سلسلة كيف ؟

كيف تكون هادئ وقليل الكلام وتتحكم بغضبك في خطوات بسيطة

ينزعج البعض من الأشخاص الذين يتكلمون كثيرا ويحبون الثرثرة، وقد يبتعد الجميع عنهم، نظرا لما يسببونه من إزعاج شديد، بينما الأشخاص الهادئين ويتكلمون بشكل أقل ينجذب اليهم الجميع، يحبون التقرب إليهم ومجالستهم، ومن خلال هذا المقال سنتناول بعض النصائح لكي يصبح الشخص هادئ ويتكلم بشكل أقل..

اقرأ أيضاً كيف تكون قائد ناجح ومبدع في عملك ومجال تخصصك

كيف تكون هادئ وقليل الكلام

عندما يتكلم الشخص كثيرا يكثر خطأه، وقد يعتقد البعض أنه مزعج ويتطفل عليهم، ولذلك يتم اجتنابه، بينما من يتميز بالهدوء يستطيع أن يجذب الانتباه إليه عندما يتحدث، كما يحصل على قدر كبير من المعلومات عندما ينصت بتركيز ولا يتكلم كثيرا، ويقل خطأه، وتلك بعض الخطوات لجعلك تصبح قليل الكلام: 

1. التثقف

يجب على الفرد أن يبحث عن الجديد ويتابع آخر التطورات التي تحدث حوله.

لتتعلم كيف تكون هادئ وقليل الكلام عليك أن تكون شخص مثقف ويحدث ذلك عن طريق القراءة.

عندما يقرأ الفرد كثيرا يصبح كلامه ذا فائدة، ويقل خطأه وانتقاده، كما يستغل الوقت في شيء مفيد يعود عليه بالمنفعة فيما بعد.

وهناك مقولة تقول: “الكتاب خير جليس” ولذلك تعد قراءة الكتب أفضل بكثير من الجلوس مع عدة أشخاص والتحدث.

2. الاستماع باهتمام

من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها الفرد هي قدرته على الإنصات الجيد، فيحصل على أقصى استفادة من الحوار القائم بين الآخرين.

ومن الآداب الهامة ألا يقاطع من يتحدث، وينتظر حتى ينتهي من الحديث إذا أراد أن يتكلم.

وعندما يفعل ذلك يحترمه الآخرين ويودون سماعه والانصات إليه، كما يحظى بتقديرهم.

3. محاولة إدارة الحوار

تعتبر إدارة الحوار من المهام التي تحتاج إلى شخص ذكي ومتميز، حتى يستطيع لفت الانتباه والحصول على تركيز من حوله.

ويجب أن يتميز من يقوم بإدارة الحوار بأن يكون جيد التحدث باللغة، كما يكون لديه الكلمات التي تساعده على إثارة اهتمام من يستمع إليه.

4. قلة الأسئلة واختصار الإجابات

عندما يتم إلقاء أحد الأسئلة البسيطة يفضل أن يجاب عليها بإجابات بسيطة دون ذكر تفاصيل لا داعي لها، فالكلام الكثير والتفاصيل قد تصيب المستمعين بالملل وتجعلهم يرغبون في الانتهاء من ذلك الحديث بسرعة.

كما يجب عدم إلقاء الكثير من الأسئلة في وقت واحد حيث حتى لا يتسبب ذلك في غضب من يتحدث معك.

5. حسن اختيار من تجالسهم

لا يجب على الفرد أن يجالس السفهاء، فحديثهم لا قيمة له كما يضيع الوقت، بينما أهل العلم نستفيد منهم في أمور كثيرة، ولا يتحدثون إلا بما هو نافع.

حيث يعرفون أهمية الوقت ولا يضيعون أوقاتهم في العبث ويتميزوا بمعرفة الوقت المناسب للتحدث، والوقت المناسب للإنصات للمتحدث حتى يحصلوا على أكبر قدر من الفائدة.

6. التعبير بلغات أخرى

تعتبر لغة الإشارة وحركة العين من الأشياء المهمة في الحديث والتواصل بين الآخرين، فقد يستخدم الفرد يده أثناء التحدث والإشارة لشيء ما ويستحوذ على انتباه المستمع إليه.

7. التعود على الصمت

لكي تعرف كيف تكون هادئ وقليل الكلام عليك تدريب نفسك على ذلك ويجلس بمفرده لبعض الوقت ولا يتحدث في شيء بل يبقى صامتا وهادئا، ويمارس ذلك باستمرار وبمرور الوقت سوف يصبح قادرا على البقاء بدون كلام كثير.

8. الأذكار

كي تتعلم كيف تكون هادئ وقليل الكلام عليك ألا تلجأ للكلام الكثير عندما لا تجد ما تفعله، ولذلك يفضل أن يستغل ذلك الوقت ويفعل شيء يثاب عليه ويفيده مثل قراءة الأذكار أو التحدث مع الآخرين حولها، فالحديث عن فائدة وأجر الاستغفار وتسبيح الله سبحانه وتعالى.

ما سبب قلة الكلام؟

ما سبب قلة الكلام؟

يوجد بعض الناس الذين يعانون من قلة الكلام، ويصابون بالخجل عن التحدث إلى الآخرين، وقد تعتبر تلك حالة نفسية تعمل على جعل الفرد لا يتكلم إلا عند الضرورة فقط، ولا يقدر على إجراء المناقشات وإدارة الحوار، وتلك بعض الأسباب وراء ذلك..

1. التفكير

  • يتميز الأشخاص قليلو الكلام بميلهم إلى التفكير بدلا من التحدث.
  • يفكرون فيما يقال من الطرف الآخر ويحللنه
  • قد ينشغلوا في الاهتمام بتعابير وجه المتحدث، أو نبرة الصوت، أو ما يستخدمنه من كلمات أثناء الحديث.
  • يفضلوا أن يفكروا مع أنفسهم على أن يتحدثوا مع الآخرين.

2. عدم الرغبة في التحدث

تأتي بعض الأوقات يصاب فيها المرء بعدم رغبته في الحديث مع الآخرين ولا تتوقف تلك الرغبة على مكان أو زمان معين، بل تأتي في أي وقت.

3. الهدوء والسلام

يفضل الكثيرين من الناس أن يحظوا بالهدوء والسلام من حوله، وتجنب الضوضاء وصخب الحياة، لذلك من يحظون بحياة هادئة يميلون إلى عدم الرغبة في التحدث بشكل مستمر، ويفضلون قضاء الوقت في هدوء وصمت.

4. ضغط العمل ونمط الحياة الصاخب

في بعض المجالات تجبر أصحابها على التحدث بشكل مستمر نظرا لطبيعة العمل.

وتتميز بوجود الكثير من الصخب والضوضاء والاحتكاك المستمر مع كثير من البشر، لذلك يسعى هؤلاء للاستمتاع ببعض الهدوء والصمت، حتى ينالوا قدرا كافية من الهدوء والراحة وتساعدهم على الاسترخاء.

5. طبيعة الشخصية

قد يصبح الفرد قليل الكلام نظرا لطباعه وشخصيته الانطوائية وقد لا يكون هناك أسباب لذلك، حيث تعد تلك طبيعته الهادئة، ويحب الهدوء والصمت والتحدث عند اللزوم فقط.

6. الخجل والقلق الاجتماعي

من ضمن الأسباب التي تجعل الشخص قليل الكلام هو الشعور بالقلق من الانغماس وسط الآخرين والتحدث معهم، كما يصابون بالخوف والقلق من التجمعات الكبيرة.

ومن الممكن أن يكون السبب وراء تلك الحالة هو تعرض الشخص لما أثر عليه وجعله اكثر خجلا ولا يفضل التعامل مع الآخرين ويلجأ للهدوء والانطواء.

كيف تصبح إنسان هادئ وتتحكم بغضبك؟

حتى تصبح شخص هادئ وتقدر على التحكم في نوبات الغضب عليك التحلي ببعض المهارات منها: 

1. تحكم بلغة جسدك

حاول السيطرة على جسدك وردات الفعل، مثل حركة اليدين والتصرف بشكل طبيعي وهادئ حتى لا يزداد التوتر.

2. كن مختصرا في حديثك

عندما يتكلم الشخص كثيرا يستنزف طاقته، لذلك لا تهدر طاقتك في كلام ليس مفيد، وتحلى بالهدوء وشارك بالكلمات المختصرة والكافية.

3. تحكم بأفكارك

تصرفات الإنسان هي عبارة عن أفكار وتم ترجمتها إلى أفعال، كما يجب على الفرد أن يسيطر على أفكاره حتى لا يصبح شديد الغضب والانفعال.

كما أن الأفكار السلبية بإمكانها التأثير على صاحبها، لذلك يفضل التحلي بالهدوء والبعد عن السلبية.

4. خذ وقتك في التفكير

عندما يتعرض المرء لموقف صعب، يصعب عليه اتخاذ قرار، لذلك يفضل أن يلجأ إلى ركن هادئ والتفكير بشكل جيد للحصول على أفضل الحلول والنتائج.

5. كن راضيا عن نفسك

حتى يتقبلك الآخرون عليك تقبل نفسك كما هي عندما يتصالح الفرد مع ما لديه من صفات يساهم ذلك في جعله يتمتع بقدر كافي من الهدوء وراحة البال.

6. تواضع مع الآخرين

يقابل الكثير منا من يشعرون أنهم لا مثيل لهم، ويتعاملوا بطريقة تتميز بالكبر والتعالي.

وهؤلاء يجب معاملتهم على أنهم يتمتعون بقدر كافي من المعرفة والعلم، وتجنب التحدث معه فيما يمتلك من صفات سيئة وعيوب، فيجعلك ذلك تتسم بالهدوء والتحكم في غضبك.

7. تكلم عن همومك

عندما يتراكم ما يضايق الفرد يجعله يصاب بالاكتئاب وسرعة الغضب، لذلك يفضل أن يتم التحدث في كل ما يؤرقك، أو أبسط الطرق هي كتابة ما يسبب الأرق والألم في ورقة ومعرفة الأسباب وراء تلك الحالة حتى يتم اجتنابها.

8. العد للعشرة

عندما ينتابك الشعور بالغضب وتسعى للتخلص منه قم بممارسة العد إلى العشرة، حيث يساعد ذلك في تهدئة الجسم ويعطي فرصة كافية للتفكير الجيد، وعدم الاندفاع وراء الغضب.

9. التنفس ببطء

ممارسة تمارين التنفس من أكثر الأمور فعالية في التحكم في الغضب، فيأخذ المرء نفس عميق ويقوم بإخراجه ببطء ويساعد ذلك في استرخاء الجسم والقدرة على التفكير بشكل جيد.

كيف أكون ثقيلة في الكلام؟

توجد بعض الشخصيات التي تتمتع بالهيبة والرزانة ولا تثرثر في أي شيء بدون داعي، وحتى يصبح الشخص ثقيل في الكلام عليه التمتع ببعض الخصائص: 

  • زيادة الثقة بالنفس، وعدم التقليل من قدراتك وشأنك، حتى يراك الناس كما ترين نفسك.
  • الاهتمام بالشكل الخارجي مثل الجلوس بشكل مستقيم، رفع الرأس، والابتسام.
  • تثقيف النفس، والاطلاع على آخر الأخبار والأحداث بشكل مستمر، حتى يتكون لدى المرء خلفية كافية عما يحدث حوله.
  • الاهتمام بمهارات الحديث الجيد، مثل لغة العين، الابتسام في وجه المتحدث، اختيار الكلمات اللائقة.
  • البعد عن الخصال السيئة من غيبة ونميمة والنفاق وتحتاج تلك المهارات إلى التدرب عليها حتى تصبح جزءا من شخصية الفرد.

كيف يمكن أن تكون كتوم؟

كيف يمكن أن تكون كتوم؟

لكي يصبح الشخص كتوم وقادر على حفظ الأسرار عليه اتباع بعض النصائح لتساعده في ذلك: 

  • أن يذكر المرء نفسه بأهمية الحفاظ على أسرار الآخرين، ليس كل شيء يمكن حكيه إلى الآخرين.
  • سؤال النفس عما سوف يعود إليها إذا تم إفشاء سر الآخرين.
  • في حال كان الحديث يدور عن أمور لا ترغب في إفشائها فيجب عليك محاولة تغيير الحديث.
  • عند كل صباح وأثناء غسل وجهك، قم بتذكير نفسك بأهمية الحفاظ على أسرار الآخرين.

كيف أكون هادئة الأعصاب مع زوجي

يتعرض الكثير منا للضغوطات والقلق والتوتر، وهو ما يجعلنا نفقد القدرة في السيطرة على أعصابنا ويتحكم بنا الغضب، وفي بعض العلاقات بين الأزواج يؤدي ذلك إلى تفاقم الوضع وحدوث الكثير من المشاكل، ويكمن الحل في الحفاظ على هدوئك وذلك عن طريق بعض الخطوات: 

  • فكري في كلماتك قبل النطق بها: عندما تندفعي وراء غضبك يجعلك ذلك تخرجين بعض الكلمات التي لا تزيد الوضع إلا سوءا، ولذلك إذا كنتي تواجهين نوبة من نوبات الغضب، فلا تتحدثي مع زوجك وانت بهذه الحالة، خذي بعض الوقت حتى تستعيدين هدوئك ومن ثم تناقشي معه.
  • التفكير بحيادية: قد تندفعين وتصبحي المخطئة ولا تستطيعين إدراك ذلك، لذا عليكِ أخذ بعض الوقت والتفكير بهدوء وحيادية.
  • لا تفكري في الماضي: عندما تغضبي قد تؤثر بعض الأفكار القديمة عليكِ وتتحكم بكِ، لذلك يجب ألّا تدعي الفرصة لذلك بالحدوث، وابتعدي عن أي ماضي يؤثر بك.

كيف تصبح شخص عاقل

عندما يريد المرء أن يصبح عاقلا فعليه أن يتسم بالصفات العاقلة، والنضج، وتلك بعض المهارات اللازمة ليصبح الشخص عاقلا: 

  • التنظيم العاطفي: تعتمد تلك المهارة على القدرة علي التحكم في نشاط المخ فلا يندفع المرء وراء غضبه، أو مشاعره العاطفية وجعل العقل يتغلب على العواطف ويسيطر عليها.
  • الاعتراف بالأخطاء: عندما يبدأ المرء في معرفة أخطائه وتقبلها، والعمل على إصلاحها، يكون قد وصل إلى مرحلة عالية من العقل والنضوج.
  • كن صادقا: عدم الكذب على انفسنا، والتأني قبل اتخاذ أي قرار والتفكير بعقلانية.
  • عش بقيمك: يجب على المرء أن يتمتع ببعض القيم السامية حتى يحظى بمكانة جيدة والبحث عما يريد أن يكون عليه ومحاولة السعي وراء ذلك.

كيف أطور نفسي في الكلام

يجب أن يسعى الإنسان ليطور من نفسه بشكل مستمر، حتى في حديثه عليه أن يتبع بعض الأساليب ليصبح أكثر تطورا

1. التحكم بالصوت

يعد الصوت من أهم الأدوات التي يستخدمها الشخص المتحدث، فيجب أن يكون الصوت واضح ومخارج الحروف صحيحة.

2. التحلي بصفات المتحدث الجيد

لكي تصبح متحدثا جيدا فعليك أن تتميز بثقتك في نفسك، وعندما يتم توجيه الحديث إليك، يجب أن تظهر ابتسامة لطيفة، كما عليك الاهتمام والإصغاء بشكل جيد لما يقال.

3. استخدام لغة الجسد

حتى تنجح في إيصال ما تريد من أفكار أو معلومات عليك استخدام لغة الجسد، الاستقامة في وقفتك، الاسترخاء، تحريك الأيدي لشرح شيء ما ولفت الانتباه واستخدام التعبيرات المناسبة التي يتم إظهارها على الوجه.

وفي نهاية المقال ننصح بعدم التكلم بشكل كبير حتى لا ينزعج الآخرون، وللحفاظ على الطاقة، حيث يستنفذ الحديث الطاقة والوقت، ويفضل استغلالهم في شيء يعود عليك بالفائدة، كما يجب التحلي بالهدوء والعقلانية في الكثير من المواقف التي نواجهها وعدم ترك الفرصة ليسيطر الغضب علينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى