تربية الأبناء تربية صحيحة، ومنحهم الحنان والعطف لِتغذية أرواحهم. ومن هنا، فقد قمنا بتقديم صفات الأم الناجحة، والتي نضمن أن يحقق التحلي بصفاتها الكثير من النجاح، والتقدم للأسر الراغبة في ذلك.

تعرف على كيف تكونين زوجة ناجحة ومحبوبة | مواصفات اساسية عن الزوجة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى