سلسلة كيف ؟

كيف نغتنم رمضان؟

المقدمة

لا يخفى على أحد، أن شهر رمضان المبارك نفحة ربانية يمُنُّ الله تعالى بها على خلقه؛ حيث نزل فيه القرآن الكريم، وصيامه ركن من أركان الإسلام الخمسة، فهو من أعظم وأفضل النعم التي يدركها العبد. لذلك عليك أن تغتنم هذه النعمة بشكل صحيح، وتكون على أتم استعدادٍ لها بوضع خطة منظمة، محكمة تسير عليها؛ حتى تفوز باستثمار كل لحظات الشهر الكريم.

فاعقد النية على استثمار كل لحظات الشهر الكريم ؛ لأنه فرصة عظيمة لتحقيق التقوى. ولا تفرط بهذه النعمة التي منّ الله عليك بها  بأن جعلك تدركها، فاغتنم لعلك لا تبلغ رمضان القادم.

 وإذا كان لديك أي طرق أخرى في إغتنام شهر رمضان فنرجوا منك إخبارنا في تعليق أو من خلال الرابط التالي .. اضغط هنا 

كيف تغتنم شهر رمضان ؟

1-الدعاء وطلب العون من الله:

ينبغي عليك أن تدعوا الله أن يُعينك على الطاعات، ويكتب لك التوفيق والسداد والإخلاص في القول والعمل؛ لأنك إذا سرت بدون توفيق من الله فلا تصبح لخطتك أي فائدة ، لذلك عليك بطلب المعونة من الله بالدعاء في كل وقت؛ حتى تنال التوفيق.

2 الاستعداد له:

ينبغي عليك أن تتهيأ لاستقبال شهر رمضان بالأعمال الصالحة وتظهر الفرح بقدومه؛ فهو فرصة عظيمة للتكفير عن الذنوب والخطايا بالتقرب من الله سبحانه وتعالى من خلال الصيام، والقيام، والصدقة، وتلاوة القرآن قال تعالى “قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ”.

3- استثمر وقتك:

ينبغي عليك أن تحافظ على وقتك، ولا تجعله فريسة يتمكن منها لصوص الوقت مثل التلفاز الذي لا يصدر منه إلا اللهو، والهاتف المحمول المملوء بوسائل التواصل التي تهدر الوقت. لذلك عليك بتجنب كل ما يسرق وقتك؛ لتُحسن اغتنام ساعات ولحظات الشهر الكريم.

4- نظم أوقات نومك:

ينبغي عليك أن تنظم أوقات نومك؛ حتى تحافظ على أداء الصلاة، فإذا رقدت بالليل فعليك أن تستيقظ لصلاة الفجر ولا تضيعها، وإذا سهرت حتى طلوع الشمس ثم رقدت، فعليك أن لا تضيع فروض اليوم بسبب النوم وتقوم لصلاتها.

5- وضع خطة لختم القرآن:

ينبغي عليك أن تضع خطة محكمة لختم القرآن، وتدبر معانيه في شهر رمضان المبارك ؛ حتى يكون لك حظ من الثواب العظيم، والأجر الكبير. فالقرآن يمنحك الحسنات، والسلام الداخلي، والطمأنينة، كما أنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لك كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال” اقرؤوا القرآن فإنه يأتي شفيعاً لأهله يوم القيامة “.

6- التوبة:

ينبغي عليك أن تتوب لله توبة نصوحة قبل دخول الشهر الكريم من جميع ذنوبك، نادماً، عازماً على أن لا تعود إليها مرة أخرى.

7- بر الوالدين:

ينبغي عليك أن تكون باراً بوالديك محسناً إليهما، وذلك بالدعاء لهما، واحترامهما، وخفض صوتك أمامهما، وأن تكون بشوشاً عند النظر إليهما، وشكرهما على تربيتك، وعدم التأفف والضجر منهما ، فعليك أن تستغل برهما في هذا الشهر الكريم؛ لأن بر الوالدين من أحب وأفضل الأعمال الى الله.

8- الصدقة:

ليك بإدراج الصدقة في خطتك لاغتنام شهر رمضان؛ لأن الصدقة لها أجر عظيم، وثوابٌ كبير؛ حيث أنها تقي مصارع السوء، وتبارك في أموالك ، وتزيد في رزقك، وهي خلفٌ عليك لأن الله يقبلها ويربيها لك. فإذا تصدقت بتمرة تصبح عند الله أعظم من الجبل فإن من أفعال الله تعالى أن يُربي الصدقات. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلممن تصدق بعدل تمرة من كسب طيب – ولا يقبل الله إلا الطيب – وإن الله يتقبلها بيمينه ، ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فَلوَّه حتى تكون مثل الجبل ” .

لذلك، عليك باغتنام هذا الشهر بالصدقة سواء في المال، أو الطعام، أو الشراب، أو اللبس.

9- اجعل لسانك رطباً وعامراً بالذكر:

اغتنم هذا الشهر بجميع أنواع العبادات القولية ، والفعلية، فإذا كنت تقوم بفعل شيئاً ما، فعليك أن تذكر الله وخاصة عند لحظات الإفطار فقد قال تعالى في وصف عباده الصالحين” الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ “و قد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله دائما؛ فعن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله في كل أحيانه.

10- صلاة التراويح:

أيضاً هي خطة من الخطط العظيمة التي ينبغي عليك أن تجعلها ضمن جدولك لِتغتنم بها رمضان المبارك ، ولا تلتفت الى عدم توفر المساجد بسبب الوباء، نسأل الله أن يرفعه عنا عاجلاً غير آجل. فعليك أن تقيمها في بيتك بين أهلك؛ حيث أن هناك جماعة من أهل العلم من يقول الأفضل أن تكون في البيت؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم“أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة” أي المفروضة علينا.إذن عليك بالعمل بهذا العموم ولك فيه ممدوحة وهو أن تُقيم الليل في بيتك بأهلك.

11- اربح بإفطار صائم:

ينبغي عليك أن تكون حريص على أن تنال هذا الربح العظيم، وذلك بتقديم التمر، والعصائر لمن في البيت؛ حتى تأخذ ثواب إفطارهم. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :مَن فطَّرَ صائمًا كانَ لَهُ مثلُ أجرِهِ ، غيرَ أنَّهُ لا ينقُصُ من أجرِ الصَّائمِ شيئًا.

 فإذا وفقك الله لإفطار صائم كل يوم من رمضان فكأنك صمت رمضان مرتين.

12- جالس الأهل للحديث عن الأمور الدينية:

ينبغي عليك أن تجمع أفراد أسرتك وتذّكرهم بنعم الله، وأحكام الصيام وآدابه، وفضل الذكر؛ حتى تحفز جميع أفراد الأسرة على الصيام، والقيام بجميع الأعمال الطيبة.

13- أدِ الصلاة في وقتها:

ينبغي عليك أن تؤدي الصلاة المفروضة متى سمعت النداء،يمكنك أن تخصص جزء للصلاة في منزلك، وترك سجادة الصلاة مفرودة به طوال الوقت، على جانبيها المسبحة، وعدد من المصاحف، ويكون هذا الجزء لاجتماع أفراد الأسرة لصلاة الجماعة بدلاً من أن يصلي كل واحداً بمفرده.

في نهاية المقال نذكر أن شهر رمضان هو شهر الرحمة، والمغفرة، فاجعله عهداً جديداً مع الله، وحاول أن تُحسن اغتنامه؛ حتى تفوز بعفو الله تعالى

المرجع

هذا ما توصل إليه فريق بحث دال4 يو حول هذا الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى