سلسلة الطفل

كيفية تربية الأطفال الرضع حتى عمر سنتين بطريقة صحيحة

من المعلوم أن موضوع كيفية تربية الأطفال من أهم الموضوعات التي تشغل حيز كبير من عقل الوالدين؛ حيث أن الأطفال من أجل نعم الله على عباده فهم زينة الحياة الدنيا و سعادتها وبهجتها.

ومن المعلوم أيضاً أنه لا تكتمل هذه الزينة إلا بصلاحها وتربيتها على أحسن الأخلاق وتعليمها أصول الدين الحنيف.

فإذا كنت ترغب في التعرف على كيفية تربية الأطفال، فعليك بالاطلاع على هذا المقال.

اقرأ أيضًا.. أسباب العناد عند الأطفال وطرق تعديل سلوك الطفل.

كيفية تربية الأطفال من سن سنتين

تعد تربية الأطفال من أهم الواجبات التي يجب على الأبوين الاهتمام بها جيداً منذ الصغر؛ حيث يجب تعليمهم الصواب والخطأ بطريقة تربوية سليمة وفيما يلي سنلقي الضوء على كيفية تربية الأطفال بدايةً من سن سنتين.

1- تجنب القيام بالسلوكيات غير المرغوب فيها أمام الطفل

الطفل في عمر سنتين عادةً يلتقط السلوكيات التي تكون في محيط بيئته؛ لذلك إذا كان الأبوين يقومان ببعض السلوكيات غير المرغوب فيها مثل النطق بالألفاظ السيئة فعليهم التوقف عن ذلك فوراً؛ حتى لا يعتاد الطفل على سماعها ومن ثم يسُهل عليه تكرارها.

2- البعد عن استخدام أسلوب الأمر والنهي معه

فهذا من أفضل طرق كيفية تربية الأطفال فالطفل في عمر السنتين يميل إلى كسر القواعد وحب الاستقلال؛ لذلك فإن نهيه عن القيام بفعل شيء ما يجعله يرغب بفعله أكثر.

لذلك، يجب تجنب جملة لا تفعل كذا، واستبدالها بكلمة من الأفضل أن تفعل كذا فبدلاً من أن يُقال له “لا تجري” يمكن أن يُقال له ” من الأفضل أن تمشي، من الأفضل أن لا تقفز”… وهكذا فإن استخدام اللغة الإيجابية في إعادة توجيه سلوك الطفل تجعله ينفذ ما يرغب به الأبوين.

3- قضاء وقت ممتع مع الطفل

على الأبوين أن يهتموا بقضاء الوقت مع الطفل خاصةً في عمر السنتين وذلك عن طريق اللعب معهم، ومشاركتهم في الأنشطة اليومية لهم؛ حتى يشعر الطفل بالسعادة ويرغب بقرب والديه.

بالإضافة إلى أن قضاء الوقت الممتع مع الأطفال يساعدهم على تطوير مهاراتهم الأساسية، واكتشاف مواهبهم، ومن ثم الاهتمام بها منذ الصغر وتنميتها.

كيفية تربية الأَطفال عمر سنة ونصف

الطفل في عمر سنة ونصف يحتاج إلى من يجلس معه، ويتحدث ويلعب؛ لذلك فإنكِ لستِ في حاجة إلى ابتكار الأنشطة له، أو شراء الألعاب وفيما يلي سنتعرف على كيفية تربية الأَطفال عمر سنة ونصف

1- تعليم الطفل مصطلحات جديدة

ينبغي على الأم أن تعلم أن تزويد الطفل بكلمات جديدة تجعله يتمكن من تكوين عبارات قصيرة و واضحة؛ لذلك يجب أن يتعلم في هذه المرحلة مفردات جديدة مثل اسمه، وأسماء والديه، وإخوته والحيوانات بالإضافة إلى بعض الأشياء التي يستخدمها في يومه مثل الفواكه والألعاب.

2- تعزيز المهارات الذهنية 

يجب على الأبوين الاهتمام بتعزيز عقلية الطفل منذ الصغر ويمكنهم ذلك من خلال الاستعانة بالألعاب مثل البازل، والمكعبات التي تساعد في تطوير المهارات العقلية.

3- تجاهل الأفعال السيئة منه وقبول العواقب الطبيعية 

يقوم الطفل في هذا العمر بالعديد من السلوكيات الحسنة، والسيئة؛ حتى يلفت انتباه المحيطين به، فإذا قام الطفل ببعض السلوكيات السيئة في هذا العمر فيجب على الوالدين أن لا تكون ردة فعلهم عنيفة تجاه سلوك الطفل؛ لأنه لا يعي بما يفعل وفي هذا الوقت يكون التجاهل هو الحل الأمثل.

كيفية تربية الأطفال تربية سليمة

كيفية تربية الأطفال تربية سليمة

هناك مجموعة من القواعد التي يتبعها الآباء والأمهات في تربية الأطفال بشكل سليم وفيما يلي سنقدم لكم كيف يمكنكم تربية الأطفال تربية سليمة

  1. يجب توفير الدعم والحب لهم، ومنحهم الحرية التي تمكنهم من القيام بالأشياء التي يرغبون بها.
  2. عدم الإفراط في الشعور بالقلق على الأبناء؛ حيث أن المبالغة في إظهار الخوف أمامهم يتسبب في انعدام الثقة لديهم ولكن بدلاً من ذلك يجب طمأنتهم وتوفير الدعم لهم حتى يمكنهم مواجهة صعاب الحياة بدلاً من الهروب من منها.
  3. أظهر لطفلك مشاعر الحب والانتماء، واحرص علي تَقبيله واحتضانه وفهم احتياجاته؛ حيث أن ذلك يزيد من التأثير الإيجابي عليه ويشعره بالدعم.
  4. اغرس في طفلك الأخلاق الحميدة مثل الصدق، والأمانة، والذوق في المعاملة، واحترام الكبير فلا يعلو بصوته عليه، بجانب الحرص على تعليمه أن يقول شكرًا عندما يقدم له شخص مساعدة.
  5. منح الطفل فرصة الاعتماد على نفسه؛ حتى لا يصبح شخصاً اتكاليا، لا يمكنه الاعتماد على نفسه في تحمل المسؤولية ومواجهة مشاكل حياته. هذا، ومن أهم الأشياء التي تساعد على ذلك تعليم الطفل أهمية إنفاق المال بشكل صحيح، واتخاذ القرار الصحيح وتحمل عواقبه أياَ كانت.
  6. ابتعد عن افتعال المشاكل العائلية أمام طفلك؛ حيث أن ذلك يسبب له القلق، والاكتئاب، والعدوانية.
  7. كذلك من العوامل التي تؤدي إلى تربية الأطفال تربية سليمة، هو إدماجهم في الأنشطة الاجتماعية؛ حيث أنها تؤثر في بناء شخصياتهم فنجد الأطفال في تلك الأنشطة يلجأون إلى التعاون مع بعضم.
  8. نمي في طفلك التنظيم منذ الصغر؛ فيمكنك أن تجعله مسؤولاً عن ترتيب غرفته.

كيفية تربية الأطفال العنيدة

هناك مجموعة من الأساليب المتبعة في تربية الأطفال العنيدة؛ حيث أن الغالبية العظمى من هؤلاء الأطفال يميلون لرفض السلطة المفروضة عليهم وفيما يلي سنتعرف على طرق تربية الأطفال العنيدة:

  1. أظهر لطفلك العنيد أنك تتفاوض معه وتناقشه، واحرص على سماعه وفهمه ولا تجعله يشعر أنه يتلقى منك الأوامر؛ حتى يشعر الطفل أنه قادر على التعبير عن احتياجاته.
  2. امنح طفلك الاحترام والتقدير لِقراراته واختياراته الخاصة، وأثني عليه عند القيام بتصرفات جيدة؛ حيث أن ذلك يجعله يشعر بالأمان بل ويحقق له التوازن النفسي.
  3. شارك طفلك في عمله بدلاً من توجيه الأوامر له؛ حتى تتجنب عناده فقد أشارت العديد من الأبحاث أن الطفل العنيد يتحسس من تلقي الأوامر من الآخرين وعلو الأصوات عليهم.

كيفية تربية الأطفال حديثي الولادة

يوجد مجموعة من الخطوات التي يتبعها الكثير من الأمهات في تربية الأطفال حديثي الولادة تربية إيجابية سليمة ومن هذه الخطوات ما يلي:

  1. منح الطفل الكثير من الحب والاهتمام والثناء عليه.
  2. حمل الطفل واحتضانه، وقضاء المزيد من الوقت معه؛ لإيصال مشاعر الاهتمام والأمان له.
  3. التقرب إلى الطفل، واللعب معه عندما يكون مسترخياً ويقظاً.
  4. يجب التجاوب مع الطفل حديثي الولادة عندما يصدر أصواتاً، وإعادة الرد عليها بكلمات؛ حيث أن ذلك يساعده في اكتساب مفاهيم لغوية جديدة.
  5. قراءة كتب مفيدة أمام الطفل؛ حتى تساعده على تحسين حاسة السمع عنده، وبالتالي التعرف على الأصوات المختلفة ومن ثم تمييزها.
  6. كما يجب على كلٍ من الوالدين الاهتمام بأنفسهم في جميع الجوانب الجسدية، والعقلية، والنفسية، وكذلك العاطفية؛ وذلك حتى يتمكنوا من تربية الطفل تربية سليمة.
  7. الحرص على تنظيف السرة، وتنشيفها جيداً برفق؛ حتى لا يحدث لها التهابات.
  8. أيضاً يجب الحرص على تنظيف أذن الطفل الرضيع وذلك عن طريق استخدام أعواد الأذن القطنية بدلاً من أن تكون أكثر عرضة لتراكم البكتريا والفطريات.

قواعد تربية الطفل في الإسلام

قواعد تربية الطفل في الإسلام

 وضع الإسلام مجموعة من القواعد والقيم التي حث عليها، وأوجب على الآباء والأمهات أن يَجعلوها نصب أعينهم ومن هذه القواعد:

1- المحبة في الإسلام

يجب أن يغرس الوالدين في أطفالهم حب المنهج الإسلامي؛ حتى يحسنوا اتباعه فالعلاقة بين العبد وربه ليست قائمة على الأمر والنهي والسمع والطاعة، وإنما تُبنى بالأساس على الحب قال تعالى “يحبهم ويحبونه”.

كما أن العلاقة بين الناس أساسها المحبة والمودة فقد صح عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال “إذا أحب الرجل أخاه فليخبره“.

2- الرفق 

يعد الرفق هو الأصل في المعاملات كلها فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله” وإذا كان الرفق مع جميع الناس فهو أولى مع الأهل والأبناء قال صلى الله عليه وسلم “خيركم خيركم لأهله“.

3- تحقيق القدوة الحسنة أمام الطفل

تعد القدوة أبلغ من آلاف المواعظ؛ بمعنى أن الوالدين هما الصانع الأساسي لِشخصية الطفل؛ حيث أن كل طفل يحب أن يقلد كل ما يراه ويسمعه؛ لذلك يجب أن يحرص الوالدين على تجنب السلوكيات غير المرغوب فيها أمام الطفل.

4- التعامل مع الطفل بحنان

كذلك من قواعد التربية في الإسلام توفير بيئة مليئة بالحنان، والحفاظ على نفسية الطفل من التعرض للمشاعر السلبية التي يمكن أن تجعله عرضة لِفقد السلام النفسي.

5- التأديب 

لا بد من تعليم الطفل العادات الحسنة، وكلمات الترحيب والسنن الطيبة منذ الصغر؛ حتى يعتاد عليها، بالإضافة إلى تعليمه آداب استقبال الضيوف، و كيفية استقبال الضيوف، والحرص على صلة الرحم والإنصات للآخرين.

علاوة على ذلك، يجب تعليم الطفل منذ الصغر أهمية الأذكار فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين بقوله “أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة“.

 

اقرأ أيضًا.. أفضل 10 أجهزة تابلت أندرويد رخيصة للدراسة والأطفال.

 

في النهاية نذكر أننا قدمنا لك مقال بعنوان كيفية تربية الأطفال في خطوات بسيطة؛ حتى نساعدك على التخلص من الممارسات السلبية الشائعة في تربية الأطفال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى