الصحة

الكيتو دايت.. فوائد وأضرار

صار النظام الغذائي الصحي ليس مجرد رفاهية أو أمرًا مُخيرًا أن تفعله أو لا، بل أصبح ضرورة مُلحة في ظل انتشار الأمراض، وقد انتشرت العديد من الأنظمة المختلفة الغذائية، ولعل من أشهر تلك الأنظمة الغذائية “الدايت” نظام الكيتو دايت.

الكيتو دايت نال شهرة كبيرة في الآونة الأخيرة كأشهر نظام غذائي صحي، فله العديد من المميزات أشهرها هو التخلص من الوزن في وقت قياسي، ولكن على الجانب الآخر له العديد من الأضرار.

وسوف نسلط الضوء على هذه الفوائد والأضرار معًا في مقالنا.

الشرح

أولا : ما هو الكيتو دايت؟

الكيتو دايت يعتبر حاليًا من أشهر أنواع الحمية الغذائية انتشارًا، فكرته الأساسية تقوم على البعد عن تناول الكربوهيدرات والتقليل منها جدا لتكون نسبتها في الطعام الذي نتناوله 5% فقط، وعلى الجانب الآخر يحث على تناول الكثير من الدهون الصحية وينصح بتناولها لتكون بنسبة 70% من طعامنا اليومي، والنسبة المتبقية تكون الخضراوات والبروتينات، وأنواع محددة فقط من الفواكة.

والكيتو دايت شأنه شأنُ أي دايت وأي شيء في الحياة، له فوائده وأضراره، فيجب أن نعلم ذلك حتى نتعرف على الطريقة الصحيحة لاستخدامه.

ثانيا: فوائد الكيتو دايت

  • خسارة الكثير من الوزن في وقت قصير.

أهم ما يميز الكيتو دايت هو قدرته على إنقاص الكثير من الوزن، فعند اتباع الكيتو دايت يقوم بتغيير نظام الجسم في كيفية حصوله على الطاقة التي يحتاجها، فقبل اتباع الكيتو دايت، كان الجسم يقوم بحرق الدهون التي تم تخزينها من الطعام الزائد عن حاجة الجسم عند حاجته إلى طاقة، فيقوم بحرق تلك الدهون عند حاجته ليقوم باستخدامها كطاقة مع بعض السوائل.

  • التخلص من السمنة المفرطة.

فهو يساعد في التخلص من السمنة المفرطة وبذلك التخلص من أضرارها الخطيرة، وتأثيراتها السلبية على الجسم، والأمراض التي تنتج عنها، وأجهزة الجسم التي تتضرر بسببها، فلذلك يعد التخلص من السمنة المفرطة من أهم مميزات الكيتو دايت، فهو يقي بذلك الجسم من العديد من الأمراض الخطيرة، التي تهلكه وتستنفذه، ويمكنك أن تقرأ مقالة أفضل نصائح للحفاظ على الوزن.

وعلى الجانب الآخر ينصح بعض أطباء التغذية به، وخصوصًا للسيدات فالسمنة المفرطة تسبب تكيسات المبايض عند النساء.

  • مفيد لمرضى السرطان 

ينصح بعض الأطباء لمرضى السرطان باتباع الكيتو دايت، وذلك لأن الخلايا السرطانية إذا لم تجد الجلوكوز الكافي تنحصر ومن ثم تموت.

ثالثا: أضرار الكيتو دايت

  • فقد الوزن وتغيير نظام الحرق في الجسم

قد تتفاجأ أن هذا من سلبيات الكيتو دايت، ولكن الكيتو دايت عندما يقوم بتغيير نظام الحرق والحصول على الطاقة في الجسم، وهذا بالتزامن مع التوقف عن تناول الكربوهيدرات، فالجسم يلجأ للدهون والسوائل معا، فتكون خسارة الوزن ليست دهون فقط، بل السوائل التي توجد في الجسم.

  • خسارة العضلات الموجودة بالجسم.

عند حرق الجسم للكثير من الدهون للحصول على طاقة بعدما توقف الجسم عن تناول الكربوهيدرات، يقوم معه أيضًا بالتخلص من بعض الكتل العضلية وهذا ما يسمى “بالكيتوزيس”، فالجسم يلجأ لحرق العضلات إذا لم يحصل على السعرات الحرارية التي يحتاجها، فيبدأ الجسم للحصول على مصدر طاقة جديد، فالكتل العضلية هذه السبب في تكوينها كان ممارسة الرياضة مع تناول البروتينات، وتناول الكربوهيدرات معها كان يحافظ على تقويتها، ولكن الجسم إذا لم يجد سعرات كافية يقوم بحرقها، للتخلص من حالة الجوع.

  • عسر الهضم

ويعود ذلك إلى أن عند اتباع الكيتو دايت فأنت لا تتناول غير كميات قليلة من الخضروات، بالإضافة لأنواع محدودة من الفاكهة وذلك لأن أغلب الفواكه تحتوى على نسبة من الكربوهيدرات، وبذلك يخسر الجسم جزء كبير من الألياف التي كان يحصل عليها في السابق من الخضروات والفاكهة.

وكحل لهذا ننصحك أن تحافظ على ممارسة الرياضة باستمرار، وأن تكثر من شرب الماء، ومن الممكن أن تتناول الخضروات الورقية، فهي مفيدة جدا، وإذا استمر الإمساك من الممكن أن تشتري مكملات غذائية للألياف.

  • الكيتو فلو

مع الكيتو دايت يتم تغيير مصدر الطاقة والحرق في الجسم، فالجسم كان يعتمد في طاقته على الكربوهيدرات، فعند اتباع الكيتو دايت لا يجد الجسم الكربوهيدرات التي اعتاد عليها كمصدر طاقة، ويأخذ الجسم وقتًا للتعود على النظام الجديد، ونتيجة لذلك في الأسابيع الأولى من اتباع الكيتو دايت ستشعر بالخمول والكسل.

لذلك من المهم ألا تبذل مجهود كبير في الأسابيع الأولى عند اتباعك للكيتو دايت، حتى يعتاد الجسم على النظام الجديد، وحتى يدخل الجسم فيما يسمى بـ “كيتوزيس”، ومن ثم تبدأ في ممارسة الرياضة، وتستأنف الأنشطة المختلفة التي كنت تقوم بها من قبل، ويبدأ الجسم في التعود واستعادة نشاطه من قبل، ويكون مهيأ لأي نشاط تقوم به، ويعتاد على مصدر الطاقة الجديد في الكيتو دايت.

  • الإصابة بالإنفلونزا.

عند اتباع الكيتو دايت وفي الأسابيع الأولى غالبًأ ما يصاب الشخص بدور برد أو إنفلونزا، ويكون ذلك في الأسابيع الأولى من اتباعه الكيتو دايت، وهذا ما يسمى بـ “برد أو إنفلونزا الكيتو”، ويدوم هذا لفترة قليلة فقط بضع أيام، ويشعر الشخص خلالها بالغثيان، والصداع المستمر، ويلازمه صعوبة في النوم، وكذلك يصعب على الإنسان التركيز في أي شيء يقوم به، وهذا ينتج من تغير مصادر الطاقة في الجسم.

وللتقليل من هذه الأضرار:

وللتقليل من ذلك ننصح الشخص أولًا باتباع دايت تقليل من الكربوهيدرات، وذلك قبل التقليل منها جدا عند اتباع الكيتو دايت، فهذا بالتأكيد من الممكن أن يحمي الشخص من التعرض لتلك الأعراض، ويعطي للجسم فرصة في التعود على التقليل من الكربوهيدرات، ومن ثم لا يتأثر الجسم هذا التأثير السلبي عند التقليل منها جدا عند اتباع الكيتو دايت.

ومن الممكن أن يخفف ذلك من الآثار السلبية للكيتو دايت، فأغلب هذه السلبيات تنتج عن عدم تعود الجسم على التغير الذي يحصل عند تغيير مصدر الطاقة للجسم ألا وهو الكربوهيدرات، فالجسم يأخذ فترة حتى يعتاد على الكيتو دايت، ولذلك إذا قمنا بالتدرج بتخفيف تناول الكربوهيدرات، وتجنب الانقطاع عنها بالكلية، أو وفق ما يتبعه الكيتو دايت ونتناول فقط 5% فقط من طعامنا خلال اليوم، فهذا سوف يقلل كل تلك الآثار السلبية، ويحمى جسمنا منها.

يجب أن نعلم أن كل شيء مفيدٌ أحيانًا له سلبيات، وقد لا تكون سلبياته خطيرة، أو ذات تأثير سلبي قوي، ولكن من الأفضل أن نعلم عن تلك السلبيات، و نضعها في الاعتبار، حتى لا تؤثر سلبيا على صحتنا، وتضرنا إذا لم ننتبه لها، وحتى نتعامل معها التعامل الأمثل وفق تأثيرها، ونعلم متى نستخدم أي شيء وفي أي حدود.

فعندما نأخذ بعين الاعتبار سلبيات الكيتو دايت، سيجعلنا هذا نحافظ على أنفسنا أكثر، ونأخذ منه ما يلائمنا فقط، حتى لا نصاب بأي ضرر، ونلحق الأذى بأنفسنا، فعندما تكون على دراية بكل التأثيرات للكيتو دايت على صحتك، وتتبع النصائح فهذا من شأنه أن يحمي جسدك ويحميك من أي آثار سلبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى