مقالات متنوعة

أضرار التلوث البيئي على الإنسان | نتائج التلوث البيئي

أضرار التلوث البيئي كثير حيث يصدر التلوث البيئي نتيجة وجود خلل في الأنظمة الطبيعية البيئية، وقد أحدث هذا الخلل الإنسان بنفسه نتيجة كونه مساهم في تلوث المصادر الطبيعية  للبيئة؛ حيث أنه هو من يخترع ويصنع ويستخدم؛ لذلك فقد شهد العالم تلوثاً ملحوظاً نتيجة التقدم الهائل في مختلف الصناعات والذي أدى إلى زيادة الأضرار على جميع الكائنات الحية. 

ومن هنا، كان التلوث البيئي من أهم المواضيع التي تمس حياة الفرد اليومية وغيره من الكائنات الحية؛ لذلك سنتعرف في هذا المقال على أضرار التلوث البيئي. 

تعريف التلوث

يعرف التلوث بأنه الأثر الذي يضر بالإنسان والكائنات الحية المحيطة به؛ وذلك نتيجة دخول مواد ملوثة إلى البيئة بشكل مباشر أو غير مباشر سواء كانت تلك المواد صلبة أو سائلة أو غازية.

أنواع التلوث البيئي

1 ـ تلوث الهواء 

يُشكل الهواء الملوث تهديد كبيراً لحياة العديد من الأفراد حول العالم؛ حيث أثبتت الدراسات التي تراقب جودة ونقاء الهواء الجوي أن هناك 9 من أصل 10 يستنشقون الهواء المُلوث. 

هذا، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تلوث الهواء وهي ما يلي:

  • النشاط الإنساني 

وما ينتج عن الإنسان من ملوثات تؤدي إلى تلوث الهواء فقد اتضح أن الإنسان في هذه الفترة لجأ إلى استعمال الوقود الأحفوري بشكل مبالغ فيه وهو واحد من أبرز عوامل تلوث الهواء؛ وذلك لأن محطات الطاقة والمصانع ومحارق النفايات والأفران تعتمد بقوة على احتراق الوقود الأحفوري كالنفط والفحم.

  •  وسائل المواصلات

بالإضافة إلى أن وسائل المواصلات لها دور كبير في انبعاث غاز أول ثاني أكسيد الكربون والذي يعد من أخطر الملوثات البيئية التي تسبب ضرر للإنسان والحيوان عند استنشاقه أبرزها الصداع والغثيان والتقيؤ. 

  • حرق النفايات

كما أن حرق النفايات المحلية والزراعية  في الأماكن العامة يؤدي إلى زيادة تلوث الهواء؛ لذلك لا بد من فصل النفايات الصلبة عن النفايات العضوية والتخلص من النفايات الصلبة عن طريق دفنها في مكبات النفايات بدلاً من حرقها أما النفايات العضوية يُفضل تحويلها إلى سماد لتوفير مصدر طاقة بديل وذلك لِتحسين خصوبة التربة.

  • صهر المعادن

علاوة على ذلك، فإن صهر المعادن يعد من أبرز الأشياء التي تؤدي إلى تلوث الهواء كمعدن الرصاص، كما أن وقود الطائرات يزيد أيضاً من تلوث الهواء؛ حيث أن الوقود به كمية كبيرة من الرصاص.

وبالطبع عند اختلاط الهواء بكل هذه العوامل البيئية السابقة يتلوث الهواء ويتسبب في حدوث أضراراً كبيرة تشكل خطر على صحة الإنسان والحيوان والنبات.

2 ـ تلوث الماء 

تعد المياه واحدة من أهم المصادر الطبيعية التي لا يستغني عنها أي إنسان، أو حيوان، أو نبات؛ فهي تعد مصدراً ضرورياً لاستمرار حياة الكائنات الحية.

ومن هنا، فإن حدوث أي تلوث يؤثر على جودتها يشكل ضرر وقلق على حياة الكائنات الحية بأكملها. 

هذا، ومن المؤسف أنه يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تلوث الماء ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • نقص خدمات التخلص من الصرف الصحي

حيث أن مياه الصرف الصحي لا تحلل بيولوجيا ولا يتم معالجتها رغم كونها غنية بالبكتيريا الضارة والجراثيم نتيجة وجود المخلفات بها.

وبالتالي عند التخلص منها في البحار فإنها تنقل إلى البحيرات والأنهار ومن ثم يشكل استخدامها خطراً على صحة الإنسان وغيره من الكائنات الحية الموجودة في البيئة.

  • مخلفات المصانع

أيضاً تعد مخلفات المصانع أبرز عوامل تلوث المياه؛ حيث تقوم بعض المصانع بإلقاء مخلفاتها في مياه الأنهار مثل الصابون والدهانات وأوراق الكرتون والمخلفات الغذائية.

وبالتالي عندما تجري هذه المخلفات في المياه ويستخدمها الإنسان سواء لنفسه أو لري النباتات والحيوانات فإنها تؤثر عليه وعلى غيره من الكائنات الحية؛ نتيجة لكونها غنية بالبكتيريا الضارة والفيروسات المتنقلة عن طريق جزيئات المياه. 

  • التخلص من نفايات المواد المشعة في الماء 

بالإضافة الى أن التخلص من نفايات المواد المشعة في الماء يتسبب في تلوثها؛ حيث يوجد العديد من مصانع الأسلحة النووية تقوم بالتخلص من فضلات مصانعها في المياه.

وقد صُنفت فضلات المواد المشعة على أنها شديدة الخطورة وتحتاج على آلاف السنين حتى يزول أثرها نهائياً. 

وبالطبع عند اختلاط المياه بكل عوامل التلوث السابقة فإنها تتلوث وعند استخدامها تشكل ضرر كبير على صحة الإنسان والحيوان والنبات.

فقد أثبتت منظمة الصحة العالمية أن تلوث المياه يتسبب في وفاة حوالي 5 ملايين شخص سنوياً حول العالم بسبب تناول المياه الملوثة.

3 ـ تلوث التربة 

تعد التربة منبعاً للخير حيث أنها تنتج الثمار والخضروات التي يتغذى عليها الإنسان والحيوان.

لذلك، فإن تلوث التربة يجعلها غير صالحة للزراعة وبالتالي يؤدي إلى تدهور إنتاجها. هذا، وهناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى تلوث التربة أبرزها ما يلي:

  • الإفراط في استخدام المياه 

يؤدي الاستخدام المفرط لمياه الري على الإضرار بالتربة خاصةً إذا كانت المياه المُفرط في استخدامها مياه صرف؛ فإنها تتسبب في ملوحة وقلوية التربة مما يعود بالأثر السلبي عليها فينخفض إنتاجها المحصولي.

  • ظاهرة التصحر

كما يوجد عامل آخر وهو ظاهرة التصحر والتي تعني انتقال الرمال من أماكن وجودها إلى الأراضي الزراعية فتتحول المساحات الخصبة عالية الإنتاج إلى مساحات منخفضة الإنتاج وهذا يجعل التربة فقيرة فلا تنتج إلا كميات قليلة من المحصول الزراعي.

  • استخدام المبيدات الكيماوية

بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام المبيدات الكيماوية يؤدي إلى قتل الآفات والحشرات بشكل مبالغ فيه كما يؤدي إلى قتل النباتات وبالتالي تصبح المحاصيل الزراعية ضئيلة نتيجة  تلوث التربة.

لذا، لا بد من استخدام المبيدات بكميات محدودة جداً؛ لأن التربة بحاجة اليها للتخلص من الحشرات.

  • تلوث المياه التي يعتمد عليها الإنسان في الري

أيضاً من أبرز عوامل تلوث التربة هو التلوث الذي يحدث في مياه الري والتي يعتمد عليها الإنسان بشكل كبير؛ حيث تتأثر جذور النباتات نتيجة وجود البكتيريا والفيروسات والطفيليات بها وبالتالي تصبح التربة بعد أن كانت عالية المحصول الإنتاجي فقيرة الإنتاج.

وبالطبع عند تعرض التربة لعوامل التلوث السابقة فإنها تكون تربة ملوثة ومن ثم ظهور الخلل في النظام الغذائي البيئي.

4 ـ التلوث الضوضائي 

تعد الضوضاء واحدة من أنواع التلوث البيئي وهي من أكثر الأشياء المزعجة التي تواجه السكان حيث أن هذا التلوث له العديد من الآثار السلبية التي تؤذي الإنسان أبرزها التوتر والقلق وعدم الشعور بالراحة وعدم الانسجام نتيجة عدة عوامل منها ما يلي:

  • وسائل المواصلات

فقد اتضح أن وسائل المواصلات لها دور كبير في حدوث الضوضاء وخاصةً في المدن؛ حيث أنها انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة وبالتالي أصبحت تتسبب إزعاج في الناس.

  • ضوضاء المصانع والورش الصناعية 

كذلك من العوامل التي تؤدي إلى حدوث التلوث الضوضائي هو ضوضاء المصانع والورش الصناعية وقد ثبت أن هذا النوع من أخطر أنواع التلوث الضوضائي؛ لأنه يؤثر على حاسة السمع عند العمال في هذه المصانع بالإضافة إلى تأثيره على السكان المجاورة لتلك الأماكن ويظهر هذا التأثير على المدى الطويل فمن الممكن أن يؤدي إلى إصابة الفرد بالصم.

أضرار التلوث البيئي على الإنسان

بعد الاطلاع على أنواع تلوث البيئة والنتائج المؤدية إليه لا بد من أن نوضح لك أضرار التلوث البيئي:

  1. أثبتت الدراسات أن المياه الملوثة تمكنت من إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض أشهرها الكوليرا والتيفوئيد والجيارديا والاضطرابات الهرمونية  والسرطان كما أدت إلى حدوث خلل في وظائف المخ.
  2. يعتبر تلوث البيئة أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب الضرر بالجهاز التنفسي حيث يتسبب في إصابته بالأمراض والتي من أشهرها الربو وسرطان الرئة نتيجة الهواء الملوث الذي يستنشقه الإنسان. 
  3. كذلك تلوث البيئة بالضوضاء أحد أبرز الأسباب التي تحدث ضرراً بالجهاز العصبي والإصابة بالقلق وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي والميل إلى الخمول وعدم الشعور بالنشاط والشعور بالعصبية والانفعال.
  4. كذلك يؤثر تلوث البيئة بالضوضاء على الجنين مما يؤدي إلى عدم نموه بشكل سريع.

كذلك من أضرار التلوث البيئي على الإنسان:

  1. أن تلوث هواء البيئة يؤدي إلى تقليل متوسط عمر الإنسان والحيوان؛ حيث أن تلوث الهواء يجعل الكائن الحي يصطدم بمشاكل صحية إذا زادت فترة تعرضه للمواد السامة التي يَستنشقها.
  2. كما ثبت أن تلوث الهواء يؤدي إلى حدوث مشاكل خلقية، كما تؤدي إلى حدوث مشاكل في الإنجاب عند بعض البشر.
  3. ثبت أن تلوث التربة بالمواد الكيميائية والنفايات السامة  تصيب الإنسان بآثار سمّية تؤثر على القدرة الإنجابية واحتمالية الإصابة بالسرطان خاصةً سرطان الدم.
  4. كما وجد أن تعرض الإنسان للتربة الملوثة بالمعادن خاصةً الزئبق يؤدي إلى إصابته بالأمراض العصبية، بالإضافة إلى إصابته بالفشل الكلوي والصداع والطفح الجلدي والغثيان.

آثار التلوث البيئي

يؤثر التلوث البيئي بشكل كبير على الطبيعة والكائنات الحية وقد تكون تلك الآثار طويلة المدى أو متوسطة المدى وفيما يلي سنتعرف على آثار التلوث البيئي:

  • يؤثر التلوث البيئي على التربة مما يؤدي انخفاض كبير في إنتاج المحاصيل الزراعية التي تعد من قوت يوم الإنسان؛ حيث يعتمد الإنسان على النباتات في غذائه سواء فواكه أو خضروات أو غير ذلك.
  • يؤثر التلوث البيئي على مياه البيئة مما يؤدي إلى زيادة المشاكل الصحية للكائنات الحية بأكملها؛ حيث أن المياه الملوثة تكون غنية بالطفيليات والبكتريا التي تضر صحة الإنسان والحيوان وتؤثر على جذور النباتات.
  • كما يؤثر التلوث البيئي على التربة مما يؤدي إلى الإضرار بالثروة السمكية؛ حيث تتضرر الشعب المرجانية والتي تعد موطن رئيسي للثروة السمكية. 
  • كما يؤثر تلوث المياه بالمعادن والمواد الكيمائية على تقليل من عمر الكائنات الحية وقدرتها على التكاثر.
  • أيضاً يؤدي تلوث البيئة بالضوضاء إلى ضعف السمع؛ حيث ثبت أن تعرض الفرد لفترات طويلة لموجات صوت عالية يؤدي به إلى فقدان السمع بشكل تدريجي إلى درجة الإصابة بالصمم؛ وذلك لأن الأصوات العالية تعمل على إصابة الخلايا العصبية بالأذن الداخلية بالتلف؛ حيث تتآكل تدريجياً نتيجة تعرضها للأصوات العالية.

تعرف على أضرار تدخينك السلبى على صحه الأطفال

أخطار التلوث البيئي وسبل كفاحها

توجد الكثير من الأخطار التي تحدث نتيجة التلوث البيئي والتي تهدد حياة الإنسان وجميع الكائنات الحية ومن هذه الأخطار ما يلي:

1 ـ الأخطار الصحية

تختلف الأخطار الصحية حسب المصدر الملوث؛ حيث أن الأخطار الناتجة عن تلوث الماء تختلف عن تلوث الهواء.

ومن الجدير بالذكر، أن تلوث الماء ينتج عنه ارتفاع الإصابة بالأمراض التي تنتقل من خلال مياه الشرب ومن تلك الأمراض الكوليرا، والتيفود، والتهاب الكبد الفيروسي.

كما أن تلوث الهواء يؤدي إلى الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي ومن أبرز هذه الأمراض الربو وحساسية الصدر والتهابات القصبة الهوائية.

2 ـ الأخطار الاقتصادية

يؤثر التلوث البيئي على الناحية الاقتصادية وذلك لأنه يؤثر على بيئة الإنسان الذي ترتكز عليه كافة قطاعات النشاط الاقتصادي.

ومن هذه الأخطار حدوث تدهور في الإنتاج الحيواني والنباتي مما يؤدي إلى انخفاض إنتاجية الحيوانات نتيجة إصابتها بالأمراض.

كما ينخفض الإنتاج الزراعي للتربة وتنخفض جودة النباتات نتيجة إصابتها بالآفات الضارة التي من الممكن أن تصيب العاملين نتيجة حدوث التلوث ومن ثم فإن انخفاض الإنتاج في الموارد النباتية والحيوانية يشكل خطراً كبيراً من الناحية الاقتصادية؛ حيث تتعرقل عجلة الإنتاج ويتراجع الاقتصاد.

سبل مكافحة تلوث البيئة

هناك مجموعة من الطرق التي يجب على الجميع اتباعها لحل مشكلة التلوث البيئي ومن هذه السبل ما يلي:

  1. تحديد مكان معين بعيد عن المناطق السكنية للتخلص من نفايات المصانع والمخلفات الكيماوية.
  2. إنشاء مناطق صناعية بعيدة تماماً عن المناطق السكنية؛ وذلك للمساهمة في خفض نسبة تأثر السكان بِأدخنة المصانع.
  3. الاهتمام بالحلول التي تشجع الحكومات على البحث عن طرق تساهم في التقليل من آثار التلوث.
  4. الحرص على عقد المؤتمرات التي تتناول طرق الإرشاد الفردي في المجتمع؛ حتى يكون الفرد مرشداً لنفسه وغيره للحد من التلوث.

نتائج التلوث البيئي

  • التأثير على صحة الإنسان.
  • تدمير البيئة؛ حيث أن البيئة تتأثر بشدة التلوث الذي يؤثر على التمثيل الضوئي في النباتات.
  • التأثير على حياة الحيوانات؛ حيث أن المياه الملوثة تهدد حياة الحيوانات نتيجة وجود النفايات والمواد الكيميائية فيها.
  • استنفاد الأوزون؛ حيث أنه قد يتأثر بالأنشطة البشرية التي تؤدي إلى تكوين مواد كيميائية خطيرة مثل مركبات الكربون الكلورية التي تساهم في استنفاد الأوزون.
  • من نتائج التلوث أنه يؤدي إلى حدوث الاحتباس الحراري وذلك نتيجة قطع الأشجار واستخدام المركبات التي تزيد من ثاني أكسيد الكربون في البيئة.

في نهاية المقال، يتضح لنا مما سبق مدى خطورة التلوث البيئي سواء على صحة الإنسان أو غيره من الكائنات، فكما بينا لك أن التلوث البيئي يتسبب بالعديد من الآثار السلبية على النظام البيئي بما يتضمنه من كائنات حية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى