فنون التعليم

تعريف التعلم النشط واستراتيجياته والتعلم النشط والتعلم التقليدي

التعلم النشط نظرية تعليمية جديدة أثبتت كفاءتها وحظيت بدعم كبير من معظم التربويين، حيث أثبتت العديد من الدراسات حول هذا الموضوع أن مشاركة المتعلم وتحفيزه أثناء الدرس يساعد على زيادة قدرته على الاستيعاب ويخلق فرص النجاح بشكل أكبر من الاعتماد على طرق التعلم التقليدية.

والتي يصبح فيها المتعلم متلقي فقط، ولكن هذا لا يعني أن طرق التعلم التقليدية أصبحت بلا جدوى وحان الوقت لإهمالها، ولكن الدمج بين الطريقتين قد يعطي أفضل نتيجة.

اقرأ أيضًا.. أنماط التعلم والتفكير عن بعد | وكيفية تنمية مهارات التفكير.

تعريف التعلم النشط

التعلم النشط هي نظرية تربوية فلسفية تعتمد على جعل المتعلم شخص فعال ونشط أثناء التعلم، حيث يصبح جزء أساسي من نظام التعلم الحديث، فبدل من أن يكون المتعلم شخص متلقي فقط كما هو الأمر في الغالبية العظمي من المحاضرات التي يكون فيها المستمع مجرد شخص متلقي بطريقة سلبية.

أما الطريقة الإيجابية في التعلم وهي التعلم النشط تعتمد على جعل المتعلم شخص فعال في المنظومة التعليمية، وذلك من خلال تحفيز مهاراته في التفكير والبحث والاستطلاع، ويشارك في العديد من الأنشطة التعليمية التي تحتاج منه إلى تفعيل وبحث والقيام بالعديد من التجارب و مشاركة أفكاره مع زملائه ومدرسيه، وهذا يساعد المتعلم على كسب المزيد من المهارات الخبرة في سوق العمل.

إذن يمكن اختصار تعريف التعلم النشط في النقاط التالية:

  • التخلص من الطريقة التقليدية في التعلم والتي يكون فيها الطالب مجرد مستمع فقط ليس له أي دور تفاعلي، ويكتفي أيضا المعلم بأسلوب الإلقاء التقليدي دون مشاركة من الطلاب.
  • يساعد التعلم النشط الطلاب على كسب العديد من المهارات من خلال التفاعل والمشاركة.
  • يكون هناك اختلاف في جميع المصادر التعليمية التي يعتمد عليها الطالب في الحصول على المعلومة.
  • يساعد على تدريب الطلاب على العمل الجماعي ومشاركة المعرفة مع غيرهم.
  • يقلل الفجوة التي تنشأ بين الطالب والمعلم.

استراتيجيات التعلم النشط

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يختار منها المعلم ما يناسبه ويناسب طلابه، وتختلف أيضا تلك الاستراتيجية باختلاف المادة العلمية التي يتم تدريسها إلى الطلاب، وسوف نتحدث بشكل مختصر عن استراتيجيات التعلم النشط من خلال السطور التالية:

1- استراتيجية العصف الذهني

يعتمد هذا الأسلوب في التعلم على جعل الذهن في حالة من النشاط والتفاعل عند طرح مشكلة ما ومحاولة إيجاد حلول مختلفة، أو وضع العديد من الاحتمالات المنطقية حول موضوع ما، وهذا يساعد على خلق عدد كبير جدا من الأفكار والآراء المتباينة بين الطلاب، وبعد ذلك يتم الاستماع إلى جميع هذه الأفكار والبدء في مناقشتها بشكل جماعي.

وتساعد هذه الاستراتيجية عن تعزيز العديد من المهارات عند الطلاب أهمها، احترام آراء وأفكار غير المختلفة معي، وتحفيز الدماغ وجعله في حالة نشاط ذهني دائم.

2- استراتيجية التعلم بالنمذجة

هذه الاستراتيجية تسمى أيضا بأسلوب التعلم الاجتماعي، فمن خلال موقف اجتماعي ما أو في إطار تعليمي معين يكتب المتعلم مهارات وسلوكيات جديدة من خلال متابعة الموقف والانتباه إلى جميع تفاصيله، وتعطي هذه الاستراتيجية فعالية أكبر مع الأطفال على سبيل المثال يمكن للطفل أن يكتسب مهارات التحديث في لغة معينة من خلال تقليد بعض المواقف التي تحفر في الذهن.

3- استراتيجية العمل الجماعي

يمكن أن نستنتج مفهوم هذا الأسلوب من أسمه، حيث يعتمد على تقسيم المتعلمين إلى مجموعات بأعداد صغيرة، وتحديد هدف معين لكل مجموعة، ويطلب منهم التعاون فيما بينهم في تحقيق الأهداف وتبادل المعلومات التي يحصلون عليها وهذا يساعد الطلاب على الشعور بمدى أهمية العمل الجماعي، و تجعلهم يتحملون المسؤولية تجاه الأهداف المطلوبة كما يكتشفون طرق جديدة في الحصول على المعلومات.

4- استراتيجية المناقشة

هو أحد أساليب التعلم المعتمدة منذ القدم، حيث يرجع اعتماد هذا الأسلوب على الفيلسوف سقراط، حيث كان يستخدمه مع طلابه وذلك من أجل تشجيعهم، فبدل من طريقة الإلقاء التقليدية يتفاعل المعلم مع المتعلم من خلال طرح بعض الأسئلة وتشجيع الطلاب على مناقشتها.

ومن خلال هذا الأسلوب يبدأ الطالب في التفاعل والتفكير، وطرح التساؤلات وتقديم الحلول والآراء التي تساعد على إثراء عملية التعلم.

5- استراتيجية المشروعات

يسمى هذا الأسلوب أيضا بالورشة التعليمية حيث تعتمد على العديد من الخطوات التي تشمل ما يلي:

  • تحديد مشروع معين للعمل عليه من أجل تحقيق الأهداف في النهاية.
  • يقوم الطالب بوضع خطة مناسبة له للعمل على هذا المشروع، مع الحصول على توجيهات وإرشادات من المعلم.
  • بعد ذلك تأتي خطوة التنفيذ.
  • وفي النهاية يتم تقييم العمل من خلال المعلم المشرف.

6- استراتيجية حل المشاكل

يعتمد هذا الأسلوب على تحفيز ذهن الطالب من خلال طرح العديد من التساؤلات حول مشكلة ما، وجعلهم يفكرون فيها بطريقة علمية، ولكن يجب أن تكون هذه المشكلة مناسبة لتلك الطبقة الاجتماعية وعمر المتعلم، ولها صلة كبيرة بالموضوع الذي يقومون بدراسته.

ما هي خصائص التعلم النشط؟

يمكن تلخيص خصائص التعلم النشط في النقاط التالية:

1- أسلوب تعليم هادف

 حيث يساعد على اكساب الطالب المهارات والمعرفة وطرق التفكير الناقد، وتحفيزه على التعلم الذاتي، والبحث عن الحلول والمعلومة بنفسه، وهذا يساعد المتعلم على التطور بشكل مستمر.

2- التخطيط

 يعتمد التعلم النشط على التخطيط الممنهج وفق العديد من الإحصائيات و مستوى الطالب، ومن خلال ذلك يتم وضع خطط علمية مدروسة ويتم تنفيذها بشكل متدرج.

  • يساعد الأسلوب الحديث في التعلم الطلاب على اكتساب العديد من المهارات مثل المهارات الوجدانية، و مهارات التواصل والعمل الجماعي، وهذا يساعد على تحفيز التفكير الناقد والعلمي، وتحليل الأشياء بشكل منطقي.
  • في منظومة التعلم النشط يعتبر الطالب عنصر أساسي في هذه المنظومة، مسؤولية التعلم ملقاة عليه بشكل كامل، فهو المسؤول عن بناء معرفته وأفكاره مع مساعدة وتوجيه من المعلم، وقد أثبتت الأبحاث أن المهارات والمعرفة التي يكتسبها الطالب في استراتيجيات التعلم النشط أفضل بكثير من التعلم التقليدي.
  • لا يمكن حصر أنشطة التعلم النشط داخل الفصل الدراسي فقط، حيث تمتد هذه الأنشطة لتشمل البيئة التي تحيط بالطالب بشكل كامل، فمن أجل تطبيق استراتيجيات التعلم النشط يحتاج الطالب إلى التواجد في أماكن مختلفة بخلاف الفصل.
  • يتميز التعلم النشط بالمرونة، فهو مناسب تقريبا لجميع البيئات، ويمكن تطبيقها بسهولة على جميع المواد العلمية، وعلى مختلف الفئات من المتعلمين بصفات ومستويات مختلفة.
  • يعتمد على التكنولوجيا الحديثة، وخاصة أنها أصبحت جزء مهم من حياتنا اليومية، فيمكن استعمال تلك التكنولوجيا في الوصول إلى مصادر تعليمية جديدة.

التعلم النشط بين النظرية والتطبيق

التعلم النشط بين النظرية والتطبيق

من أجل تحويل التعلم النشط من مجرد نظرية إلي تطبيق، هناك العديد من المبادئ التي يجب تطبيقها وتشمل ما يلي:

  • مدى قدرة المتعلم على تحديد استراتيجية التعلم التي يتم تطبيقها في الفصل.
  • على المعلم تشجيع الطلاب على تحديد أهداف التعلم الخاصة بهم.
  • يجب أن يكون هناك أكثر من وسيلة تعليم من أجل تطبيق استراتيجيات التعلم النشط.
  • على المعلم تحديد أسلوب التعلم الذي يكون متوافق مع قدرات الطالب.
  • القدرة على تحديد مستوى الطالب الناجح الذي حققه في التقدم الدراسي.
  • سهولة التواصل مع المعلمين، ودورهم في تقديم المساعدة للطلاب.

التعلم النشط والتعلم التقليدي

يمتد مفهوم التعلم النشط ليتجاوز التعلم والمحاضرات التقليدية، حيث يكون هناك دور للطالب أكثر من الاستماع السلبي فقط، حيث يكون هناك تفاعل ومشاركة بين الطلاب بعضهم البعض وبين المعلم، حيث تكون مسؤولية الطالب في التعلم أكبر.

من خلال استراتيجيات التعلم النشط يتم تحفيز الطلاب على التعاون فيما بينهم ومشاركة المعلومات، بدلا من الاستماع الصامت إلى المعلم فقط، ولكن يجب على المعلم أن يكون شخص ذو خبرة وكفاءة كبيرة في استخدام الاستراتيجية المناسبة لمستوى الطلاب لديه.

أثبتت العديد من الأبحاث أن أسلوب التعلم التقليدي يؤدي لاكتساب الطالب العديد من العادات السلبية مثل عدم الانتباه إلى المعلم، وقضاء الوقت في التحدث مع أصدقائه أو استخدام الهاتف، وهذا بخلاف أسلوب التعلم الحديث الذي يزيد من اهتمام الطالب بالمادة العلمية التي يدرسها ويساعده على التخلص من الملل الذي يشكو منه العديد من الطالب أثناء المحاضرات التقليدية.

كتب استراتيجيات التعلم النشط

هذه بعض الكتب التي تتحدث بشكل مفصل عن استراتيجيات التعلم النشط ومدى أهمية تطبيقها من أجل تعزيز النظام التعليمي:

1- كتاب الدليل الإجرائي استراتيجيات التعلم النشط أونلاين

أحد الكتب الغنية بالمعلومات حول هذا الموضوع وهو أحد الكتب التي تم اعدادها بواسطة نخبه من الأساتذة في المملكة العربية السعودية، ويدرس في المنظومة التعليمية في المملكة، يتحدث هذا الكتاب على ضرورة تشخيص الواقع بشكل جيد، والارتقاء بالنظام الاجتماعي مع الابتعاد عن تعميم الأخطاء، مع الاعتراف بالجهود التي تم بذلها من أجل تطوير هذا المجتمع.

ويحتوي على العديد من الاستراتيجيات التي تساعد على تنمية مهارات الطلاب الإبداعية، وأيضا طرق تنمية المهارات لدى المعلمين ليصبحوا قادرين على تطبيق هذه الاستراتيجيات.

يمكنك تحميل الكتاب من خلال هذا الرابط من هنا.

2- استراتيجيات ممتعة في التعلم النشط

يتحدث الكاتب ناصر بن عبدالعزيز الرشيدي عن افضل استراتيجيات التعلم النشط بشكل مختصر وجذاب يساعد على تعزيز قدرات المعلم التربوية وتساعده أيضا على اختيار الاستراتيجية المناسبة لطلابه.

يمكنك تحميل الكتاب من خلال هذا الرابط من هنا.

3- استراتيجيات التعلم النشط: أنشطة وتطبيقات عملية

هذا الكتاب كتبه كلا من د/ سها احمد أبو الحاج مع د/ حسين خليل المصالحة، يتحدث الكتاب خلال هذا الكتاب عن أهمية الأفكار والأساليب الإبداعية في تعزيز وتنشيط عملية التعلم، ودور الأساليب الحديثة في في تنمية مهارات الطلاب وتعزيز قدرتهم على التحليل والاستنتاج، كما يتناول الكتاب تلك الاستراتيجيات بشكل مفصل ومبسط يسهل على الجميع استيعابه.

لتحميل التطبيق قم بالضغط على الرابط من هنا.

4- كتاب استراتيجيات التعلم النشط

يتحدث هذا الكتاب عن أهم استراتيجيات التعلم وأكثرها فعالية، وتوضح طرق ضبط الذات والتفكير الإيجابي والابداعي، وتساعد تلك الاستراتيجيات على بناء شخصية الطلاب من خلال العمل الجماعي، ويمكنك تحميل الكتاب من خلال هذا الرابط من هنا.

اقرأ أيضًا.. أفضل طرق التعلم الفعال والنشط وأهم استراتيجياته.

نهاية نكون قد تكلمنا عن موضوع التعلم النشط بكل شمولية وأضفنا كتبًا تساعدكم في القراءة عنه وفهمه بشكل أحسن آملين أن تكون المقالة مفيدة لكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى