سلسلة الطفلماذا أفعل ؟

ماذا أفعل إذا تعرض طفلي للتنمر | أهم النصائح والإرشادات

ماذا أفعل إذا تعرض طفلي للتنمر؟ فقد أضحى التنمر ظاهرة من ظواهر العصر السلبية واسعة الانتشار؛ حيث تشكل هذه الظاهرة خطرًا محدقًا لما لها من بليغ الأثر النفسي السلبي على الطفل خصوصًا وعلى الشخص عمومًا، ويظل الطفل يُعاني منها لفترة طويلة إذا لم يتدخل أحد الأبوين أو المتخصصين، لينهي هذه المشكلة.

ونظراً لِخطورة وأهمية التنمر، وجهت منظمة اليونيسف حملة باسم “أنا ضد التنمر” لوقف هذا التصرف الشنيع الذي قد يؤثر على صحة الأطفال النفسية، وربما قد يؤثر على مستقبلهم بشكل بالغ وخطير.

وفي هذا المقال سوف نستعرض ماذا يتوجب عليك فعله عند تعرض طفلك للتنمر، والحيلولة دون ممنع الأمر يؤثر عليه وعلى حياته فيما بعد.

تعرف على كيف أتعامل مع الطفل العصبي الحساس والعنيد

ماذا أفعل إذا تعرض طفلي للتنمر

1 ـ منح الطفل حرية التحدث عن كل شيء يتعرض له وخصوصًا مخاوفه

يجب أن تعود طفلك على مشاركته لك كل ما يحدث ويتعرض له، حيث أن هذا يعزز العلاقة بينكم، ويقوي رابطة التواصل، فإذا تعرض الطفل لأي مشكلة أو فعل خطأ، لن يشعر بالهلع والخوف إذا علم آبائه.

ومن هنا يتضح أنه ينبغي عليك أن تعود طفلك على مشاركة مخاوفه معك، حتى يتعلم أنه من الطبيعي أن يخاف، وأن من في سنه يخافون مثله، ومن ثم لا يشعر بالنقص والدونية عن أصدقاءه، ومن المهم إذا شعرت أنه تعرض للتنمر أن تحثه على الحكي لك، والوثوق بك.

2 ـ أظهر تعاطفك مع طفلك

إذا شاركك طفلك لما تعرض له من تنمر فمن المهم أن تتجنب أي ردة فعل فجائية، حيث أن ذلك سوف يربك الطفل أكثر، ويجعله لن يعاود الكرة مرة أخرى 

كذلك، من المهم ألا تعنفه أو تصرخ في وجهه كما يفعل أغلب الآباء مع أبنائهم وبأنه كان لا بد لهم من أخبارهم باكرًا، وليس بعد فوات الأوان لأنهم لم يردوا الضربة والإهانة لمن فعل معهم.

3 ـ عزز من ثقة طفلك بنفسه

لا بد أن تجعل بيئة الطفل بيئة صحية مناسبة حيث يجب أن يشعر بالأمان والطمأنينة، فإن ذلك يلعب دوراً كبيراً في تعزيز ثقته بنفسه بطريقة غير مباشرة.

كذلك، من الضروري أن تعزز ثقة طفلك بنفسه بطريقة مباشرة وذلك عن طريق إخباره بنقاط قوته وتميزه، وأن تساعده على تكوين صداقات، والمشاركة في الأنشطة المختلفة، وأخبره بأنك تحبه فكل ذلك يجعل الطفل واثقًا في نفسه ومحبًا لها.

4 ـ علم طفلك الدفاع عن نفسه

من الجيد أن يتعلم الطفل بعض رياضات الدفاع عن النفس، فذلك سوف يكسبه شجاعة وقوة شخصية وبالتالي سيصبح لديه القدرة على صد أي شخص يريد أن يؤذيه جسديًا، كما إن الرياضة تكسب الطفل العديد من المهارات، وتكسر عنه حاجز الخوف، وتجعله يتعامل تعامل صحيح معه.

ومن الجيد أيضاً أن تعلم الطفل أن الدفاع عن النفس لا يعني بالضرورة أن يتعرض بالضرب لكل من يناصبه العداء، وأن هناك فرق بين الدفاع عن النفس وعن الاعتداء على الغير.

5 ـ علم طفلك كيف يتعامل مع من يتنمر عليه

أنت لن تنتظر أن يتعرض طفلك للتنمر حتى تناقش الأمر معه، فمن الضروري أن تتناقش مع طفلك عن التنمر وتضع كافة السيناريوهات له، وتعلمه السبيل الأمثل عن التعامل مع التنمر ومن يتنمر عليه.

6 ـ قيم الوضع وتحر ما حدث

إذا علمت أن طفلك تعرض للتنمر فمن المهم أن تتحرّ حتى تعرف كل ما تم بالضبط، وتعرف كل ما تعرض له طفلك، ومن ثم يمكنك التعامل مع الموقف بفعالية، ودع الطفل يشرح لك كل ما حدث، كيف تعرض للتنمر؟ وماذا فعل ليمنع ذلك؟ وما الذي نفعه؟ وماذا كان يجب عليه أن يفعله ولم يفعله.

أيضاً ينبغي عليك أن تناقش مع الطفل ما حدث، و أخبره إذا تكرر هذا الحدث مرة أخرى كيف يتعامل معه، وكيف يحمي نفيسه جيدًا.

7 ـ لا تلوم الطفل ولا تبادر بالهجوم عليه ووصفه بالجبان

عندما يصف لك الطفل ما حدث معه من تنمر، يجب عليك أن تدعه يتحدث بحرية، ولا تلومه على عدم فعل شيء ما، كأنه ترك غيره يؤذيه ولم يحاول الدفاع عن نفسه.

فمن المهم ألا تصف طفلك بأي شيء سلبي، أو أنه جبان لا يقدر على حماية نفسه، فهذا سوف يؤثر أثر بالغ على نفسية الطفل ولن يكرر الحديث معك عن أي مشكلة تواجهه مرة أخرى.

8 ـ تواصل مع المتخصصين

إذا تأكدت من أن طفلك تعرض للتنمر، فمن الضروري أن تتواصل مع المختصين النفسيين لحل تلك المشكلة، والتواصل مع المشرفين في المكان الذي تعرض فيه الطفل للتنمر، كالمدرسة أو النادي أو الروضة، وإذا كان التنمر قاسيًا وعنيفًا فيجب الذهاب لأقسام الشرطة، للحيلولة دون وقع هذا مرة أخرى.

كيف احمي بنتي من التنمر

تقع الكثير من البنات ضحية للتنمر في كل مكان ضعف ما يواجه الأولاد؛ لذلك سنقدم لكِ فيما يلي كيفية حماية ابنتك من التنمر:

  1. احرصي على توفير أسرة محبة وداعمة لابنتك؛ حتى تكون قادرة على مواجهة أي عواقب نفسية للتنمر، وحتى تشعر بالأمان والثقة التي تجعل لديها القدرة على مواجهة المُتنمرين.
  2. احرصِ على تدريب ابنتك على المهارات التي تساعده في تكوين صداقات إيجابية وتجنب الصداقات التي تحمل طابع المتنمرين.
  3. قدمي لابنتك المساعدة والدعم التي تحتاج إليها وَامنحيها الوقت الكافي للاستماع إلى كل ما يدور برأسها باهتمام.
  4. انظري في عين طفلتك دون غضب وأخبريها أن كل شيء سيكون على ما يرام وأنك ستفعلين كل ما بوسعك لِحمايتها.
  5. اطلبي من ابنتك الابتعاد عن المتنمرين، ويتجاهل تصرفاتهم وأن يبقى بصحبة الأصدقاء اللطفاء.

نصائح وارشادات عن التنمر

  • ينبغي على كلاً من الأبوين أن يكونا قدوة لطفلهما فلا يغرس في الطفل سهولة التنمر بالغير ومن ثم يتربى الطفل على معاملة جميع المحيطين به بشكل خلوق.
  • الحرص على بناء شخصية الطفل منذ صغره؛ حتى ينشأ واثقاً من نفسه ولا يسمح لأي شخص أن يتنمر عليه أو يؤذيه,
  • احرص على رواية القصص التي تغرس في طفلك فكرة أن الحق أقوى من القوة.
  • تحدث مع طفلك باستمرار وأنصت إليه؛ حتى يتربى على اللجوء إليك عند مواجهة أي مشكلة.

أيضاً من أهم النصائح والإرشادات الموجودة عن التنمر: 

  • علم طفلك أن يتجنب الأماكن التي يتواجد فيها الأطفال المتنمرون؛ حتى لا يكتسب هذا السلوك منهم.
  • عود طفلك منذ صغره أن يكون عوناً للمحيطين به خاصةً الضعفاء؛ حتى يدافع عن كل من يتعرض للتنمر.
  • تشجيع الطفل على تكوين صداقات مع أصدقاء أسوياء؛ حتى لا يفسدون تربيته وأخلاقه.
  • احرص على غرس القيم الدينية في نفس الطفل منذ صغره؛ حتى يزيد لديه الوازع الديني منذ طفولته.
  • علم طفلك رياضة الدفاع عن النفس.

اقرأ ايضاً في أسباب العناد عند الأطفال وطرق تعديل سلوك الطفل

نتائج التنمر

هناك مجموعة من النتائج التي تبين أن الطفل قد تعرض للتنمر ومن هذه النتائج ما يلي:

  1. الحزن والوحدة وعدم وجود الرغبة في الاختلاط مع الآخرين.
  2. الاكتئاب والقلق الزائد عن اللزوم.
  3. ظهور انخفاض مفاجئ في مستواه الدراسي عن الطبيعي.
  4. عدم وجود رغبة لِلطفل في الذهاب إلى المدرسة.
  5. ظهور شكاوى جسمانية لم تكن موجودة من قبل؛ حيث من الممكن أن يتأثر جسم الطفل بحالته النفسية.

كيفية مواجهة التنمر في المدرسة

  • الحرص على تدريب المعلمين والموظفين في المدرسة على مواجهة التنمر والتعامل معه.
  • الحرص على زيادة الوعي بين الأطفال، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم؛ حتى لا يكونوا عرضة للتنمر.
  • الاهتمام بسلوك الطفل بقدر الاهتمام بِمستواه وتحصيله الدراسي.

في نهاية مقالنا ماذا أفعل إذا تعرض طفلي للتنمر نذكر أن التنمر أصبح اليوم يشكل خطرًا كبيرًا على أطفالنا، ويترك لهم أثر نفسي سلبي يمتد حتى آخر حياتهم، فمن الضروري أن نتعلم كيف نتعامل معه، وكيف نحمي أطفالنا من المتنمرين، ليخرج أطفالنا أسوياء نفسيًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى