سلسلة كيف ؟

كيف أكون قوي الشخصية ؟

المقدمة

تعتبر قوة الشخصية علاقة مع النفس تُبنى عليها علاقات كثيرة، وأن يكون المرء قوي الشخصية هو مطلبٌ ضروريٌ لدى كثير من الأشخاص حتى الأشخاص الناجحين في حياتهم؛ لأن صاحب الشخصية القوية يتمتع بقدرة عالية على التواصل بمهارة مع غيره. هذا، والشخصية القوية هي شخصية وليدة الوراثة، والتربية السليمة، ويمكن اكتسابها بالتدريج من الحياة من خلال التجارب.

إن أكثر ما يميز أصحاب الشخصية القوية أنك تشعر فور احتكاك بهم بوجود النشاط والحيوية والتفاؤل بداخلك، كما أنهم يجعلونك تتخلص من أي شعور بالإحباط؛ فبمجرد التواجد معهم تشعر بانبعاث الطاقة الإيجابية، كما أنهم لا يلجئون للسيطرة على غيرهم بالعنف أو النقد، بل تكون السيطرة والتأثير في غيرهم نابع عن إقناع، وحكمة، وصبر، وعطاء.

فإذا كنت ترغب في اكتساب شخصية قوية فإليك أهم طرق تمنحك شخصيةً قوية. 

أهم النصائح لتكون ذا شخصية قوية

1- إذا كنت ترغب في أن تصبح شخصًا يتحلى بقوة الشخصية؛ فعليك أن تتحلى “بالثقة بالله وبنفسك” فهذه الصفة ينعكس أثرها على سلوكك، حيث تجعلك شخص شجاع مستعداً للدفاع عن نفسك، أو عن أي قضية أو مبدأ في أي وقت، كما أن المتصف بهذه الصفة يكون إنسانًا مُصرًا على تحقيق أهدافه ويرغب في الوصول إلى أحلامه؛ نتيجة كونه مستعدًا دائما للسعي، والأخذ بالأسباب، وبذل المجهود.

2- ينبغي على كل من يرغب في التحلي بشخصية قوية أن يكون “دائم الاطلاع على المعارف، ودائم البحث عن الثقافة” ؛ فهذه الصفة تجعل المرء المُتحلي بها مستعد لأي مواجهة تحدي في حياته بكل ثقة وبدون أي قلق أو تردد.

3- أيضاً ينبغي عليك “تحفيز عقلك الباطن، وبعث العبارات التشجيعية إليه باستمرار” فإنك بهذه الطريقة تمحي الكلمات التي تجعلك شخص ضعيف الشخصية، وتزرع مكانها عبارات تصنع منك شخص أقوى في الشخصية مثل أنا قوي، أنا أستطيع تحقيق هدفي، أنا شجاع، أنا شخص ناجح،… وهكذا؛ حيث أثبتت العديد من الدراسات أن العقل يؤثر في شخصية الإنسان حسب الإشارة المبعوثة إليه سواء كانت هذه الإشارة سلبية أو إيجابية.لذا، احرص على مخاطبة نفسك بأحاديث إيجابية حتى تصبح قوي الشخصية. 

4- عليك أن تهيئ لنفسك دائما “جو السعادة، والشعور بها “؛ لأن السعادة تعمل على تحسين نفسية الإنسان، كما تجعله قوياً، وناجحاً، وواثقاً من نفسه و قدراته؛ فقد أثبتت الدراسات أن الشعور بالإحباط والحزن يجعل الشخص دائماً يميل إلى الخمول، والكسل عن أداء مهامه، فضلاً عن أنها تجعله مهمل في القيام بأي نشاط لذاته، على عكس الشعور بالسعادة الذي يعد محفز ذاتي لإنجاز المهام، وتنمية ذاته ذهنياً وعملياً، فضلاً عن أنها تقلل من نسب الإصابة بأي مشكلات صحية. 

5- عوّد نفسك دائماً على “هدوء الأعصاب”؛ لأن الشخصية العصبية المنفعة أكثر من اللازم ليست إلا دليل على ضعف الشخصية، كما أنها تؤثر تأثير سلبي في جميع المحيطين بها، أما الهدوء يجعل منك شخص مميز ومبدع في مجالك، بل وأي مكان تتواجد فيه؛ فهدوء الأعصاب يجعلك تتمرن على قوة الشخصية، كما يجعلك تتحمل أي تعرّض لفشل ما، أو لاستفزاز عابر. هذا، ويمكنك تطوير هذه الصفة بالممارسة والتدريج.

6- ينبغي عليك أن تتحلى “بالتواضع“؛ لأن صفة التكبر والغرور تصرف الناس. لذلك ينبغي عليك التواضع، وعدم التفرقة بين الغني والفقير، كما ينبغي عليك الإنصات لمن يريد التحدث معك في مشكلة تخصه، و توجيهه بالنصيحة المناسبة والتي تنفعه. 

7- من سمات الشخصية القوية أيضاً “الإتصال العيني“؛ لأن النظر مباشرة في عين من يتحدث إليك بدون تردد يعزز من ثقتك العالية بنفسك، كما يعمل على تقوية الشخصية لديك تدريجياً.

8-أيضاً ينبغي عليك “الاهتمام بمظهرك الخارجي” ؛ لأن اهتمامك بنظافة مظهرك، وظهورك بشكل أنيق ومرتب سيبعث الثقة بداخلك، ثم ينعكس الأمر بالإيجاب على مظهرك من الخارج، حيث تصبح تتمتع بثقة أكبر تجعلك تهوى التعبير عن رأيك، والتحدث مع الأشخاص، وهذه الثقة المنبعثة من الداخل والواضحة عليك من الخارج تجذب الأشخاص لديك. 

9-كذلك ننصحك  ” بتدريب ذاتك على مواجهة الأشخاص”، فيجب عليك أن تتمرن على الحديث بقوة واتزان وبدون سخف، أو تسرّع في الحديث، وذلك عن طريق محادثة نفسك في المرآة، أو التحدث مع أحد أفراد الأسرة، أو حضور دورات تنمية بشرية.

10- كذلك من أكثر الأشياء التي تساهم في تكوين شخصية قوية هي “الصدق في الحديث” لأن الصدق يصنع منك شخص صاحب ضمير يقظ، كما أن الصدق يمنحك قوة الإرادة، ومن ثم يجعلك قوي الشخصية واثقًا بنفسك، تستطيع اتخاذ القرار بحزم وبدون أي تردد.

11- كذلك ينبغي عليك “الثقة بقدراتك لأبعد الحدود” فيجب أن يكون لديك يقين كامل بما لديك من قدرات ومواهب وصفات طيبة واعمل دوماً على تثقيلها فهذه الأمور التي تمتلكها تعمل تعزيز ثقتك بنفسك؛ لأنها تدفعك على الإقدام بشجاعة للتعبير عن رأيك، وتحقيق أهدافك.

12- كذلك ينبغي عليك “الإنصات للنقد البناء والاستجابة له” لأن الاستماع لنقد الآخرين يفتح لك مجالاً للتعرف على خبرات جديدة، كما أنه يجعلك تنمي قدراتك بشكل أكبر. لذلك، عليك الاستجابة للنقد إذا كان يخدم مصلحتك، والقيام بمراجعة عملك وأسرع بتصحيح أخطائك فهذه السمة من سمات الشخصية القوية . 

13- كذلك ننصحك بأن”بأن لا تخف من الخطأ في مجالك” حتى تكون قوي الشخصية؛ لأن الخطأ يجعل الشخص يتعلم من خطئه السابق؛ نتيجة تصويب الخطأ، وإذا لم تخطئ فسوف يتعلّم منك الآخرون.

14-أيضاً ننصحك “بعدم التقليل من نجاحات غيرك” لأن هذه السمة من سمات ضعيف الشخصية فالشخص الضعيف الذي لا يحب إلا نفسه يشكك دائماً في أي نجاح يصل إليه غيره حتى يُشعر من حوله أنه الأفضل في هذا المجال، بل ويقلل منه بالتركيز على انتقاده، أما الشخص الذي يتمتع بشخصية قوية يحتفل بنجاح غيره ويسعد له، ولا يخاف أبداً من وصول غيره للنجاح؛ لأنه لا يضع نفسه في مقارنة مع غيره، كما أن رضاه منبعث من داخله وليس من الخارج.

15-من أفضل سمات الشخصية القوية هو “أن تكون شخصًا منطقيًا” فالشخص الذي يتحلى بقوة الشخصية هو شخص منطقي لا يخطئ في توقعاته، كما يدعم معظم كلامه بالأدلة المنطقية ولا يعتمد على السراب أو الخرافات، لذلك ننصحك بأن تكون منطقياً؛ حتى تكتسب قوة الشخصية.

16-أيضاً من أكثر الأشياء التي تساهم في بناء شخصية قوية هي”أن تتحمل المسؤولية وتكون مسؤول عن نفسك، وعن قراراتك التي اتخذتها من قبل“؛ لأن الشخصية القوية لا تُلقي اللوم على من حولها، وتعلّم أنها المسؤولة عن كل ما تتعرض له، كما أن الشخصية القوية لا تتكل على الآخرين . لذلك، إذا أردت أن تصبح قويَ الشخصية تحمّل مسؤولية ذاتك وكف عن إلقاء لومك على من حولك؛ حتى تتعلم كيف تواجه مشاكلك.

17-أيضاً من سمات الشخصية القوية أن تكون “سليم القلب، محبًا، لا تعرف الضغينة والحقد” لأن الذي يتحلى بقوة الشخصية يحتل قلوب من حوله؛ لأنه يتغافل عن أخطاء غيره، ويتعامل بلين ولطف في إعطاء النصائح. لذلك، إذا أردت أن تكون قوي الشخصية كن نقي القلب، محبًا؛ لأن المحبة هي المفتاح الأول لاقتحام القلوب.

18-ينبغي على كل من يرغب في التحلي بشخصية قوية أن يتحلى“بالسعي والاستمرار في تنمية الذات”؛ فمن الواجب عليك أن تستمر في عملية اكتساب المعلومات في مجالك خاصة، وفي معظم المجالات عامة، واللجوء لأخذ دورات لغوية وتعليمية؛ حتى تطور ذاتك، وتنمي مواهبك الموجودة بداخلك حتى ينبعث لديك شعور الثقة بالنفس من الداخل، ومن ثم ينعكس أثره عليك من الخارج فتصبح قوي الشخصية.

19-أيضاً ننصحك بضرورة “التعلم من تجاربك السابقة والفاشلة” لأن الشخصية القوية تبحث عن أسباب الوقوع في الفشل وتتجنب تكرار الخطأ، لذلك إذا أردت أن تتحلى بقوة الشخصية استعلم عن أسباب فشلك وتعلّم منه ولا تكرر الوقوع في نفس الخطأ؛ فهذا يصنع بداخلك القوة، كما يجعلك أكثر قدرة على تحقيق كل ما تريد.

20- أيضاً ننصحك”بالمحافظة على صحة بدنك” من خلال ممارسة التمارين الرياضية يومياً؛ لأن صحة الجسم تمنحك ثقة بالنفس وبالتالي تكتسب قوة في شخصيتك. 

في نهاية المقال، نوضح أن قوة الشخصية من أهم الأشياء التي يحتاج إليها الفرد؛ حتى يتمكن من مواجهة الصعاب في حياته، فإذا كنت ترغب في اكتساب قوة الشخصية، فعليك بتدريب نفسك بالطرق المذكورة في هذه المقالة حتى تحصل عليها تدريجياً، ويمكنك التعرف على علاج الشخصية الحساسة وعلاج الشخصية النرجسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى