إسلاميات

ماهو فضل ذكر الله كثيرا في كل الأوقات | أحاديت فضل ذكر الله

فضل ذكر الله كثيرا، مقالة نقدمها لكم من خلال موقعنا لنبين لك أهمية ذكر الله تعالى، والذي يعد من خير الأعمال التي يتقرب بها العبد لربه.

اقرأ أيضًا.. فضل قول سبحان الله وبحمده و فضل لا حول ولا قوة إلا بالله.

ما هو فضل ذكر الله كثيرا؟

إن ذكر الله تعالى هو دعاؤه والثناء عليه، وللذكر فضل عظيم، نفصله لك في الآتي. 

1- آية الاعتراف بالفضل لله تبارك وتعالى 

  • يعتبر الذكر هو رأس الشكر، وهو اعتراف بالفضل لصاحب الفضل تبارك وتعالى، وقد خص الله بع تعالى المصطفين وعامة المؤمنين. 
  • ومن البراهين على ذلك قوله تعالى لزكريا عليه السلام بعد أن بشره بيحيى عليه السلام” وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ” 
  • وقال الله تعالى لنبيه محمد بعد أن منحه النبوة ” وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا” 
  • وهناك الكثير من الآيات القرآنية التي وردت في ذلك ومنها قوله تعالى: “واذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ”

2- للذاكرين أجورٌ عظيمة 

  • وعد الله تعالى عباده الذين يكثرون من ذكره بأجور كريمة، فقد قال جل وعلا في كتابه الكريم: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا * تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا”
  • وهناك الكثير من الآيات القرآنية الأخرى التي تدل على ذلك وتدل المؤمنين على أهمية ذكره تبارك وتعالى ومن ذلك قوله تعالى: ” وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”، وقوله تعالى: ” اذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ” 

3- الذكر من خير الأعمال وأرفعها في الدرجات 

  • ويعد ذكر الله تعالى من خير الأعمال التي يتقرب بها السلم إلى الله تبارك وتعالى.
  • ويدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: ” «ألا أخبركم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من تعاطي الذهب والفضة، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟»، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: «ذكر الله عز وجل»

4- من أحب الأعمال إلى الله

  • الذكر خير عبادة يتقرب بها العبد المؤمن إلى ربه جل وعلا، وهي من أحب العبادات إليه تبارك وتعالى. 
  • وقد روى ن حبان عن معاذ رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي العمل أحب إلى الله عز وجل؟ قال: «أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله عز وجل»

5- فيه أسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم 

كان الحبيب صلى الله عليه وسلم كل كلامه في ذكر الله تعالى، فكان يذكر الله تعالى في كل أحواله، قائمًا أو قاعدًا، ماشيًا أو راكبًا. 

6- أفضل أهل كل عبادة هم أكثرهم ذكرًا 

  • وردت الكثير من الأحاديث التي تدل على أن أفضل أهل كل عبادة، هم أكثر الذاكرين منهم لله تبارك وتعالى، فأفضل الدعاة هم اكثرهم ذكرًا لله، وأفضل المصلين، أكثرهم ذكرًا لله، وهكذا. 
  • ومما يدل على ذلك: ” ما رواه البيهقي مرسلًا أن النبي صلى الله عليه وسلم سُئل: أي أهل المسجد خير؟ قال: «أكثرهم لله ذكرًا عز وجل». قيل: فأي أهل الجنازة خير؟ قال: «أكثرهم لله ذكرًا عز وجل». قيل: فأي المجاهدين خير؟ قال: «أكثرهم لله ذكرًا عز وجل». قيل: فأي الحجاج خير؟ قال: «أكثرهم لله ذكرًا عز وجل».

7- أعظم وسائل العون 

  • يعد الإكثار من ذكر الله تعالى من أكثر ما يعين الملم على القيام بمهامه، ولا سيما مهمة الدعوة إلى الله تبارك وتعالى. 
  • وفي ذلك وردت الكثير من الدلائل، ومنها قوله تعالى: ” فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ”

أحاديث فضل ذكر الله

أحاديث فضل ذكر الله

هناك الكثير من الأحاديث الشريفة الواردة في فضل ذكر الله تعالى، ومنها: 

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن سبَّح الله دبرَ كلِّ صلاة ثلاثًا وثلاثين، وحمِد الله ثلاثًا وثلاثين، وكبَّر الله ثلاثًا وثلاثين، فتلك تسعٌ وتسعون، وقال تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير – غُفِرت خطاياه وإن كانت مثل زَبَد البحر.

ويدل هذا الحديث على فضل ذكر الله تعالى بعد إتمام الصلوات، والمقصود بكلمة (زبد البحر) في الحديث الشريف، أي ما يعلو على البحر عند حدوث اضطرابٍ فيه. 

2- عن سعد بن أبي وقَّاص -رضي الله عنه- قال: كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: «أَيَعْجِزُ أحَدُكم أن يَكْسِبَ في كل يوم ألف حسنة؟!» فسأله سائل من جُلَسَائِه: كيف يَكْسِبُ ألف حَسَنَة؟ قال: «يُسبح مائة تسبيحة؛ فيُكْتَبُ له ألفُ حسنة، أو يُحَطُّ عنه ألف خَطِيئة»

وفي هذا الحديث الشريف يدلنا الرسول الكريم على أهمية ذكر الله تعالى وتسبيحه، وكيف أن به ترفع الدرجات وتمحى السيئات. 

3- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير في طريقه إلى مكة فمر على جبل يقال له جُمْدان فقال: «سيروا، هذا جمدان، سبق المفردون» قيل: وما المفردون يا رسول الله؟ قال: «الذاكرون الله كثيرا والذاكرات»

وفي هذا الحديث دليلٌ على أن الذاكرين الله تعالى لهم السبق على غيرهم، وذلك لما عملوه من الخير أكثر من غيرهم فأصبحوا أسبق إلى الخير. 

4- عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه أنَّ رجلًا قال يا رسولَ اللهِ إنَّ شرائعَ الإسلامِ قد كثُرت عليَّ فأخبِرني بشيءٍ أتشبَّثُ به قال: لا يزالُ لسانُك رطبًا من ذكرِ اللهِ

وفي هذا الحديث دليل على عظمة ذكر الله تعالى وفضله الكبير. 

5- عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها، قَالَتْ: “كَانَ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم – يَذْكُرُ الله عَلَى كُلِّ أَحْيَانِهِ”

لذلك يجب علينا التأسي بالحبيب صلى الله عليه وسلم، والإكثار من ذكر الله تعالى على كل حال نحن فيه، لعلنا نكون من السابقين. 

ماذا نقول عند ذكر الله؟

لذكر الله تعالى صيغ كثيرة، وقد وردت في الأحاديث الشريفة وورد فضلها، ومن أفضل الذكر: 

  1. لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، فقد قال الحبيب صلى الله لعيه وسلم ” الإيمان بضع وستون شعبة – أو قال: بضع وسبعون شعبة- فأفضلها قول: لا إله إلا الله”. 
  2.  قول سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، وذلك لما روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” أحب الكلام إلى الله أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر”. 
  3.  قول سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم، ويدل على ذلك الحديث الشريف” كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم”. 
  4.  قول سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثاً وثلاثين مرة بعد الصلوات المفروضة، وإتمام المائة بقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قال هذا غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر”. 

افضل أنواع ذكر الله تعالى

تختلف أنواع الذكر كثيرًا عن بعضها ولكن ما هو أفضل أنواع ذكر الله تعالى؟

أفضل أنواع ذكر الله تعالى هو كتابه المُنزل على نبيه محمد صلَّى الله عليه وسلم، لما له من فضل كبير لأن به يستطيع القارئ أن يتدبره ويعقله ويفهم فيه ويتعمق في دينه ويطمأن قلبه بالقرآن ولأن بكل حرف تقرؤه في القرآن فلك به حسنة والحسنة بعشر أمثالها والله يضاعف لمن يشاء نسبة إلى الحديث عن النبي صلَّى الله عليه حيث قال في شأن القرآن: “من قرأ حرفًا من كتابِ اللهِ فله به حسنةٌ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها لا أقولُ (الـم) حرفٌ ولكنْ (ألفٌ) حرفٌ و(لامٌ) حرفٌ و(ميمٌ) حرفٌ”.

لذا كان القرآن من أفضل أنواع الذكر والتي ينبغي على كل مسلم ومسلمة المداومة عليه وجعل ورد خاص له في يومهم.

فوائد ذكر الله والاستغفار

لذكر الله والاستغفار فوائد كثيرة جدًا حيث إنه يحقق للعبد منزلة عالية ويطهر قلبه ويجعله مطمئنًا وإليك أهم هذه الفوائد.

  1. ذكر الله يسبب طمأنينة في القلب.
  2. الاستغفار يمحو به الله الذنوب.
  3. يرضى الله عن الذاكرين والمستغفرين.
  4. يكون قلب الذاكرين الله كثيرًا والمستغفرين نقيًا طاهرًا.
  5. سبب في زيادة الحسنات وعلو الدرجات.

لذا فكن دائمًا من الذاكرين المستغفرين الله ليل نهار ولا تضيع على نفسك ذلك الفضل العظيم.

فوائد ذكر الله تعالى للعقل

فوائد ذكر الله تعالى للعقل

الذكر يهذب روحك وجوارحك وكذلك فكرك، ومن فوائد ذكر الله تعالى:

  • ذكر الله تعالى يساعد المسلم على التفكر في عظمة الله تعالى التي تتجلى في خلقه، وقد قال تعالى: إنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ {190} الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.
  • ومن يكون قلبه وعقله دائمًا حاضرين بذكر الله تعالى وبالتفكر في عظمة وفي كونه، يكون على حضورِ دائم بما عليه من واجبات وبالدور الذي خلق لأجله وبعث له إلى الدنيا. 
  • يساعدك ذكر الله تعالى على التفكر الدائم في قدرة الخالق، والاعتراف بالعجز أمامه والإقرار بواحدانيته وقدرته، ومن ثم تعظيمه. 
  • الذكر يعمل على تطهير بدنك وروحك، فتخضع لك الجوارح، ويكون عقلك دائمًا مشغولًا بالله تعالى وبالتفكر في خلقه.

جمعنا لك في هذا المقال أفضل الأحاديث والفوائد لفضل ذكر الله كثيرا، نتمنى أنكم استفدتم من قراءته. 

اقرأ أيضًا.. تفسير فضل لا إله إلا أنت سبحانك إني كنتُ من الظالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى