سلسلة الطفل

كل ماتريد معرفته عن الطفل الرضيع من عمر يوم إلى شهر

الطفل الرضيع الأول لأي أسرة هو أهم شيء لديها، فهو فرحتها الأولى، ورحلتها الجديدة في بناء وتربية إنسان جديد وهو في مراحل ضعفه الأولى حتى يصل إلى مرحلة الاستقلال بنفسه وتكوين أسرته الخاصة، وإذا كان الأب والأم حديثي الزواج يكون هناك العديد من المخاوف تجاه هذا الطفل الرضيع الجديد، وطريقة التعامل معه، وكيفية تنشأته بطريقة صحية نفسيًا وبدنيًا.

ونحن في هذا المقال نقدم لك ما تحتاج معرفته عن طفلك الرضيع وخصوصًا في الأيام الأولى من عمره فتابع معنا.

اقرأ أيضًا.. طرق التعامل مع الطفل الكسول وأسباب خمول الطفل.

الطفل من عمر يوم إلى شهر

الطفل من عمر يوم إلى شهر

يقوم الطفل الرضيع بمحاولة التأقلم على البيئة الجديدة غير تلك التي اعتادها في الرحم، فالبيئة الجديدة مليئة بالضوء وأكثر اتساعًا، وبها الكثير من الضجيج، تكون رؤيته غير واضحة، يحتاج إلى أن تقترب منه الأم والأب ليحفظ شكليهما، وفي هذه المرحلة يحتاج إلى الرعاية والاهتمام وكذلك الغذاء، وخصوصًا لبن الأم، فلا بد أن تهتم الأم بالرضاعة الطبيعية لينشأ الطفل في صحة جيدة وهي كذلك تعزز العلاقة بين الأم وطفلها، وتشعره بالطمأنينة.

أعراض مرض الطفل الرضيع

إذا كنت حديثة العهد بدور الأمومة، ولديك طفل رضيع، ربما يصاب ببعض الأمراض دون أن تدري، ربما يبكي وتظنين أنه جائع، ولكنه مريض ويحتاج إلى زيارة الطبيب، نقدم لك بعض الأمراض المشهورة التي تصيب الطفل الرضيع في أيامه الأولى وأعراضها.

1- مرض الصفراء أو صفار المواليد

هو أشهر الأمراض التي تصيب الطفل الرضيع، حيث تسبب القلق لدى الآباء والأمهات نتيجة التغيرات التي تطرأ على الطفل الرضيع، إليكم أعراضها وطريقة العلاج.

الأعراض

تؤدي الصفراء إلى اصفرار الجلد والعينين، وذلك بسبب تراكم مادة البيليروبين الصفراء في الدم، ويحدث ذلك بسبب عدم اكتمال نمو الكبد عند الطفل الرضيع حديثي الولادة.

العلاج

يفحص الطبيب الطفل الرضيع في الساعات الأولى من ولادته وحتى مرور ثلاثة أيام، لاكتشاف المرض، فإذا أُصيب الطفل، يكون العلاج باستخدام الضوء في الحالات الطبيعية للمرض، أما إذا زادت نسبة الخطورة يكون العلاج بتغيير الدم.

2- الحمى

يُصاب الطفل الرضيع بنوبات من الحمى وذلك لأنه تعرض لبيئة مختلفة عن تلك التى في رحم أمه، حيث تمثل الحمى طريقة دفاع جسم الرضيع لمكافحة العدوى، لتعرضه لهجوم من البكتيريا والفيروسات.

الأعراض

ارتفاع درجة حرارة الطفل عن المعتاد، وربما تلاحظ ذلك بالمس، ولتأكد يمكنك استخدام الترمومتر، وربما يصل الأمر إلى حدوث الجفاف.

العلاج

إذهب بطفلك إلى الطبيب وابتعدي عن المضادات الحيوية، ربما يعطيك الطبيب خافض للحرارة، ومحلول للجفاف، الاهتمام بالرضاعة الطبيعية، فهو يحتاج للغذاء حتى يستطيع مقاومة العدوى، مع استخدام الكمادات، أو مسح الجلد بإسفنجة مبللة لترطيب الجلد. 

هناك مجموعة أخرى من الأمراض التي قد تصيب الطفل الرضيع نذكرها لك:

  • السبات حيث ينام الطفل أكثر من المعتاد، ما يجعله كسلان وربما يكون السبات علامة على وجود مرض ما مثل نزلات البرد.
  • التهيج أو البكاء طويلًا رغم تلبية كل احتياجته من طعام وتغيير الحفاضات، ويكون ذلك عرض لشيء آخر مثل الإمساك أو الغازات.
  • المغص والانتفاخات والتقيؤ التي قد تنتج عن طريقة الرضاعة وأوقاتها والكمية التي يتناولها الطفل الرضيع.

درجة حرارة الرضيع الطبيعية

تختلف درجة حرارة الجسم الطبيعية وفقًا للمرحلة العمرية التي يمر بها الطفل، فدرجة حرارة الطفل الرضيع الطبيعية تتراوح من 36.6 إلى 37.2 درجة مئوية، وهي أقل من درجة حرارة الأشخاص البالغين، وتتأثر درجة حرارة جسم الطفل الرضيع بعدة عوامل منها المجهود المبذول، وما يتناوله من طعام، وكذلك درجة حرارة الطقس المحيط به، وإذا زادت درجة حرارة الطفل الرضيع عن المعدل الطبيعي يدل ذلك على حدوث خلل ما، أو وجود حمى.

تطور الطفل الرضيع بالأسابيع

ينمو الطفل الرضيع مع مرور الأسابيع عليه، فيبدأ من ساعته الأولى في البحث عن الغذاء ويكون أسبوعه الأول هو مرحلة اكتشاف العالم الجديد والتفاعل معه، وقد ينتج عن هذا التفاعل بعض الأمراض كالصفرا أو الحمى، وفي أسبوعه الثاني يكون قد عرف صوت أمه.

ويحتاج إلى تناول الغذاء بشكل منتظم بمعدل رضعة واحدة كل ساعتين، ومع الأسبوع الثالث يكون هناك بعض الانتفاخات والمغص ومع اقتراب نهاية شهره الأول يكون قادرًا على تحريك رأسه وقدميه شيئًا يسيرًا، وفي بداية شهره الثاني في الأسبوع الخامس والسادس، يبدأ بتتبع الحركات، ويرسم أول ابتسامة على وجهه.

متى ينتبه الطفل الرضيع للأصوات؟

حاسة السمع هي أكثر الحواس تطورًا في الإنسان، وكثيرًا ما يظن الآباء والأمهات أن الطفل يبدأ بسماع الأصوات بعد ولادته، وهذا ظن خاطئ، والصواب أن الطفل يبدأ في سماع الأصوات وهو جنين في بطن أمه، حيث تنمو أعضاء الجهاز السمعي في الستة أشهر الأولى من الحمل، ويبدأ في سماع الأصوات في الأسبوع السادس عشر من الحمل.

قلة نشاط الطفل الرضيع

قلة نشاط الطفل الرضيع

قلة نشاط الطفل الرضيع قد تدل على خلل ما، فربما تجد الطفل كسولًا في حالة من الخمول غير طبيعية، يميل إلى النوم معظم الوقت.

في هذه الحالة يجب على الأم أن تنتبه إلى ذلك فقد تكون قلة نشاط الطفل بسبب حدوث خلل في إحدى الغدد التي تؤثر على النمو وإفراز الهرمونات مثل الغدة النخامية والدرقية والفوق كلوية، أو نقص في بعض العناصر كالحديد، ويرجى استشارة الطبيب إذا لاحظت الأم أي من أعراض قلة النشاط.

هل يخاف الطفل الرضيع؟

الطفل الرضيع في مراحل نموه الأولى يخاف من الظلام والأصوات العالية وكذلك الغرباء، نتيجة اختلاف الوسط الذي أصبح يعيش فيه عن الرحم، ورغم أن هذا الخوف قد يؤدي إلى بكاء الطفل، إلا أنه يعتبر علامة جيدة على نمو وتطور الجهاز العصبي عند الطفل، وقدرته على تمييز ما حوله.

لماذا يفزع الطفل الرضيع وهو صاحي؟

يفزع الطفل الرضيع عندما يحدث شيء غير مألوف أو شيء جديد لم يتعرف عليه بعد، كأن يسمع صوت شخص ما لأول مرة، أو يتكلم أحد بصوت مرتفع، أو يحمله أحد غير أمه وأبيه، ولكن إذا تكرر الصوت أو مصدر الإزعاج يعتاده الطفل ويصبح من الأشياء المألوفة التي تأقلم عليها في عالمه الجديد.

متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع؟

تتعدد أسباب بكاء الأطفال، فالبكاء هو الوسيلة التي يتقنها الطفل للتعبير عن حاجاته البيولوجية الطبيعية، كحاجته للطعام، أو تغيير الملابس المبللة، أو حاجته لحضن أمه وسماع صوتها، فهي مصدر أمانه الأول في عالمه الجديد.

فمبجرد قضاء حاجته ينتهي بكاؤه، ولكن إذا استمر البكاء قد يكون علامة على وجود ألم ما، أو وجود تقلصات في بطنه، ومع مرور الوقت ستتعرف الأم على حالات البكاء الخاصة برضيعها، وستعرف متى يكون جائعًا، ومتى يحتاج إلى حضنها، ومتى يكون مريضًا.

ماذا يرى الطفل الرضيع عندما يضحك؟

كثيرًا ما نرى الطفل يضحك وهو نائم، ويضحك له الوالدان ويبحثان عن تفسير لهذه الابتسامة الرقيقة، ولكن لا يوجد تفسير لهذا الضحك غير أن الأمور على ما يرام، وربما يحلم، ويضحك وهو مستيقظ عندما يسمع صوت والديه أو يداعبه أحدهما.

فإذا اعتبرنا أن البكاء هو علامة على وجود شيء ما يحتاجه الطفل، يمكننا أيضًا أن نعتبر الضحك علامة على أن كل شيء جيد وطبيعي.

معلومات عن الطفل الرضيع في الشهر الأول

الشهر الأول لرضيعك هو شهر الاكتشافات حيث تعتادين عليه ويعتاد عليك، نذكر لك أهم الأشياء التي يمكن أن تلاحظينها خلال شهره الأول.

  • البكاء سلاحه وطريقته الوحيدة للتعبير عن كل حاجاته.
  • يألف صوتك ويطمئن به، وإذا ابتعدت يبكي حتى يسمعك ثانية.
  • الاهتمام بغذائه ونموه هو أكثر ما يحتاج.
  • الاقتراب منه حتى يحفظ ملامحك.

أهم الأسئلة الشائعة في مقالتنا الطفل الرضيع

هل هناك نوع الأطعمة غير مسموحة أثناء فترة الرضاعة؟

نعم، تجنبي الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب انتفاخات للطفل، وكذلك الموالح التي تسبب إسهالًا للرضيع، يمكن تناولها ولكن قبل وقت الرضاعة بمدة كافية. 

كم عدد الساعات التي ينامها الطفل الرضيع؟

يحتاج الطفل الرضيع إلى ست عشرة ساعة من النوم موزعة على اليوم ولكن أغلبها في الليل، حيث ينام تسع ساعات ليلًا والبقية موزعة أثناء النهار.

كم عدد الرضعات الطبيعية للطفل في اليوم؟

بعد الأسبوع الأول لطفلك يحتاج إلى رضعة واحدة كل ساعتين.

بنهاية مقالنا الطفل الرضيع نكون قد قدمنا لك معلومات عن طفلك الرضيع، وما يحدث في شهره الأول، وأشهر الأمراض التي قد يتعرض لها، وتطور نموه على مدار الأسابيع، ومتى تتنبه للأصوات؟

وأسباب فزع وخوف الطفل، وتفسير ضحك الطفل الرضيع وأجبنا عن أهم الأسئلة التي تحتاجينها، آملين أن نكون قد أفدناك ونتمنى لك رحلة رائعة مع الأمومة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى