مقالات متنوعة

صفات الشخصية السيكوباتية وعلاجها وكيف تتعرف عليها؟

صفات الشخصية السيكوباتية وعلاجها مقالة نقدمها لكم فهناك الكثير من أنواع الشخصيات، وكل شخصية لها سماتها التي تميزها عن غيرها فكما أن هناك شخصيات يحمل أصحابها الصفات الطبية مثل الشخصية الحساسة، هناك أيضاً شخصيات يحمل أصحابها صفات شريرة مثل الشخصية السيكوباتية.

تمثل الشخصية السيكوباتية الشيء ونقيضه في آن واحد، فصاحب هذه الشخصية يكون جذاب في الظاهر؛ حيث يستطيع أن يجذب الآخرين إليه بشكله وأيضاً بالكلام المعسول، إلا أن يكمن في داخله كل كل المعاني السيئة التي لا يستطيع أن يتحملها بشر مثل الحقد، والأنانية، والعدوانية، والقسوة.

وفيما يلي سنتعرف على معنى الشخصية السيكوباتية، كما سنتعرف على صفاتها، وكيف يمكن اكتشاف هذه الشخصية، وكيف يمكن علاجها.

اقرأ أيضًا.. ماهي صفات الشخصية القيادية وكيفية تنميتها والتعامل معها.

مفهوم الشخصية السيكوباتية

  • الشخصية السيكوباتية هي شخصية تعاني من مشاكل نفسية، واجتماعية، وصحية، كما أنها تعتبر أكثر تعقيداً من الشخصيات الأخرى؛ فهي شخصية مُعتلة نفسياً؛ لأن صاحبها يمثل دور الإنسان العاقل.
  •    يتمتع صاحب الشخصية السيكوباتية  بقدرة كبيرة على التأثير في الآخرين. بالإضافة إلى ذلك فإن صاحب هذه الشخصية يتمتع بأذى غيره، وإلحاق الضرر بمن يتواجد في محيطه.
  • تبدأ ظهور هذه الشخصية منذ الصغر فنجد الطفل الصغير يكذب، ويسعى للمشاجرة، والتفريق بين أصحابه، بل ويتجرأ على سرقة الأشياء البسيطة حتى يصل إلى سرقة الأشياء الكبيرة.
  •  كما نجد أيضًا أن صاحب الشخصية السيكوباتية يقوم بإيذاء الحيوانات الأليفة. هذا، ويظل الطفل يتقدم في العمر ممارساً لتلك السلوك حتى يكبر وتجد هذه الأفكار تترسخ في ذهنه شيئاً فشيئاً.
  • أما  في مرحلة الشباب فيكون صاحب هذه الشخصية غالبًا منافق لمن حوله، كما أنه لا يشعر بالذنب تجاه أي ضرر يقوم به تجاه غيره.

صفات الشخصية السيكوباتية

علاج الشخصية السيكوباتية

1- جاذبية ظاهرية

  • من صفات الشخصية السيكوباتية أن صاحبها عادةً ما يتمتع  بجاذبية ظاهرية، ربما ينخدع بها الناس من حوله. 
  • بالإضافة إلى جاذبتيه، يمتلك صاحب الشخصية السيكوباتية  قدرٍ عالٍ من الذكاء.

2- لا يشعر بالذنب

  • لا تعترف الشخصية السيكوباتية بخطأها، كما أنها لا تعترف بثقافة الاعتذار عن أخطائها؛ لذلك لا تستطيع هذه الشخصية أن تشعر بالذنب. 
  •  إذا تعرضت هذه الشخصية للضغط للإعتراف بخطأ ما، فإنها تعترف إلا أنها تظل تتلاعب بمن حولها؛ حتى تتجنب عواقب أخطائها. كما أن صاحب تلك الشخصية يستطيع أن يعكس الاتهامات الموجهة إليه، وقلبه على الشخص الذي قام بتوّجيهها؛ حتى يجعل الضحية يتردد ويشك في تصرفاته، بل ويعتقد أنه ظالم، وبعد ذلك لا يرغب في التحدث عن أي مشاكل.

3- متبلد المشاعر

  • لا يستطيع الشخص السيكوباتي أن يقيم علاقة عاطفية ناجحة؛ لأنه يمثل المشاعر الحقيقية مثل الحب والصداقة، وغير ذلك، كما أنه لا يعجز عن الاحساس بمشاعر، أو انفعالات، أو مشاكل من يتواجدون حوله.
  •  لذلك نجده ليس لديه قدرة على النجاح في علاقة الحب، أو الصداقة؛ لأنه يعجز عن تبادل المشاعر فهو عاجز عن إعطاء الحب للآخرين، أو الاستقرار في أي علاقة. 

4- عديم المسؤولية

  • من سمات الشخصية السيكوباتية أيضًا أن صاحبها لا يتحمل المسؤولية بشكل كامل في مختلف الأمور، كما أن صاحب هذه الشخصية يعتمد على المرأة بل ويستغلها في القيام بالكثير من الأعمال بشكل كبير جدا.
  •  لا يهتم صاحب هذه الشخصية عادةً  إلا بِأهوائه الشخصية ، لذلك تجده دائمًا لا يستطيع تأجيل حاجته على حاجة غيره.

5- لا يهتم بالقيم الدينية أو الخلقية

  • يعلم صاحب الشخصية السيكوباتية الفرق بين الصحيح والخطأ، ومتفهم لتعاليم الدين، ومعايير المجتمع إلا أنه لديه الرغبة في مخالفة أي تقاليد اجتماعية، ومن ذلك تجد أن صاحب تلك الشخصية يخالف قيم الدين وعادات المجتمع.
  • لذلك نجد صاحب الشخصية السيكوباتية يرتكب أفعال نهى عنها الدين مثل إقامة علاقات غير شرعية في إطار بعيد كل البعد عن إطار الزواج. بالإضافة إلى ذلك فهو يمارس أي أفعال إجرامية لا يقر بها المجتمع.

6- عديم الضمير

  • كذلك من أبرز صفات الشخصية السيكوباتية أن صاحبها منعدم الضمير تماماً، وذلك يظهر من خلال أنه يمكن أن يضحي بأي شيء في مقابل أن يشبع رغباته وأهوائه.
  • كما أن صاحب تلك الشخصية لا يشعر بتعذيب ضمير حال ارتكابه أي سلوك يمكن أن يؤذي المحيطين به، وهذا يدل على انعدام الرحمة في قلوب أصحاب هذه الشخصية؛ لذلك نلاحظ أنهم يسرقون، ويخدعون ويكذبون بشكل مستمر.

7- استغلال الآخرين

  • في الظاهر يبدو الشخص السيكوباتي أنه يغرق من يتعامل معه باهتمامه، إلا أنه في الحقيقة يسعى لتحقيق مصالحه.
  • أكثر ما يهم صاحب الشخصية السيكوباتية هو اشباع حاجاته الذاتية، وذلك دون أن يتألم، أو يشعر بتأنيب ضمير.

8- شخص فاشل في شتى مجالات حياته

  • توّصل علماء النفس إلى أن صاحب الشخصية السيكوباتية زوج، وأب فاشل؛ لأنه لا يستطيع أن يدير حياته بشكل طبيعي وصحيح؛ وذلك نتيجة عدم احترام تقاليد المجتمع، وتعاليم الدين.
  • كما أن صاحب تلك الشخصية أنه يظل يسعى دائما للدخول في علاقات غير مشروعة لإرضاء رغباته، وكل ذلك يحدث نتيجة اضطراب شخصيته.

كيف تعرف اكتشاف الشخصية السيكوباتية؟

أصحاب الشخصية السيكوباتية يتمتعون بالجاذبية من حيث العبارات والشكل وليس من السهل اكتشاف هذه الشخصية إلا أن هناك تصرفات، وأفعال يقوم بها صاحب الشخصية السيكوباتية منها…

  1. أنه دائم الكذب، والكذب عنده ليس بسبب أنه خائف، أو أنه يحاول الخروج من موقف معين، وإنما يكذب لمجرد أنه يريد أن يكذب.
  2. كذلك صاحب الشخصية السيكوباتية كثير الوعود قليل التنفيذ لها فهو كثير ما يتعهد ويخلف وعده؛ لأنه شخص لا يعنيه سوى نفسه.
  3. كذلك يمكن اكتشاف الشخصية السيكوباتية عن طريق ملاحظة صاحبها وهو يتمتع بإيذاء غيره نفسياً، ولفظياً، وجسدياً فهي شخصية تتمتع بأذية من حولها سواء في البيت أو العمل أو المجتمع.

علاج الشخصية السيكوباتية

علاج الشخصية السيكوباتية

يعتقد بعض الأشخاص أنه من الصعب التعامل مع أصحاب الشخصية السيكوباتية، ولكن بعد التوكل على الله ودعاؤه دائماً أن يهدي هذه الشخصية، ويغيرها فليس هناك أي صعوبة كذلك يمكن إرشاد الشخص المعتل بها إلى، كذلك يجب إرشاد صاحب هذه الشخصية إلى كتب ولقاءات دينية تحفز الجانب الروحي لديه. بالإضافة إلى ذلك يمكن مساعدة هذا الشخص، وإرشاده إلى

1- العلاج النفسي

  • إذا اعترف صاحب الشخصية السيكوباتية أنه بالفعل يعاني من اضطراب نفسي، فإنه في هذه الحالة يكون من الواجب عرضه على طبيب نفساني مختص.
  • ومن خلاله عرضه على الطبيب سيتلقى العلاج المناسب الذي يساعده في حل تلك المشكلة.

2- الأدوية

  • في غالب الأحيان يتم علاج الشخصية السيكوباتية عن طريق أن يأخذ صاحبها مضادات الاكتئاب، ومضادات الذهان، ومثبتات المزاج.
  • ولكن لا ينصح بأخذ هذه الأدوية قبل عرض الشخص نفسه على طبيب مختص؛ حتى يصف له العلاج الذي يلائم حالته، وبِالكمية التي تتناسب معه؛ لأنه يمكن أن يتعرض الذي يتعاطى هذه الأدوية دون إرشاد أن يدمنها.

3- على العائلة أن تساعده

  • إذا اكتشفت الأسرة أن لديها فرد يعاني من اضطراب الشخصية السيكوباتية، فعليها أن تستشير طبيب في كيف يمكن مد هذا الشخص بالمساعدة، وكيف يمكن التعامل معه خلال فترة العلاج.
  • يساعده دعم الأسرة وسرعة توجهها للطبيب المختص على  تخطي تلك  الأزمة بسرعة.

مميزات الشخصية السيكوباتية

  • مع الأسف تعد الشخصية السيكوباتية من أكثر الشخصيات صعوبة وتعقيدًا، لذلك لا يمكن أن نجد لها صفات معينة نعتبرها مميزاتٍ لذلك النوع من الشخصيات. 
  • حتى بعض الصفات التي قد تعتبر ميزاتٍ في الشخصيات الأخرى كجاذبية الشخصية السيكوباتية وتمتعه بقدرٍ عالٍ من الذكاء، إلا أنها لا تعد مميزاتٍ في حد ذاتها لاستخدام الشخص الخاطئ لا. 

صفات الشخصية النرجسية للرجل

يتصف صاحب الشخصية النرجسية بحبه الشديد للذات، وإليك أهم الصفات التي يمكنك من خلالها اكتشاف الرجل النرجسي: 

  1. الشعور الدائم بالعظمة، والتي هي أكثر من مجرد الغرور والغطرسة هي أكثير ما يعرف من خلاله الرجل النرجسيّ. 
  2. لا تكفيه الجاملات العادية، حيث يحتاج الرجل النرجسي إلى الثناء الدائم عليه والحصول على الإعجاب ممن حوله بشكلٍ مستمر. 
  3. يود الشخص النرجسي دائمًا أن يحصل على المعاملة الأفضل، فمما يعرفك على شخصية الرجل النرجسي هو شعوره الدائم بالاستحقاق. 
  4. ينظر النرجسي للأشخاص من حوله على أنهم وسائل لسد حاجاته، فهو لا يبالي بغير متطلباته ومشاعره. 
  5. يعتمد الرجل النرجسي في دفاعه دائمًا على التسلط على الآخرين. 
  6. دائمًا ما تجد الشخص النرجسي يعيش في عالم من أوهامه التي تدعم عظمته، وهو خيال مريض بخداع الذات.

في نهاية المقال نذكر أن الشخصية السيكوباتية من أصعب الشخصيات التي توجد في الإنسانية، كما أنها من أكثر الشخصيات تعقيداً؛ لأن صاحبها متقلب ومتناقض، كما أنه قد يكون رجلاً أو امرأة، وفي النهاية ننصحك بتجنب هذه الشخصية إذا كانت لا تمثل لك شخصاُ مهماً، أو المساعدة في علاجها إذا كانت من أفراد أسرتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى